يتفق مفسرو الأحلام أن رؤية النار في المنام في أغلب حالاتها لا خير فيها، وتدل على ذنوب وكبائر أو شدائد في الحياة وهموم دنيوية، وقد تدل على نفسها، بمعنى أن من يرى كأنه من أهل النار في المنام فقد يكون كذلك والله أعلم، وقد يدل الخروج من النار بسلامة وأمن على التوبة أو الإنذار للاستعجال بالتوبة.
سنتعرف معاً من خلال هذا المقال إلى تفسير رؤية حلم نار جهنم بالتفصيل، دخول النار في المنام والخروج منها ومعنى الإقامة فيها، عذاب النار في الحلم والأكل من طعام أهل النار أو الشرب من شرابهم، إضافة إلى معنى رؤية مالك خازن النار وتفسير رؤية النار للمرأة في الحلم وغيرها من حالات رؤية جهنم في الحلم.
أما إذا كنت تبحث عن رؤية النار العادية في المنام يمكنك الانتقال إلى مقالنا عن رؤية النار والحريق في المنام من خلال النقر هنا.
 


ذات صلة


المعنى العام لرؤية نار جهنم في المنام

حسب ما جاء في تفسير ابن سيرين لرؤية نار جهنم في المنام فإن دخولها للكافر مرض وموت، وللمؤمن مرض أو سجن أو افتقار ومحنة، ونار جهنم في المنام إن كان الرائي سوقياً دلت على مخالطته الفجرة والكفرة في أعمالهم وبيوتهم أو أنه يأتي كبيرة والعياذ بالله.
ويقول الشيخ النابلسي أن نار جهنم في المنام محنة وارتكاب للكبائر والذنوب، كما تدل رؤية نار جهنم في الحلم على زوال العز والمنصب والجاه، وعلى تبدل حال الرائي من الحسن إلى السيء، فقد تدل على الفقر بعد رفاه وراحة، أو الوحدة بعد الأنس، أو السجن بعد الحرية، أو الوقوع في شدة.

ويشير النابلسي أن تفسير النار في المنام يعتمد على الدلالات والإشارات الأخرى في الحلم، فإن دلت جهنم في المنام على الزوجة كانت نكدة، وإن كانت دالة على المرض فهو مميت، وإن دلت على علم الرائي كان فيه بدعة، وإن دلت على عمله كان فيه حرام أو جور وظلم، وإن دلت على مكان السكن كان الرائي يجاور أهل فسق. (اقرأ مقالنا عن رؤية الجيرة والجيران في المنام).
ولكلِّ ما يراه النائم عن النار الكبرى في المنام معنى وتفصيل، فدخولها والإقامة فيها غير الخروج منها، وطعامها وشرابها معتبر في التأويل، كذلك سلوك النائم عند دخوله النار في الحلم، وسنبيّن في الفقرات التالية بالتفصيل الكامل معنى جميع حالات رؤية نار جهنم في المنام، كما ذكرها كبار المفسرين وكما أضافت عليها مفسرة الأحلام في موقع حلوها.
 

ذات علاقة


تفسير دخول نار جهنم في المنام

دخول النار في المنام كما ذكرنا لا خير فيه، ويقول ابن سيرين أن من رأى نفسه في الحلم مقيماً في النار لا يعرف متى دخلها ولا كيف دخلها؛ فهو ضيق في أموره وتشتت في حياته وخذلان وذلٌ يلازمانه ما دام لم يخرج منها.
ويقول الشيخ النابلسي أن من رأى جهنم اقتربت أو اقترب منها ولم يدخلها فذلك يدل على تعرض الرائي لجور وبطش من صاحب سلطة، وخسارة وخذلان، وقد تدل هذه الرؤية على نذير التوبة ليرجع عما هو فيه والله أعلم.
وأما إن رأى أنه يدخل نار يوم القيامة في الحلم فهو ينسى الله وحدوده ويأتي ما حرَّم الله من فواحش وكبائر، وإن كان معه سلاح في النار فهو ممّن يتكلمون بالمنكر والفحشاء، ورؤية دخول جهنم في المنام إن كان الرائي مبتسماً تدل على طغيانه وتجبّره ومعصيته لخالقه، وهو فرحان بالدنيا غير مكترث للآخرة.
وأما من رأى أنه يُدْفَع إلى النار أو أن أحدهم يُدخِلُه نار جهنم فإن الذي دفعه أو أدخله يغويه ويغريه ويجمِّل الحرام والذنوب في عينه فيكون سبب عقابه، ومن رأى أنه محبوس في جهنم لا يعرف متى دخلها فهو مقيم على المعصية لا يذكر الله ولا يؤدي عباداته وهو في الدنيا فقير محروم، وقد يدل دخول النار في المنام أيضاً على افتضاح الذنوب المستورة التي لم يقلع عنها الرائي حسب تفسير الشيخ النابلسي.

وعن دخول النار في الحلم تقول مفسرة الأحلام في حِلّوها
دخول النار في المنام عموماً هو دخولٌ في المعاصي والفتن والمستقبح من القول والفعل، ولا يكون الدخول في النار إشارة إلى شيء مستحسن إلا ما ندر والله أعلم، فمن رأى أنه يدخل النار وحده في المنام ماشياً على قدميه فهو يدخل الفتنة بإرادته، أما من رأى أنه يساق إلى النار بالأغلال فهو يفتن في دينه أو دنياه بسبب خارج عن إرادته (اقرأ تفسير رؤية الأغلال والقيود في المنام).
ومن رأى أنه يدخل النار ويقيم فيها فهو عاصٍ شديد البعد عن الله ومسترسل في غفلته وغيه، ودخول نار جهنم في المنام إن كان الرائي عارياً ومجرداً من ثيابه فهو يجاهر بالمعاصي، ومن رأى أنه مقيم في النار لا يعرف متى دخلها فهو غافل في دنياه شديد الغفلة ويخاف عليه من موت الفجأة.
ومن رأى في الحلم كأنه سبب في دخول غيره جهنم فإنه داعٍ للمعاصي مثيرٌ للفتن بلسانه أو بيده، ومن رأى أحد أهله يدخل النار في الحلم من الأحياء فإنه محتاج لدعوة وإرشاد من الرائي، ورؤية الميت يدخل النار في المنام قد تدل أنه يحتاج للصدقة أو سداد الديون (اقرأ تفسير رؤية الميت في المنام)، ومن رأى أنه يدخل النار بعمل محدد معلوم إما أنه يفعل شيئاً يغضب الحاكم منه، أو يقع في حرام بعينه يكون مداوماً على فعله، أما من رأى الناس تدخل إلى النار جماعات فيدل على بطش الحاكم في الرعية أو وقوع الناس في الفتن.
 

الخروج من نار جهنم في الحلم

ويضيف ابن سيرين أن رؤية الخروج من النار في النام إن رأى النائم أنه دخل جنهم وخرج منها في يومه نفسه فذلك يدل على توبة وبراءة أهل المعاصي والكبائر أو أنه نذير لهم ليتوبوا، والله أعلم، ويقول الشيخ النابلسي أن الخروج من النار في الحلم من غير أذى يدل على الوقوع في هموم الدنيا، وقد يدل الخروج من جهنم في المنام على العودة عن المعاصي والتوبة عنها، وقد يدل على دخول الجنة بإذن الله (اقرأ مقالنا عن تفسير رؤية الجنة في الحلم).
    
وتقول مفسرة الأحلام في حلوها عن الخروج من النار في الحلم
من رأى أنه يرى جهنم من بعيد دون أن يدخلها فهو يجاهد نفسه عن المعاصي وعالم بما قد يؤول به من فعله إلى جهنم، ومن رأى أنه يدخل النار فيقيم بها مدة ثم يخرج منها فذلك يشير إلى المسلم العاصي في فترة من فترات عمره فليستغفر الله عليها وليسأله السلامة، وأما من رأى أنه يدخل النار ويخرج منها دون أن يصيبه مكروه فهو يتقرّب من الحاكم أو السلطان دون أن يطاله منه أذى.
ومن رأى أنه يكون سبباً في خروج غيره من النار في وإعتاقه فقد مد يد العون والهداية لشخص عاصٍ، والخروج من النار بشفاعة في الحلم يدل على عمل خير أو صدقة جارية تنقذه من النار، فليستمر على ذلك، كذلك من رأى أنه يُعْتَق من النار بعمل محدد معلوم فصدقة جارية وليستمر على ذلك.
والخروج من الجنة إلى النار في الحلم فخاتمة الرائي خاتمة سوء فليحذر وليرجع إلى ربه، ومن رأى أنه يدخل جهنم ويخرج منها فوراً يخرج من الفتنة ويأمنها، أما من رأى أنه يخرج من النار إلى الجنة دل على توبته وإنابته إلى الله فلا يؤخرها وليسأل الله السلامة.
 

رؤية مالك خازن النار في المنام

تختلف دلالات رؤية خازن النار مالك في المنام حسب وضع الرائي وما يناله منه، فإن رأى النائم أن مالكاً يطعمه في المنام طعاماً حسناً دل ذلك على التوبة عن الذنوب والإقلاع عن المعصية، ودل أيضاً على محبة الرائي لله ورسوله وغيرته على دينه، وينال عزة وسلطاناً ويبتعد عن النفاق وأهله، حسب الشيخ النابلسي.
ومن رأى خازن النار مقبلاً عليه بغير خوف أو أذى فذلك يدل على سلامة الرائي ونجاته وأمنه، وأما من رأى مالك خازن النار في الحلم مدبراً معرضاً أو في رؤيته دلالة على غضب أو كره فإن ذلك يدل على أن الرائي قد وقع بما يوجب دخوله النار، فإن أمسكه وألقاه في النار أصاب الرائي ذل وهوان، والله تعالى أجلُّ وأعلم.
وقد يدل خازن النار على الجند والحرس ورجال الأمن، فمن رأى خازن النار في الحلم مبتسماً بشوش الوجه قد يناله خير من شرطي أو من هو في حكمه.
 

تفسير عذاب النار في المنام

يقول ابن سيرين في تفسيره لعذاب نار الآخرة في المنام أن طعام أهل النار وشرابهم في الحلم يدل على المعاصي، فمن رأى أنه يأكل من أكل أهل النار أو يشرب من شرابهم دل ذلك على ذنوبه التي ارتكبها ومعاصيه التي يحملها، كذلك ما يصيب الرائي من عذاب النار وحرِّها وأذى خازنيها في الحلم، وأما من رأى أنه في النار دون أن يناله من عذابها أو أذاها فذلك يدل على الهموم الدنيوية.
وعن عذاب الآخرة في المنام يقول الشيخ النابلسي أن رؤية أكل الزقوم وحميم النار وصديدها والتعرض لعذابها وحرها وجمرها في الحلم؛ كل ذلك يدل على شدة تزداد على الرائي لما يفعله من حرام وذنب ومعصية أو سفك للدم، فإن رأى وجهه أسوداً في المنام وعينيه زرقاً فهو يعاشر عدو الله فيكون عقابه في الدنيا والآخرة.
وطعام أهل النار في المنام إن أكل منه الرائي أو شرب من شراب جهنم فإنه مقيم على المعصية أو أنه يكتسب معرفة وعلماً يكون عليه من أشر الشرور.

وتقول مفسرة الأحلام في موقع حلوها عن رؤية عذاب النار في الحلم
رؤية عذاب جهنم في المنام عموماً غير مستحبة وتدل على الوقوع في المعاصي والفتن، فمن رأى أنه يأكل من أكل أهل النار في المنام يأكل مالاً حراماً كأكل السحت أو أموال اليتامى أو الربا، كذلك من رأى أنه يشرب من شرب أهل النار في المنام يأكل مالاً حراماً.
ومن رأى أنه يصرخ من الوجع في النار فهو يأبى التوبة كلّما لاحت له، والعذاب الشديد في النار يدل أن الرائي موغل في العصيان والذنوب وعمله عمل المنافقين وأعوانهم، ومن رأى أنه يستغيث من عذاب النار في الحلم فهو يلقي اللوم بضلاله وعصيانه على الآخرين.
ومن رأى غيره من أهله الأحياء يتعذب في النار فهو على معصية فلينصحه وليرشده، ورؤية الميت يتعذب في النار فليتصدق عنه وليسدد عنه دينه، فيما تدل رؤية الناس تتعذب في النار والرائي ليس منهم فقد أمن النار وعذابها فليسأل الله الثبات.
 

الإنذار بالنار والعذاب في المنام

تقول مفسرة الأحلام في موقع حلوها أن الإنذار بالنار في المنام نذير ببطش الحاكم أو وقوع الشخص في معصية تكون مهلكة له، فمن رأى شخصاً معلوماً حياً يحذره من النار في الحلم فإن هذا الشخص يريد به الخير أو يوجه له النصح والإرشاد، فإن كان من يحذره من جهنم ميتاً معلوماً فليسمع تحذيره لأن كلامه حق، أما من رأى مجهولاً ينذره من النار فضميره ما زال يلومه على ارتكابه للمعاصي.
ورؤية رجل شريفٍ من الصحابة أو التابعين يحذر الرائي من النار وينذره فإن الله يريد به الخير فليعجل بالتوبة، ومن سمع صوتاً ينذره من النار فهو داعٍ للحق فليسارع للتوبة، ومن سمع بشيراً يبشره أنه معتوق من النار فحسب حال الرائي؛ فإن كان من أهل المعاصي فذاك الشيطان يغرر به ليستمر على ضلاله، وإن كان من أهل الصلاح فهو يكثر من الذكر فليسأل الله الثبات والمداومة.
وأما من سمع صوتاً يقول أن فلاناً في النار؛ إن كان قريباً فليتفقد أحواله ويقدم له النصح، وإن كان بعيداً فليدعوا له بالهدى ولا يسير على ما سار عليه أو يقتدي به أو يسمع له، ومن رأى أنه ينذر غيره من النار  في المنام فهو داعٍ للخير يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.
 

تفسير رؤية جهنم في المنام للمرأة

وعن تفسير رؤية جنهم والنار في المنام للمرأة تقول مفسرة الأحلام في حلوها:
رؤية النار في المنام للمرأة عموماً نذير لها من الفتن خاصة والمعاصي عامة، ورؤية دخول النار في المنام للعزباء تدل على الفتنة، والخروج منها خروج من الفتنة، فيما تدل رؤية النار في المنام للحامل على وضع حملها والله أعلم.
ومن رأت أنها تدخل النار في المنام وتقيم فيها فهي تتعرض لفتنة في دنياها، أما من رأت أنها تدخل النار في المنام بعمل محدد فهي تداوم على معصية من ترك للحجاب أو الاستغابة ونحوه.
من رأت أنها تأكل من طعام أهل النار في المنام أو تشرب من شرابهم فهي تجالس أهل المعاصي والفتن وتتحدث بكلامهم، كذلك من رأت أنها تخرج من النار في الحلم ولا تعلم متى دخلتها فهي كثيرة الخوض في الكلام الذي فيه من الغيبة والنميمة ما فيه.
أما من رأت أنها تقيم في جهنم ولا تعلم متى دخلتها فقد أدخلت الناس في فتنة ستطالها بعد ذلك، ومن رأت أحد أهلها يدخل النار في الحلم فهو على معصية فلتحذِّره وترشده، وإن رأت أحد أهلها يخرج من النار في المنام فهو على خير وصواب فليداوم على التوبة والاستغفار، والإنذار من النار في المنام للمرأة يدل أن من يحذرها أو ينذرها يريد بها خيراً.
 

حالات أخرى لرؤية جهنم في الحلم

يقول ابن سيرين أن رؤية النار في المنام دون دخولها إن كان يراها النائم من قريب تدل على الوقوع في شدة ومصيبة لا ينجو منها، ويقول الشيخ النابلسي أن رؤية النار في المنام عياناً تستوجب الحذر من السلطان.
وتضيف مفسرة الأحلام في حلوها أن رؤية دخول النار للغني أكل الربا أو المال الحرام والخروج منها أنه يتوب عن ذلك، وأما الخروج من النار أو الإعتاق منها للفقير فيدل على الغنى بعد الفقر، والخروج من النار للمؤمن سلامة وتنبه من الفتنة، وللعاصي توبته، ورؤية الخروج من النار في الحلم للسجين خروجه من السجن، وللحزين أو المكروب فرج ورحمة بإذن الله.
ورؤية النار في الحلم لمن كان مقدماً على أمر فالسلامة في البعد عنه، وحلم دخول النار أو رؤية جهنم في المنام بعد الاستخارة شرٌّ فلا يقدمنّ على ما يستخير لأجله، والله تعالى أعلم.