زراعة الشعر للنساء "ميزات وعيوب طرق زراعة الشعر للمرأة"

طرق وتقنيات زراعة الشعر للنساء، الآثار الجانبية لعمليات زراعة الشعر للمرأة، قبل وبعد عملية زراعة الشعر، كلفة زراعة الشعر للنساء وحقائق عن تساقط الشعر

زراعة الشعر للنساء "ميزات وعيوب طرق زراعة الشعر للمرأة"

زراعة الشعر للنساء "ميزات وعيوب طرق زراعة الشعر للمرأة"

عملية زراعة الشعر عبارة عن القيام باستخراج وحدات جرابية من الجزء الخلفي لفروة الرأس للمتبرع والتي تكون مقاومة للصلع الوراثي، وزرعها في مناطق تساقط الشعر على فروة الرأس عند المرأة، غالباً ما تأتي هذه العمليات بنتائج جيدة وتعتبر واحدة من أكثر الطرق العلاجية رواجاً بين السيدات اللواتي يعانين من حالات تساقط الشعر الموضعية بسبب فاعليتها التي تترك أثراً إيجابياً، نتعرف أكثر إلى أنواع وتقنيات زراعة الشعر للنساء ومميزات وعيوب عمليات زرع الشعر، ونصائح قبل وبعد زراعة الشعر للمرأة.

  • واحدة من كل أربع نساء تعاني من تساقط الشعر ويزداد هذا العدد ليصبح اثنتين من كل اربع أثناء انقطاع الطمث
  • حوالي 40% من النساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر تعود مشكلتهم لأسباب وراثية، يوجد ما يقارب 30 عامل مختلف يتسبب بتساقط الشعر عند النساء لكن تعد الأسباب الوراثية هي الأكثر تأثيراً.
  • ترقق الشعر مشكلة تعاني منها 10% من النساء قبل انقطاع الطمث وحوالي 50% من النساء فوق 65 عاماً
  • حوالي ثلث النساء اللواتي يتعرضن لتساقط الشعر يعانين من الاكتئاب والغالبية العظمى منهن يعانين من ضعف احترام الذات.
  • هناك شبه اجماع بين النساء أن تساقط الشعر يعتبر غير مقبول اجتماعياً مقارنةً بتساقط الشعر عند الرجال. [1]

تختلف تقنيات زراعة الشعر من فترة لأخرى كونها تتطور باستمرار، وتتميز كل منها بميزات وسلبيات خاصة ولكن من أكثر الطرق انتشاراً اليوم:

  • زراعة الشعر عن طريق الشريحة.
  • زراعة الشعر عن طريق الاقتطاف.

وتقوم كل من الطريقتان على نقل بصيلات الشعر من منطقة كثيفة بالشعر بفروة رأس المرأة إلى منطقة خالية أو قليلة الكثافة بالشعر، وعادةً ما يتم أخذها من الجزء الخلفي لفروة الرأس بسبب كثافتها وعدم تعرضها للصلع الوراثي ومقاومتها الأكبر للتغيرات الهرمونية بشكل عام، لكن يمكن أن يتم أخذها من مناطق أخرى من الجسم
 وتتم كلا العمليتان الجراحيتان إما بالتخدير الموضعي أو بالتخدير العام وذلك يعتمد على رأي الطبيب بعد الاطلاع على حالة المريضة بشكل خاص. [3]

خطوات زراعية الشعر بطريقة الشريحة: [3]

  • يقوم الجراح بالبداية بإزالة قطعة من مؤخرة فروة الرأس باستخدام المشرط والتي يختلف طولها حسب عدد البصيلات التي يحتاجها الجراح بشكل تقريبي، ثم يقوم بإغلاق الجرح الناتج.
  • يقوم الجراح بعد ذلك بفصل قطعة فروة الرأس إلى قطع أصغر بالمشرط حيث قد يصل عددها إلى 2000 قطعة أصغر، تدعى هذه القطع الصغيرة بالطعوم والتي تحتوي على بصيلة شعرة واحدة فقط لكل منها.
  • بعد ذلك يقوم الجراح بعمل ثقوب صغيرة في فروة الرأس حيث سيتم زرع الشعر عن طريق ادخال الطعوم التي تم استخراجها سابقاً في هذه الثقوب.
  • ثم في النهاية يتم تغطية المواقع الجراحية بالضمادات أو الشاش.

مزايا وعيوب زراعة الشعر بالشريحة: [4]

  • تتيح زراعة الشعر في مناطق الصلع بعدد جلسات اقل.
  • تعتبر مفضلة لدى النساء كونها لا تحتاج إلى حلق الشعر بالكامل.
  • يمكن تغطية مكان الجرح عن طريق باقي الشعر وإخفاء آثار العمل الجراحي.
  • تعتبر طريقة أفضل للأشخاص الذين يعانون من مناطق صلع واسعة ويريدون تغطيتها خلال جلسة واحدة.
  • تحتاج هذه الطريقة فترة نقاهة أطول حتى يشفى الجرح مكان أخذ الشريحة ومكان زراعة الغرز.

تتم هذه العملية عن طريق مجموعة من الإجراءات وهي [3]:

  • يجب في البداية حلاقة الشعر بمؤخرة الرأس.
  • يقوم الطبيب بأخذ البصيلات بشكل فردي من جلد فروة الرأس.
  • بعد ذلك يقوم بعمل ثقوب في مناطق زراعة الشعر على فروة الرأس ثم يزرع بها بصيلات الشعر التي تم استخراجها.
  • يقوم بعد ذلك بتغطية مواقع الجراحة بالضمادات أو الشاش.

مزيا وعيوب زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف: [4]

  • لا تترك آثار ندبة بمكان أخذ الشعر من فروة الرأس.
  • وقت التعافي يكون أسرع من طريقة زراعة الشعر بالشرائح.
  • تحتاج لحلاقة الشعر بالكامل وهذا أكثر شيء لا ترغب به النساء حيث أنهن قد يحتجن لوقت طويل لإعادة نمو الشعر.
  • تعتبر مناسبة للأشخاص الذين لديهم مناطق صلع صغيرة.
  • كما أنها أفضل للأشخاص الذين لا يستطيعون أخذ فترات نقاهة طويلة حيث يمكن العودة للعمل في اليوم التالي

قبل البدء بزراعة الشعر يقوم الطبيب بالتركيز على بعض النقاط المتعلقة بتقييم الصحة العامة والتاريخ المرضي للشخص كما يقوم بتقييم شامل له بالتركيز على عدة نقاط رئيسية وهي [2]:

  • كثافة الوحدة الجرابية: يستخدم لقياسها مقياس وحدة الشعر.
  • قطر عمود الشعرة: يتم تقيمها بشكل شخصي من قبل الطبيب.
  • لون الشعرة: حيث يأخذ بالاعتبار التباين بين درجة لون الشعر المزروع وفروة الرأس.
  • ملمس الشعر ودرجة تموج الشعرة: حيث ينتج الشعر السميك شعراً أكثر سماكة وتمويه أفضل من الشعر المستقيم والناعم.
  • وبعد ذلك يتم مناقشة الخيارات وكيف سيبدو الشكل النهائي بدرجة تقريبه بين المريض والطبيب.

بعد نهاية الجراحة يستطيع المريض العودة للمنزل بنفس اليوم، ومن المحتمل أن يشعر بالألم بمنطقة الزرع أو في المنطقة التي أخذ الشعر منها خلال الأيام المقبلة، ويقوم الجراح بوصف عدة أدوية لتناولها بعد الجراحة مثل مسكنات الآلام، والمضادات الحيوية لمنع الالتهابات، وأدوية تساعد في تحفيز نمو الشعر. [3]

نصائح الرعاية اللاحقة لجراحة زرع الشعر

  • انتظري بضعة أيام بعد الجراحة لغسل شعرك. استخدمي الشامبو المعتدل حصراً في الأسابيع القليلة الأولى وفق توجيهات الطبيب.
  • يجب أن تكوني قادرة على العودة إلى العمل أو الأنشطة العادية في حوالي 3 أيام.
  • لا تضغطي على الفرشاة أو تقومي بالتسريح على الطعوم الجديدة لمدة 3 أسابيع تقريبًا.
  • لا ترتدي أي قبعات أو قمصان وسترات صوفية حتى يقول طبيبك أن ذلك ممكن.
  • لا تمارسي الرياضة لمدة أسبوع تقريبًا.
  • لا تقلقي إذا تساقطت بعض الشعيرات، هذا جزء من العملية. قد لا ينمو الشعر المزروع كثيرًا أو يتطابق بسلاسة مع الشعر المحيط به لبضعة أشهر.

التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا هو حدوث الندب ولا يمكن تجنبه مع أي إجراء، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة الأخرى ما يلي [3]:

  • التهابات وآلام في فروة الرأس وحدوث حكة وتورم
  • التهاب في بصيلات الشعر
  • نزيف بكميات صغيرة لا تستدعي القلق لكن يجب إخبار الطبيب عنها.
  • فقدان الإحساس حول مواقع الجراحة في فروة الرأس
  • تباين في الشكل بين الشعر المزروع والشعر المحيط به.
  • استمرار تساقط الشعر بعد القيام بالزراعة.
  • تعتمد التكاليف النهائية لزراعة الشعر على عدة عوامل أهما حجم منطقة الصلع التي تحتاج لزراعة الشعر والتقنية المستخدمة وخبرة الطبيب الذي سوف يقوم بالعملية ومكان قربه منك حيث أنك قد تحتاجين للسفر لغير بلد للقيام بهذه العملية لدى طبيب ماهر كما أن الأدوية التي قد تحتاجيها تضاف أيضاً لتكلفة العملية، لذلك لا يمكن تحديد التكلفة بشكل دقيق قبل زيارة الطبيب ومعرفة ما تحتاجين القيام به[3] ومع ذلك من المتوقع أن تتراوح التكلفة بين 500 دولار أمريكي، و3000 دولار أمريكي تقريباً
  • حاولي التأكد من مهارة الطبيب الذي سوف يقوم بعملية الزراعة لك.
  • بعض الأطباء يسمحون للفنيين لديهم بالقيام بالعملية بدلاً منهم لذلك عليك التأكد من هذه النقطة قبل القيام بالعملية.
  • لا يمكن القيام بعملية زراعة الشعر إذا كان الشخص تحت سن 25 سنة ويتساقط الشعر باستمرار.
  • لا يمكن القيام بعملية زراعة الشعر لمن لديهم مشاكل مرضية معينة مثل السكري أو مشاكل القلب أو ارتفاع الضغط. [4]

هناك عدة أسباب تساهم بظاهرة تساقط الشعر عند السيدات ومنها: [1]

  • الاستعداد الوراثي لتساقط الشعر أو الصلع الوراثي: وهو السبب الأكثر شيوعاً بين السيدات والصلع الوراثي عند النساء هو عبارة عن تغيرات جرابية تتسبب بالصلع وتتشابه مع تساقط الشعر الوراثي عند الرجال من ناحية طريقة الصلع لكنها تختلف معها من حيث مناطق تأثيرها حيث ينحصر تأثيرها لدى النساء بشكل أساسي عند تاج الرأس ومن النادر جداً أن تعاني النساء من الصلع الكامل كما هو الحال عند الرجال، حيث يتميز تساقط الشعر لديهن بوجود ترقق عام في جميع مناطق فروة الرأس.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • تغيرات في مستويات الهرمونات.
  • الأدوية التي يتم تعاطيها خلال التعرض لمرض ما.
  • سن اليأس.
  • الحمل.
  • الإجهاد المفرط.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي مثل أنظمة فقدان الوزن بشكل سريع.
  • تعرض الجسم لنقص الحديد.

يمكن منع تساقط الشعر عند السيدات من خلال العلاجات الطبية والرعاية الذاتية بالإضافة إلى الحفاظ على نظام غذائي صحي، وكل ذلك يعتمد على تحديد نوع تساقط الشعر والأسباب التي أدت إليه في البداية من قبل طبيب مختص وتحديد ما إذا كان تساقط الشعر حالة دائمة أو مؤقتة ومتدرجة أو مستقرة من أجل وضع الخطة العلاجية المناسبة.

المصادر و المراجعadd