القسوة على الزوجة ‎والتعامل مع الزوج القاسي

قسوة قلب الزوج.. قسوة الزوج على الزوجة تدمر حياتهما وتقتل الحب بينهما.. لماذا يقسو الرجل على زوجته؟ وما العلامات التي تدلك على أن زوجك يقسو عليكِ؟

animate
تابعوا موقع حلوها على منصة اخبار جوجل لقراءة أحدث المقالات

يمكن أن تتمثل قسوة الزوج على زوجته في التقليل من شأنها، أو التعامل معها بتعالٍ.. فليس من الضروري أن تكون عنيفاً وتمارس الضرب بكل أنواعه على الزوجة، كي تُصنف ضمن الرجال القساة على زوجاتهم، وبكل بساطة أنت تمارس القسوة على الزوجة بصمت من خلال أساليب مرضية قد تبدأ باللؤم ولا تنتهي مع الغيرة من (وليس على) الزوجة، في هذا المقال نخوض إذا في القسوة الزوجية من قبل الرجل، لأن هناك الكثير من حلات ممارسة القسوة من قبل الزوجة أيضاً، وهذا موضوع آخر للحديث فيه.

animate

قسوة الزوج تبدأ مع تقليله لقيمة وأهمية زوجته في حياته
تبدأ القسوة على الزوجة بتقليل قيمتها، ثم قد تصبح هدفاً لغضب الزوج وربما تنتقل المشكلة إلى مرحلة العنف الجسدي والضرب بل غالباً ما تكون هي النتيجة الحتمية، هنا يجب أن نتحدث حول علامات ومظاهر؛ تقليل أهمية الزوجة من قبل الزوج، ولا بد أن تتذكري (إذا كنتِ تتعرضين لتقليل الأهمية من قبل زوجك)، أن هذا ليس بسبب خطأ ارتكبته، قد يكون قراراك بالزواج به هو خطؤك الوحيد! لكنك لست السبب في أنه يقلل من أهميتك الآن وأنتما معاً بعد الزواج، تحرري من هذا التفكير عزيزتي.. ولا تقومي بإلقاء اللوم على نفسك ولعب دور الضحية.. في تقليل أهميتك وقيمتك ومكانتك من قبل زوجك، لأن تحمل مسؤولية خطأ وخطيئة شخص آخر تعني المزيد من تخفيض قيمتك الذاتية، وستشعرين بالعار والخوف من نفسك! وحتى لو انفصلتِ عن زوجك فإن خيارك القادم سيكون قائماً على ذات الخطأ.

هذه بعض علامات وقوع المرأة في حياة مع زوج مهمل لا مبالٍ ويقلل أهميتها وقيمتها ومكانتها في حياته [1]:
- يتركك أغلب الوقت لوحدك:
سواء من خلال قضاء وقت طويل في العمل أو مع أصدقائه وأهله وأقاربه دون أن تكوني متواجدة، ودون أن يشاركك في تحمل مسؤولية الأولاد والمنزل، وهذه واحدة من أقسى التجارب البائسة التي تمر بها الزوجة بسبب قسوة قلب الزوج.

- يسعى جاهداً للمحافظة على استقلاليته والابتعاد عن مسؤوليته في ارتباطكما معاً: فهو لا يتقرب منك إلا في حال أراد ممارسة العلاقة الحميمة (الجنس)، بينما أنتِ مثل أي زوجة تحتاجين للقرب منه والاهتمام المتبادل والتحدث مع بعضكما البعض، وتتمني أن تكون المودة بينكما هي الغاية وليست وسيلة لممارسة الجنس فقط! وما يفعله الزوج القاسي؛ أنه يسحقك عاطفياً دون حتى أن يدري، ربما بسبب طبع صعب في شخصيته، وإذا لم تتحدثي عما يزعجك بصراحة معه، فإن النتيجة ستكون سيئة لكِ أنتِ، وستستمرين بالعيش مع رجل يقسو عليكِ ويقلل من أهمية وجودك في حياته.

- يتعامل مع مشاكل زوجته كوصي عليها ويحاول إصلاح ما انكسر: بينما تحتاج المرأة في أكثر الأحيان إلى شريك الحياة الذي يصغي جيداً، ويتعاطف معها ويساعدها في حمل الأعباء العاطفية لتربية الأطفال كذلك مسؤولية المنزل وعملها خارج المنزل أيضاً، لكنها مع شريك قاسٍ يقلل من أهميتها في حياته، لن تجد أبداً هذا الشخص السند.

- يرى أن الاعتذار هو علامة أكيدة على الضعف: ويفرض هيبته على زوجته من خلال عدم الاعتذار! فكل الزيجات تقوم على الجدالات حول مواضيع مختلفة ويمثل الاعتذار بلسماً لعودة السكينة لدى كلا الطرفين مهما كان موضوع الجدال وشدته.

- الاستخفاف بعدم شعور الزوجة بالأمان: تشعر الزوجة بعدم الأمان لأنها تريد أن تعرف أن زوجها لا يزال يحبها ويجدها جذابة، وحتى لو نظر إلى النساء الأخريات وهي تعرف أنه أمر طبيعي تماماً، لكن الخطر يكمن في وقاحة الزوج وتصرفه العدواني، إذا أبدت الزوجة انزعاجها من سلوكه وتقليل احترامها أمام الآخرين، بل سيقوم الزوج القاسي بتجاهل مشاعر زوجته والتحديق في نساء أخريات على الرغم من انزعاجها!

- نسيان المناسبات التي تشكل تفاصيل مهمة في حياة الزوجة: مثل عيد ميلادها وذكرى الزواج، أو أن تكون لدى الزوج تصرفات لطيفة، مثل أن يرسل رسالة نصية لزوجته خلال النهار، لكن من قسوة قلب الزوج على زوجته فإنه سينسى هذه التفاصيل ولا يعتبرها ذات أهمية، إذا ما اتخذت الزوجة موقفاً بسبب إهماله.

- التعامل مع العلاقة الحميمة كواجب على الزوجة تأديته: فهو يركز على هزة الجماع لديه، ويطلق النكات الإباحية ويعتمد على المواد والأفلام الإباحية لإثارته فقط، ويهمل كل ما يتعلق بحاجات زوجته الجنسية.

- يدخل الزوج في حالة صامتة عند شعوره بالغضب أو الانزعاج: مهما كان الأمر الذي يزعجه أو يغضبه فإن الزوج المهمل والقاسي على زوجته، يعمل على تجميد ملامحه وإخفاء مشاعره، بحجة أن الرجولة تقتضي هذا الانغلاق على شريكة الحياة!

- لا يتحمل المسؤولية: عن سلوكه في الحياة وحتى عن مشاكله في العمل، فهو يدخن لأن زوجته تدفعه للغضب، أو يشرب لأنها تتحدث كثيراً عن فشله تأمين مستلزمات البيت، إذ يمارس الرجل القسوة على الزوجة؛ عندما يدعي أنها السبب في ضعفه وفشله في حياته!
 

قد لا تتعلق الأسباب التي تدفع الرجل ليكون لئيماً وقاسياً على الزوجة بالظروف المحيطة بعلاقته الزوجية فقط؛ بل تتعدى ذلك إلى مشاكل نفسية أو جسدية يعانيها الرجل، ولا بد لك من معرفة بعض هذه العوامل والأسباب الخفية، التي تؤدي لقسوة زوجك عليك، حتى تتمكنا من حل المشكلة بشكل جذري ربما، وهذه الأسباب هي [2]: 

- انخفاض هرمون تستوستيرون (testosterone): أو هرمون الذكورة حيث ترتبط المستويات العالية من هرمون التستوستيرون بمستويات عالية من الغضب، هذا يتعلق بإساءة استخدام المنشطات، وليس إنتاج التستوستيرون الطبيعي، لكن أظهرت الدراسات [3] أن الرجال الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمون تستوستيرون، هم أكثر سرعة للانفعال وعرضة للتقلبات المزاجية، كما يمكن أن يكون للعوامل المحيطة مثل: النظام الغذائي ونوعية وجودة النوم؛ تأثير على انخفاض مستويات هرمون تستوستيرون، وكثير من الرجال يعانون من هذا الانخفاض وعادة ما تختفي المشكلة والأعراض دون تشخيص.

- انخفاض هرمون السيروتونين: أو هرمون السعادة، وهو واحد من الناقلات العصبية الرئيسية في الدماغ، يلعب دوراً في الصحة النفسية والعقلية، فإذا عانى الزوج أو أي شخص من انخفاضه، سيصبح سريع الغضب وغير سعيد ولئيم وقاسٍ بالضرورة! وكما هي الحال عند انخفاض التستوستيرون، يمكن أن تلعب عادات الأكل والنوم دوراً كبيراً في ضبط مستويات السيروتونين.

- الإجهاد والتوتر العالي: بالتالي ارتفاع هرمون التوتر الكورتيزول، يمكن أن يؤدي إلى التهيج والغضب، بالإضافة إلى مشاكل النوم والإدراك والذاكرة، فإذا كان زوجك يعاني من ضغوط شديدة في العمل ولا ينام جيداً ويأكل بشكل غير صحيح، فإن المستويات العالية من الكورتيزول يمكن أن تحوله إلى شخص مختلف تماماً وقاسٍ ولئيم معك.

- فقدان هويته كرجل وغرضه في الحياة: وهي من المشاكل النفسية التي تتعلق بالسحق المستمر من الحياة والفشل المتتابع لدى زوجك، الذي يحاول أن يرتقي إلى مستوى أعلى من قدراته الشخصية والمهنية، مثلا من خلال التركيز فقط على نجاح الوظيفة وكسب مبالغ كبيرة من المال، بالتالي سيشعر بالتوتر والعزلة والوحدة عند فشله، كما قد يشعر أنه غير كفؤ بالمقارنة مع الآخرين، وبالضرورة.. هذه المشاعر يمكن أن تظهر في نوبات الغضب والقسوة لديه.

- الصدمة العاطفية غير المعالجة: من الممكن أن يعاني زوجك مع بعض المشكلات العاطفية، التي لم يتم حلها بعد، فيقوم بدلا من ذلك بمحاولة قمع هذه الجروح العاطفية، لذا فإنه يغضب ويكون سريع الانفعال والقسوة.
 

كيف يمكنك التعايش مع زوجك القاسي متقلب المزاج؟
من القاسي أن تكون الزوجة مسؤولة عن اكتشاف ومعرفة الأسباب الدفينة التي تكمن وراء قسوة زوجها ومزاجه المتقلب، لذا لا بد من أن يكون الزوج منفتحاً وواضحاً، وأن يعتبر أسئلة زوجته عن مشاعره وأحواله النفسية في العمل والمنزل؛ من باب اطمئنانها عليه لا أكثر ولا أقل، فأغلبية الزوجات يُسعدن بمبادرة الزوج لفتح قلبه والتحدث معها بصراحة عما يزعجه، لكن أغلبية الأزواج يجدون أن هذا الانفتاح والبساطة في التعامل مع شريكة الحياة، ما هو إلا اعتراف بقلة الرجولة والرضوخ لرغبات الزوجة! 

ربما أنتِ معتادة على السكوت أمام قسوة زوجك، وربما هدرتِ سنوات من عمرك في العيش مع زوج قاسي لا يبالي بمشاعرك، ورضختِ لواقعك بسبب إنجابك للأطفال، وهذا ما تنصح حوله خبيرة موقع حلوها الاختصاصية النفسية الدكتورة ميساء النحلاوي بالقول:

"ما فائدة الحسرة على الماضي الآن وماذا ستغيرين في حياتكِ؟ هل تتخيلين حياتك بعد هدم تلك الأسرة وبعدك عن بناتك وهن في أمس الحاجة إليك؟ انسي الماضي واقلبي الصفحة فأنت الآن مسؤولة عن بناتك، احبي زوجك على الأقل من أجل بناتك ولأنه والدهم، اكملي رسالتك فما زال عليك الكثير من الواجبات تجاههن حتى تطمئني على مستقبلهن، وتعايشي مع زوجك متناسية كل ما مر بك لتستمر الحياه بينكما، ستتعذبين أكثر بعد الطلاق وتفكيك أسرتك، لا تضغطي على نفسك بل بالعكس فكري في إسعاد نفسك الآن وإسعاد بناتك، عودي إلى الرسم أو كتابة القصص، فقد تنجحين فيها وتصبح هي مهنتك، فكري بإيجابية وحافظي على إيمانك بأن الغد أفضل وبأن الله سيعوضك بطريقة أو بأخرى عن سنوات الصبر والكفاح التي عشتها، وانتبهي إلى صحتك فقد تأثرت كثيراً بسبب ضغوطك النفسية، رفهي عن نفسك واستمتعي بنعمة الله عليك، وبناتك هن بالتأكيد مصدر سعادة وفخر لك، وسامحي لترتاحي أنت أولاً".

وما عليك إلا تغيير بعض التفاصيل في تعاملك مع زوجك القاسي، وهذه الأمور والتفاصيل قد تكون غريبة بالنسبة لك، لكن عليك القيام بها بشكل عادي وطبيعي دون مبالغة وكمثال [4]:

- إذا كنتِ من الزوجات اللاتي يقمن بتعليقات سلبية أو تهكمية عادة؛ عليه الامتناع عن القيام بذلك، إذا لم يكن لديك أي شيء لطيف أو إيجابي لقوله في وجه زوجك، لا تقولي أي شيء على الإطلاق.

- على الرغم من استمرارك في تلبية رغبات زوجك، مع أنه يعاملك بقسوة؛ حاولي تركه يخدم نفسه ويدبر شؤونه في بعض الأحيان حتى يرى كيف يتدبر أمره، حتى لو اقتصر ذلك على الأشياء الصغيرة التي تقومين بها عادة بطريقة عفوية، مثل ترتيب مكتبه للعمل في المنزل أو تهيئة ثيابه للعمل في اليوم التالي.

- قضاء بعض الوقت للقيام بالأشياء الممتعة من دون زوجك، والتي تجعلك سعيدة فعلاً، إذا لا ينبغي أن يكون زوجك هو فقط مانح الفرح والمتع في حياتك! التي تقوم بالتأكيد على زواجك وعلاقتك مع زوجك، ولكن لا ينبغي أن تدور حول زوجك فقط.

في النهاية.. إن قول الأشياء الصحيحة والقيام بها في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة، هو مفتاح حل كل المشكلات الزوجية، كما يمكن لكلامك وتصرفاتك وتفاعلاتك أن تحدد ما سيحدث في زواجك، ومع بعض المساعدة المتخصصة يمكن التغلب على مشكلة قسوة الزوج، ما رأيك؟
 

[1] مقال Deborah Demander more "أفضل طرق الرجال في تدمير زواجهم" منشور على موقع pairedlife.com، تمت المراجعة في 09/12/2019
[2] مقال Mateus Brava "كيفية التعامل مع الزوج الغاضب دون أن تهدري كرامتك " منشور على موقع pairedlife.com، تمت المراجعة في 09/12/2019
[3] مقال  Elizabeth Shimer Bowers "انخفاض هرمون التستوستيرون يمكن أن يسبب غضب الرجل" منشور على موقع everydayhealth.com، تمت المراجعة في 09/12/2019 
[4] مقال Hamza Lance "قسوة قلب الزوج" منشور على موقع selfgrowth.com، تمت المراجعة في 09/12/2019