أعراض الخرف الكاذب وعلاج الخرف الكاذب

أعراض الخرف الكاذب وعلاج الخرف الكاذب وتعريف الخرف الكاذب (Pseudodementia) والفرق بين الخرف والخرف الكاذب ومعنى الخرف الكاذب بالإنجليزية

أعراض الخرف الكاذب وعلاج الخرف الكاذب

أعراض الخرف الكاذب وعلاج الخرف الكاذب

تتشابه أعراض الخرف مع أعراض الخرف الكاذب مما يجعل من الصعب على الطبيب في بعض الحالات التمييز بين الإصابتين دون إجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة. فما هو الخرف الكاذب؟ وما أسباب الخرف الكاذب؟ وهل يمكن علاج الخرف الكاذب؟

الفرق بين الخرف والخرف الكاذب، ومعلومات وحقائق أخرى عن هذا المرض الخادع  تجدونها في هذا المقال.
 

ما هو الخرف الكاذب؟ ما معنى الخرف الكاذب بالإنجليزية؟[1]

معنى الخرف الكاذب في اللغة الإنجليزية (Pseudodementia).
يمكن تعريف الخرف الكاذب على أنه نوع من الضعف الإدراكي أو المعرفي الذي يشبه الخرف كثيراً ولكنه يحدث في الواقع بسبب وجود مشكلة من مشاكل الصحة النفسية المرتبطة بالمزاج، وغالباً ما تكون مشكلة الاكتئاب. ويصيب الخرف الكاذب عادة كبار السن.

أصبح مصطلح الخرف الكاذب (Pseudodementia) يستخدم على نطاق واسع في أعقاب ورقة بحث ليزلي كيلوه (Leslie Kiloh)  عام 1961، والتي وصفت حالات أشخاص تحت العلاج، عانوا من عجز إدراكي مشابه للحالات التي لوحظت في الأشخاص المصابين بالخرف. كان التدهور الإدراكي المعرفي الذي شهدته هذه الحالات في الواقع بسبب ظروف الصحة العقلية وليس بسبب الجهاز العصبي المركزي. أشارت كيلوه إلى إمكانية عكس ضعف الإدراك المعرفي في العديد من هذه الحالات، مما جعل ورقة البحث مهمة في وقت كان يعتبر فيه الخرف حالة لا يمكن عكسها.

يعارض بعض المهنيين والخبراء في هذا المجال استخدام مصطلح الخرف الكاذب، لأنه لا يقدم معايير واضحة وموضوعية للتشخيص، ولأن المقطع الأول من الكلمة (Pseudo) والذي يعني "مزيف" قد يؤدي إلى افتراض خاطئ بأن الخرف غير حقيقي. 

ومع ذلك، لا يزال يعتبر مصطلح الخرف الكاذب (Pseudodementia) مفيداً للإشارة إلى التدهور المعرفي الإدراكي الناتج بشكل خاص عن الاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية الأخرى، لا سيما في وضع خطط العلاج.
 

ما هي أعراض الخرف الكاذب؟ ما هي علامات الإصابة بالخرف الكاذب؟
تشمل أعراض الخرف الكاذب عادة ثلاثة عناصر معرفية أو إدراكية: مشكلات الذاكرة، العجز في الوظيفة التنفيذية، والعجز في الكلام واللغة[1].

تتضمن أعراض الخرف الكاذب صعوبة في تذكر الكلمات أو تذكر الأشياء بشكل عام، انخفاض الانتباه والتركيز، صعوبة إكمال المهام أو اتخاذ القرارات، انخفاض سرعة وطلاقة الكلام، وضعف سرعة المعالجة. عادة ما يشعر مرضى الخرف الكاذب بالضغط النفسي والحزن بسبب الضعف المعرفي الذي يعانون منه.

قد يعاني المصابون بالخرف الكاذب من أعراض مثل تأخر الاستجابة الحركية والقلق ومشاعر العجز واليأس. كما قد يعانون من النوم المتقطع، بحيث يستيقظون في الليل ولا يتمكنون من العودة إلى النوم. 

ومن المحتمل أيضاً أن يواجه مريض الخرف الكاذب بعض أعراض الاكتئاب، والتي تشمل:

- الاكتئاب وسوء المزاج.
- الإرهاق والتعب أو انخفاض الطاقة.
- الأرق أو النوم المفرط.
- فقدان الاهتمام بالأنشطة
- فقدان الشهية أو الإفراط في تناول الطعام.
- أفكار انتحارية.
 

ما هو سبب الخرف الكاذب؟ ما العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالخرف الكاذب؟

يحدث الخرف الكاذب بسبب وجود مشكلة من مشاكل الصحة النفسية العقلية المرتبطة بالمزاج، وغالباً ما تكون مشكلة الاكتئاب. ويصيب الخرف الكاذب عادة كبار السن[1].

عوامل الخطر أو العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بالخرف الكاذب هي نفسها عوامل الخطر المتعلقة بالاكتئاب؛ ومن بينها:
- النوع الاجتماعي؛ فالنساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
- وجود سوابق اكتئاب في تاريخ الأسرة. 
- الطلاق.
- الحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة. 

يمكن للأشخاص من جميع الأعمار أن يصابوا بالاكتئاب، ولكن عادة ما تحدث الإصابة بالاكتئاب عند البالغين في منتصف العمر أو أكبر. اقترح بعض الباحثين أن الإصابة بالخرف الكاذب تحدث عندما تتطور حالة مرتبطة بالمزاج في دماغ متعب ومستهلك بسبب التقدم بالعمر.
 

ما أوجه الشبه والفرق بين الخرف والخرف الكاذب؟[1,2]
تتشابه وتتقاطع أعراض الخرف الكاذب مع أعراض الخرف كثيراً، وخاصة في أنواع الخرف التي تتميز بأعراض لها علاقة بالمزاج، مثل مرض الألزهايمر ومرض خرف الباركنسون. لذلك لا تعتبر القدرة على التمييز بين الخرف والخرف الكاذب مهمة سهلة على الطبيب، ولكن من الضروري جداً تحديد الحالة لتحديد طريقة العلاج وتحديد التوقعات من العلاج، فأعراض الخرف الكاذب ممكن علاجها والتخلص منها، بينما أعراض معظم أنواع الخرف هي أعراض تقدمية، لا يمكن التخلص منها. وبشكل عام تختلف طريقة علاج الخرف والتعامل مع مريض الخرف عن طريقة علاج الخرف الكاذب.

إضافة إلى أن التشخيص الخاطئ للخرف الكاذب قد يؤدي إلى اختبارات وفحوصات عصبية وإجراءات أخرى لا داعي لها.

طبيعة ضعف الذاكرة، وأسلوب المريض في التعامل والتعاطي مع صعوبات الذاكرة المختلفة يساعد في تمييز الخرف عن الخرف الكاذب. يكون مرضى الخرف الكاذب عادة مدركين لوجود مشاكل في الذاكرة لديهم ويشعرون بالانزعاج منها، في حين أن المصابين بالخرف قد ينكرون وجود أي مشاكل في الذاكرة لديهم أو يقللون من أهمية وحجم المشكلة.

الاختبارات النفسية العصبية واختبارات الذاكرة وتحليل التاريخ المرضي وسلوكيات المريض هي أفضل الطرق التي تساعد الأطباء على  تحديد حالة المريض والتمييز بين الخرف والخرف الكاذب.

الأفراد الذين يعانون من الخرف عادة لا يحرزون نتائج جيدة في اختبارات الذاكرة العصبية والنفسية، في حين أن المصابين بالخرف الكاذب يظهرون في الغالب ضعفاً أقل في المهام المتعلقة بالذاكرة، رغم مواجهتهم للصعوبات.

مقياس اكتئاب الشيخوخة (The Geriatric Depression Scale) والذي يتم اختصاره (GDS)، هو أحد المقاييس المستخدمة للتمييز بين الحالتين، وهو الأكثر فائدة بشكل عام عندما يتم إرفاقه بمعلومات حول تاريخ الفرد وأدائه الحالي. في مقياس اكتئاب الشيخوخة، قد يظهر الأفراد المصابون بالخرف مجموعة واسعة من المشاعر وقد يعكسون أيضاً عواطف لا تتوافق مع الموقف؛ كأن يضحكوا أثناء حدث حزين، على سبيل المثال.

تشير الدراسات المبكرة إلى أن ما يصل إلى 15٪ من المرضى الذين يعانون من الخرف لديهم أحد أنواع الخرف القابلة للعكس والإصلاح (Reversible Dementias)، وأن الاكتئاب يمثل حوالي نصف حالات الخرف القابلة للعكس. 

على الرغم من أن الاكتئاب لا يزال يعتبر من بين الأسباب الأكثر شيوعاً للخرف القابل للعكس، إلا أن الدراسات الحديثة، التي تُطبق معايير التشخيص الخاصة بالخرف، وتتابع المرضى عن كثب، تشير إلى أن معدل انتشار الخرف القابل للانعكاس بالفعل أقل بكثير من المعتقد وأن 0.5٪ إلى 1٪ فقط من المرضى المصابين بالخرف يعانون من الخرف الكاذب القابل للعكس تماماً. 

نتوقع أن نجد عدداً قليلاً من مرضى الخرف الكاذب بين أولئك الذين تم تشخيصهم بالخرف. من ناحية أخرى، من بين المرضى الذين يسعون ببساطة لتقييم الأعراض الإدراكية لديهم، قد يعاني حوالي 10٪ منهم من الخرف الكاذب.
 

هل يمكن علاج الخرف الكاذب؟ هل يشفى مريض الخرف الكاذب؟[1]

يتقاطع علاج الخرف الكاذب مع علاج الاكتئاب، وعادة ما تتحسن أعراض الخرف الكاذب إذا تم علاج الاكتئاب بنجاح، وترتفع الحالة المزاجية للشخص. في كثير من الحالات، يمكن استعادة أداء المريض الإدراكي المعرفي بالكامل. 

قد يشتمل علاج الخرف الكاذب على العلاج النفسي أو الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو مزيج من الطرفين.

وجد أن العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الشخصي فعالان في علاج مشكلة الاكتئاب، مما يجعلهما مفيدين أيضاً في علاج الخرف الكاذب. يتضمن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) استكشاف وتغيير أنماط التفكير والسلوكيات من أجل تحسين مزاج الفرد، بينما يركز العلاج الشخصي على استكشاف علاقات الفرد وتحديد طرق تأثيرها ومساهمتها في شعور الفرد بالاكتئاب.

ختاماً، كل ما ذكر في هذا المقال عن علاج الخرف الكاذب وأعراضه وأسبابه هو معلومات تم جمعها من مصادر موثوقة، ولكنها لا تغني عن زيارة الطبيب. عليك استشارة الطبيب فور ملاحظة أي أعراض غير طبيعية، كما ننصحك بتجنب تناول أي أدوية أو أعشاب أو مكملات غذائية لم يتم وصفها من قبل طبيبك الخاص.

 إن كان لديك أي أسئلة أو يلزمك معلومات أكثر عن الخرف الكاذب وأعراضه وعلاجه، يمكنك طرح سؤالك هنا، وسيجيبك خبراء حلوها!
 

[1] مقال "الخرف الكاذب"، منشور في goodtherapy.org، تمت مراجعته في 28/11/2019.
[2] مقال دكتور Walter A. Brown "الخرف الكاذب: مشاكل في التشخيص"، منشور في psychiatrictimes.com، تمت مراجعته في 28/11/2019.