اضطراب الوسواس القهري هو رابع الأمراض النفسية الأكثر شيوعًا في العالم، وأحد الأمراض النفسية المعترف بها عند الخبراء النفسيين. ما هي أنواع الوسواس القهري؟ وما أسباب الوسواس القهري وأعراضه؟ وكيف يتم علاج المصابين بالوسواس القهري؟ في هذا المقال.

 


الأسئلة ذات علاقة


ما هو الوسواس القهري؟

الوسواس القهري باللغة الإنجليزية: Obsessive Compulsive Disorder.
تعريف الوسواس القهري: هو نوع من الاضطرابات المتعلقة بالقلق، مرتبطة بأفكار ومخاوف وسواسية غير منطقية، تؤدي إلى تصرفات وأفعال قهرية. 
والأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري يعلمون بأن تصرفاتهم الوسواسية غير منطقية، ويحاولون تجاهلها أو تغييرها. وعلى الرغم من المحاولات والجهود التي يبذلها المصابون للتخلص من الوسواس، إلا أن الأفكار المزعجة (الوسواسية - القهرية)، تتكرر وتسبب لهم ولغيرهم الضيق والانزعاج.

 


أنواع الوسواس القهري

تتعدد أنواع الوسواس القهري بالأفعال التي يترجمها فكر المصاب وهي كالتالي:

- وسواس الفحص: الفاحصون هم أشخاص يعانون من اضطراب الوسواس القهري، وهؤلاء الأشخاص يفرضون على أنفسهم فحوصًا متكررة على كل شيء، خوفًا من أن يحدث شيء ما يتصورونه في أذهانهم.
وأعراض وسواس الفحص تتمثل على هيئة ما يلي:
1- تكرار فحص إغلاق المنزل عند الخروج.
2- تكرار فحص إغلاق السيارة أو إغلاق الغاز أو إطفاء الفرن.
3- تكرار القيام بعمليات الحساب بشكل مستمر.

- وسواس النظافة: المنظفون هم أشخاص يعانون من الوسواس في كل ما يتعلق بالنظافة، كالخوف من الجراثيم والأمراض، فبعض المصابين باضطراب وسواس النظافة القهري، ولكي يشعروا بأنهم مرتاحون، يقومون بغسل أيديهم بشكل قهري إلى درجة أنهم يسببون الجروح والندوب الجلدية لأنفسهم.

- الوسواس القهري الذي يؤدي إلى الجنون وهو ثلاثة أنواع:
1- جنون السرقة (Kleptomania): حيث تولد لدى المريض رغبة ملحة واندفاع قهري نحو سرقة أشياء ليس لها قيمة.
2- جنون الحرائق (Pyromania): حيث يندفع المريض مهددًا بإشعال الحرائق، ثم يسلم نفسه للشرطة، ويعترف بأنه من أشعل النار قهرًا.
3- جنون الخمر: حيث يغرق المريض في شرب الخمور بطريقة قهرية تعكس الإدمان.

- الوسواس القهري الجنسي: حيث الرغبة الملحة لممارسة العملية الجنسية والاندفاع نحو إشباعها مع أي شخص، وفي أي مكان لدرجة الإدمان الجنسي، ويصاب بعدها مهووس الجنس بالندم والحزن.

- الوسواس القهري الديني: حيث الخوف المبالغ فيه من الموت، أو الاهتمام غير الطبيعي بالحلال والحرام، أو إعادة الوضوء، أو الصلاة أكثر من مرة للتأكد من أنها صحيحة.

 

أسباب الوسواس القهري

ما هي أسباب الوسواس القهري؟ تعود المسببات إلى عاملين أساسيين:
- العامل البيولوجي: حيث أظهرت الدراسات أن انخفاض مستويات هرمون السيروتونين في الدماغ قد يؤدي إلى أعراض الوسواس القهري.
- العامل البيئي: يمكن للضغوطات البيئية المختلفة أن تؤدي لاضطراب الوسواس القهري، مثل العنف البدني أو النفسي، وتغييرات الحياة المختلفة كالمرض، أو وفاة إنسان عزيز، أو التغييرات والمشاكل في العمل أو الدراسة، أو المشاكل الزوجية.

 

أعراض الوسواس القهري

ما هي علامات الوسواس القهري؟
- عدم الارتياح والشعور بالخوف أو الكراهية أو الشك أو النقصان.
- الخوف المبالغ من النجاسة، أو الجراثيم، أو حتى الخوف من نقلها إلى الآخرين، أو الاشمئزاز من الإخراجات الشخصية، أو الاهتمام الزائد عن الحد بالجسم.
- الاهتمام المبالغ بالترتيب في الشكل الشخصي أو في البيئة المحيطة.
- التكرار المبالغ به، مثل تكرار السؤال مرة تلو الأخرى أو تكرار قراءة كلمات أو جمل أو عمليات حسابية.
- الخوف غير المنطقي من التسبب في إيذاء الآخرين، مثل الخوف من أن تكون قد أصبت أحدهم أثناء قيادة السيارة، حيث يدفعه خوفه ليعود إلى المنطقة ليتفقد المكان!
- عدم القدرة على التخلص من الأشياء لاعتقاده أنها من الممكن أن تكون لها فائدة في المستقبل والخوف من أن يكون الشخص قد تخلص من شيء بالخطأ. 
- التكرار المبالغ فيه لدخول الحمام أو تنظيف الأسنان أو الشعور الذي لا يمكن التخلص منه بأن الأواني المنزلية مثلًا نجسة وأنه لا يمكن غسلها بما فيه الكفاية حتى تكون نظيفة بالفعل.
- الوسواس القهري قد يصاحبه أفعال مثل إدمان أو هوس نتف الشعر.
- الحاجة لعمل شيء معين إلى أن يصبح صحيحًا مثل إعادة قراءة آية أو سورة أو إعادة الصلاة حتى تتم على أكمل وجه.
- التأكد من أن الباب مغلق أو الجهاز الكهربائي مطفأ بشكل متكرر.
- عمل قوائم أو لائحة أشياء بشكل مبالغ فيه.
- يعاني بعض المصابين من الوسواس القهري من اضطرابات المزاج كالاكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب.
ويبقى السؤال: هل يمكن التخلص من الوسواس القهري نهائيًا؟! كيف يتم التعافي من اضطراب الوسواس القهري؟

 

علاج الوسواس القهري

كيف أتخلص من الوسواس القهري؟
قبل البدء بالعلاج لا بد من مراعاة الأمور التالية مع مصاب الوسواس القهري:
- إعلام الشخص المصاب بأنه مصاب بالمرض.
- التحدث مع المختصين في مجال الطب النفسي؛ لتشخيص المرض بالطريقة الصحيحة.
- تعريف أهل المريض بالمرض؛ لمراعاة المريض والاهتمام به بالشكل الصحيح، وحضه على عدم اليأس والاستسلام.
- متابعة المريض العلاج النفسي السلوكي لمقاومة المرض.
- تناول المريض الدواء كاملًا إذا ما وصف له.
أما عن كيفية علاج الوسواس القهري، فتوجد أنواع متعددة من الأساليب العلاجية لهذا المرض، وهي:

- العلاج النفسي، وينقسم إلى نوعين:
1- العلاج التعزيزي، حيث يحتاج المريض إلى التشجيع، وإلى الإحساس بوجود من يستمع إليه، ويتفهم شكواه، ويطمئنه ويواسيه.
2- التحليل النفسي، ويهدف إلى الكشف عن الأعراض.

- العلاج السلوكي، من خلال أسلوبين:
 1- التعريض مع منع الاستجابة، ومثال ذلك: في حالات الخوف من الجراثيم والأمراض المصحوبة بالإفراط في غسل اليدين والجسم يعرض المريض للمنبهات المثيرة لقلقه، ولكن يمنع من القيام بغسل يديه. 
2- المحاكاة حيث يقوم المعالج بدوره بلمس الأشياء التي يخشاها.

- العلاج الدوائي، ويشمل المهدئات في حالة الأزمات أو مضادات الاكتئاب حيث تستخدم في حالة وجود أعراض اكتئابية.

 

كتب عن الوسواس القهري

- كتاب الوسواس القهري، الدكتور وائل أبو هندي
- كتاب الوسواس القهري، الدكتور محمد شريف سالم
- كتاب الوسواس القهري، طارق الحبيب
- كتاب الوسوسة الداء والدواء، عبد الله العتيق

وأخيرًا، يجب على المصاب قهر الوسواس القهري استخدام المرونة في حياته ومحاولة تغيير الأشياء التي تسبب له الوسواس. والاسترخاء والثقة بالنفس بالدرجة الأولى.

 

المراجع

- ويب طب
- كتاب الوسواس القهري، طارق الحبيب