أسباب عملقة الجنين وهل زيادة وزن الجنين خطر؟

هل زيادة وزن الجنين خطر؟ كيف أعرف أن وزن الجنين كبير؟ تعريف عملقة الجنين وعلاجها وأسباب زيادة وزن الجنين في بطن الأم وأعراض عملقة الجنين وكيف أتجنب زيادة وزن الجنين؟

أسباب عملقة الجنين وهل زيادة وزن الجنين خطر؟

أسباب عملقة الجنين وهل زيادة وزن الجنين خطر؟

يولد بعض الأطفال بأوزان كبيرة جداً قد تتجاوز الـ 4 أو 5 أو في حالات قليلة جداً 6 كيلوغرام، فهل زيادة وزن الجنين دلالة على الصحة الجيدة للطفل؟ أم أنها مشكلة قد تسبب مضاعفات في الولادة والنمو وقد تشكل خطراً على صحة الأم والطفل؟ 
الحقيقة أن زيادة وزن المولود عن المعدل الطبيعي هي حالة تسمى عملقة الجنين، وسنتحدث بالتفصيل في هذا المقال عن تعريف عملقة الجنين وأعراضها وأسبابها ونسبة انتشارها حول العالم. كما سنتحدث عن مخاطر زيادة وزن الجنين عند الولادة وكيفية تجنب زيادة وزن الطفل في الرحم للوقاية من عملقة الجنين.

تعريف العملقة الجنينية
يمكن تعريف عملقة الجنين بأنها زيادة الوزن الكبيرة عن المعدل الطبيعي لوزن الطفل عند الولادة، وتعرف أيضاً بمصطلح العملقة الجنينية (Fetal Macrosomia). وقد تعقد عملقة الجنين الولادة الطبيعية وتعرض الجنين للخطر.
يشخص المولود بأنه مصاب بعملقة الجنين عندما يولد بوزن أكبر من 4 كيلوغرام، وهو ما يحدث لما نسبته 9% تقريباً من المواليد حول العالم. 
وتزيد خطورة عملقة الجنين في حال كان وزن الطفل أكثر من 4.5 كيلوغرام. [1]

ما هي نسبة المواليد بأوزان أكبر من الوزن الطبيعي؟
9% من المواليد الجدد حول العالم يولدون بأوزان أكبر من 4 كيلوغرام. [1][2]
ووفقاً لتقرير الإحصائيات الحيوية الوطنية لمواليد الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2015، ولد ما يقرب من 7٪ من الرضع بوزن يزيد عن 4 كيلوغرام، و1% ولدوا بوزن أكبر من 4.5 كيلوغرام، و 0.1٪ من المواليد كان وزنهم عند الولادة أكثر من 5 كيلوغرام. [3]

قد يكون وزن الجنين في الشهر التاسع كبيراً جداً، فقد يصل إلى 5 كيلوغرام أو 6 كيلوغرام أو أكثر. فبعض الأطفال يولدون بأوزان كبيرة تتجاوز الوزن الطبيعي عند الولادة بدرجات، فما أسباب الوزن الكبير للمولود أو زيادة وزن الجنين المفرطة؟
في بعض الأحيان، تكون أسباب زيادة وزن الجنين غير معروفة، ولكن هناك عوامل معينة تزيد احتمالية إصابة الجنين بالعملقة. أهمها [1] [2]:

  • إصابة الأم بالسكري قبل الحمل أو سكري الحمل، إذا لم يكن مرض السكري عند الأم تحت السيطرة، ستزيد احتمالية أن تكون كمية الدهون في جسم المولود أعلى من الأطفال الآخرين، وكذلك من المحتمل أن يكون كتفاه أكبر من أكتاف الأطفال الآخرين.
  • وجود تاريخ مرضي مع عملقة الجنين؛ أي أن تكون الأم مثلاً قد ولدت بوزن زائد. فإذا كان وزن الأم عندما ولدتها أمها أكثر من 4 كيلوغرام، ستزيد احتمالية أن تلد هي طفلاً كبيراً أيضاً.
  • حالات الحمل السابقة بجنين مصاب بالعملقة؛ حيث يزداد الوزن مع كل حمل جديد.
  • معاناة الأم من السمنة قبل الحمل أو إصابتها بزيادة الوزن المفرطة خلال الحمل.
  • سن الأم الكبير؛ حيث تزداد فرص عملقة الجنين إذا كان سن الأم أكبر من ٣٥ عاماً.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • تأخر الولادة؛ أي في حال بقاء الجنين في رحم الأم لمدة تزيد عن 9 أشهر، وهذا يزيد احتمالية زيادة وزن الجنين وإصابته بالعملقة.

ويعتبر سكري الحمل وسمنة الأم أو زيادة وزنها الكبيرة خلال الحمل من أكبر أسباب عملقة الجنين. وإذا كان المولود مصاباً بالعملقة في ظل عدم توفر أي من هذه العوامل، فمن المحتمل أنه يعاني من مشكلة طبية نادرة قد تؤثر على نموه. ولكن ليس بالضرورة. مع ملاحظة أن الأجنة الذكور أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن المفرطة من الأجنة الإناث. [1]

كيف أعرف أن وزن الجنين كبير؟
لا يمكن تشخيص عملقة الجنين إلا بقياس وزن الطفل بعد الولادة؛ لذلك، يتم تأكيد الحالة بأثر رجعي فقط، أي بعد ولادة الجنين. [3]
وتعتبر العلامة الرئيسية على إصابة المولود بالعملقة هي أن يكون وزنه عند الولادة أكثر من 4 كيلوغرام، سواء ولد في الوقت المحدد أو ولد مبكراً أو متأخراً عن موعده. [2]

كيف أعرف أن وزن الجنين كبير قبل ولادته؟ من الصعب التنبؤ بعملقة الجنين خلال الحمل، ولكن قد تشمل أعراض عملقة الجنين ما يلي: [1]

  1. ارتفاع قاعي كبير (Large Fundal Height): خلال زيارات ما قبل الولادة، قد يقيس الطبيب طول قاعك، أي المسافة من أعلى الرحم إلى عظمة العانة، وتسمى ارتفاع قعر الرحم. يمكن أن يكون ارتفاع القاع الزائد عن المتوقع، علامة على عملقة الجنين.
  2. السائل الأمنيوسي المفرط (Polyhydramnios): وجود الكثير من السائل الأمنيوسي، وهو السائل الذي يحيط بالطفل ويحميه أثناء الحمل، قد يكون علامة على أن وزن الجنين أكبر من المتوسط. لماذا؟! لأن كمية السائل الأمنيوسي تعكس كمية إخراج بول الجنين، والجنين الأكبر ينتج عادة كمية بول أكبر. بعض الحالات الصحية التي تتسبب في زيادة حجم الطفل قد تزيد أيضاً من إخراج البول.

آثار ومخاطر عملقة الجنين
ما مدى خطورة عملقة الجنين؟ وما هي الآثار والمضاعفات المحتملة لزيادة وزن الجنين؟ سنذكر هنا الأضرار التي يمكن أن تصيب الطفل أو الأم خلال الولادة أو بعدها. ولكن كلها آثار محتملة فقط، وليست أكيدة، وقد لا يصاب الطفل والأم بأي منها. [1][2]

آثار زيادة وزن الجنين على الولادة:

  1. قد يعلق كتفا الطفل في قناة الولادة، وهو ما يسمى عسر ولادة الكتف (Shoulder Dystocia).
  2. تمزق الترقوة أو أي عظام أخرى عند الطفل.
  3. قد يستغرق المخاض وقتاً أطول من المعتاد.
  4. الحاجة إلى التدخل الجراحي في الولادة.
  5. الحاجة إلى اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  6. عدم حصول الطفل على كمية كافية من الأكسجين.

إذا رأى الطبيب أن حجم الطفل الكبير قد يسبب مضاعفات في الولادة الطبيعية، قد يحدد لك موعداً للولادة القيصرية.


مخاطر زيادة وزن الجنين على الأم الحامل:

  1. إصابة المهبل: ولادة طفل كبير الحجم قد تمزق مهبل الأم أو العضلات الموجودة بين المهبل والشرج.
  2. نزيف بعد الولادة: ولادة طفل كبير قد تمنع عضلات الرحم من الانقباض كما ينبغي بعد الولادة، مما يمكن أن يؤدي إلى نزيف زائد.
  3. تمزق الرحم: إذا كانت الأم قد خضعت سابقاً لعملية ولادة قيصرية أو عملية جراحية في الرحم، يمكن أن يسبب تكرر الأمر تمزق الرحم أثناء الولادة. وقد تكون هذه المضاعفات مهددة للحياة.

أضرار عملقة الجنين على الطفل في مرحلة الطفولة:

  1. تزيد احتمالية مشكلة زيادة الوزن عند الأطفال الذين يولدون بوزن كبير.
  2. مستوى السكر في الدم قد يكون أقل من المستوى الطبيعي عند الأطفال الذين يولدون بوزن كبير. وفي حالات أقل، يكون مستوى السكر في الدم أعلى من الطبيعي.

آثار عملقة الجنين على الشخص بعد البلوغ:

  1. مرض السكري.
  2. ارتفاع ضغط الدم.
  3. السمنة.
  4. متلازمة التمثيل الغذائي (Metabolic Syndrome): وهي مجموعة من الحالات والأعراض، تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم والدهون الزائدة حول الخصر ومستويات الكوليسترول غير الطبيعية. عندما يكبر الطفل، يمكن أن تزيد متلازمة التمثيل الغذائي من خطر إصابته بحالات مثل مرض السكري وأمراض القلب.

الوقاية من عملقة الجنين
تتساءل بعض السيدات الحوامل "كيف أخلي وزن الجنين ما يزيد؟" أو "كيف أنزل وزن الجنين؟". فهل يمكن حماية الجنين من زيادة الوزن ووقايته من الإصابة بمشكلة عملقة الجنين؟ 
لا توجد خطوات مباشرة وواضحة ومضمونة يمكنك اتباعها عزيزتي الأم لمنع عملقة الجنين، ولكن يمكنك تعزيز الحمل الصحي. حيث تظهر الأبحاث أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل واتباع نظام غذائي منخفض السكر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعملقة. [1]

وننصحك أيضاً باتباع توصيات الأطباء التالية للحفاظ على حمل صحي وسليم: [1]

  1. استشيري الطبيب قبل الحمل: إذا كنت تفكرين في الحمل، فتحدثي مع طبيبك ليقدم لك النصائح اللازمة للاستعداد للحمل. فعلى سبيل المثال إذا كنت تعانين من السمنة، قد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي تغذية أو أخصائي سمنة، لمساعدتك في الوصول إلى وزن صحي قبل الحمل.
  2. راقبي وزنك خلال الحمل: إن اكتساب كمية وزن صحية أثناء الحمل (أي حوالي 11 إلى 16 كيلوغرام، في حالة الوزن الطبيعي قبل الحمل) يدعم نمو الجنين وتطوره. 
  3. إدارة مرض السكري: إذا كنت مصابة بداء السكري قبل الحمل أو أصبت بسكري الحمل، فنسقي مع طبيبك الخاص لإدارة الحالة. فالتحكم في مستوى السكر في الدم هو أفضل طريقة لمنع المضاعفات، بما في ذلك عملقة الجنين.
  4. كوني نشيطة: اتبعي توصيات الطبيب بما يخص النشاط البدني وممارسة الرياضة.

ختاماً، قدمنا لك عزيزتي الأم في هذا المقال كل ما يلزمك معرفته من معلومات عن أعراض عملقة الجنين وأسبابها ومخاطرها وطرق الوقاية منها وتجنبها. ونتمنى لك رحلة صحية ممتعة مع الحمل والولادة والأمومة. في حالة وجود أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd