إزالة الشعر للحامل والطرق الآمنة أثناء الحمل

طرق إزالة الشعر الآمنة للحامل في الشهور الأولى، طرق غير آمنة لإزالة الشعر خلال فترة الحمل، إزالة الشعر بالليزر خلال الحمل، نصائح لإزالة الشعر للحامل

animate

إنجاب طفل هو أمر جميل بالنسبة لكل فتاة لإشباع غريزة الأمومة لديها ولكن في هذه المرحلة تواجه الفتاة العديد من الصعوبات الناتجة عن التغيرات الهرمونية والتي يتبعها تغيرات جسدية لتناسب وجود الجنين داخل جسد الأم، ويكون أحد العقبات المزعجة بالنسبة للأم هو زيادة الشعر خلال فترة الحمل فهل من الآمن على الأم وجنينها إزالة الشعر خلال الحمل؟ وما هي الطرق الآمنة لإزالة الشعر؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

animate

التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل وزيادة تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم يؤدي إلى تغيرات في البشرة والشعر والأظافر ولكن يترافق مع هذه التغيرات أيضاً زيادة الشعر في الجسم لنفس السبب، لذلك تضطر الأم لإزالة الشعر بعدة طرق وهنا بعض الطرق الآمنة على الحامل لإزالة الشعر: [1-2]

  1. إزالة الشعر بالخيط للحامل: على الرغم من أن هذه الطريقة من أقدم الطرق ولكنها آمنة تماماً على المرأة الحامل وجنينها حيث أنها لا تحتوي على أي مواد كيميائية ولا تتطلب إجراءات طبية وتكون بسيطة ولا تشعر الأم بالألم أثناء تنظيف الشعر بهذه الطريقة ويمكن تنظيف الشعر بالخيط لعدة أماكن حتى يمكن تنظيف شعر الوجه بالخيط أيضاً.
  2. إزالة الشعر بالشفرة خلال الحمل: ربما تحتاج المرأة لإزالة الشعر أكثر من المعتاد عند استخدام هذه الطريقة ولكن  باستخدام الشفرة لإزالة الشعر لن يظهر الشعر أكثر خشونة هذه من الخرافات المتعارف عليها، يجب الانتباه فقط إلى تغيير الشفرة وتعقيمها في كل مرة حتى تقل احتمالية سحب الدم والحرص على عدم تشارك الشفرة مع أي شخص مهما يكن.
  3. ماكينات الحلاقة اليدوية وآلات الحلاقة الكهربائية: أيضاً تكون من طرق إزالة الشعر الآمنة تماماً خلال فترة أشهر الحمل التسعة ولكن هنا يجب الانتباه إلى الوقت الذي تستغرقه هذه الطريقة فمن الممكن أن تتعرض المرأة الحامل لأن تفقد توازنها لذلك يجب ألا تقوم بإزالة الشعر أثناء الاستحمام وذلك تجنباً لفقدان التوازن وتجنب خطر الانزلاق ومن الممكن الاستعانة بالزوج لتحقيق هذا الغرض.
  4. الشمع والحلاوة خلال الحمل: إزالة الشعر بالحلاوة للحامل يعد من الوسائل المهمة لأنها طويلة الأمد حيث تعطي نعومة فائقة وطويلة، يتم استخدام الشمع عن طريق مد خليط من السكر الساخن على الجلد ثم يرفع لإزالة الشعر، ويجب تجنب وضع الشمع على أماكن متشققة أو الأنف أو حلمة الثدي أو المناطق المصابة بحروق الشمس، ويمكن استخدام غسول مطهر طبي قبل وبعد إزالة الشعر بالشمع وذلك تجنباً للعدوى أو الالتهابات، ويمكن تجريب الشمع على منطقة صغيرة من الجسم قبل استخدامه على باقي الأماكن لاختبار إذا كان الجلد يتحسس منه، كما يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الطريقة حيث أن هنالك بعض النساء اللواتي يتعرضن للتحسس حين يستخدمن هذه الطريقة في إزالة الشعر، فإن شعرت المرأة بتهيج وحساسية كبيرة يجب استشارة الطبيب والتوقف عن استخدام هذه الطريقة.
  5. إزالة الشعر باستخدام الملقط: يمكن للمرأة الحامل أن تزيل شعر حاجبيها باستخدام ملقط نتف الحاجبين حيث أن هذه الطريقة تعد آمنة تماماً فلا يوجد أي مادة كيميائية تدخل إلى الجسم.

يوجد بعض الطرق التي تتبعها العديد من الفتيات لإزالة الشعر تعطي نتيجة مرغوبة ولكن عندما تكون المرأة حامل يجب أن تنتبه لجميع التفاصيل خلال أشهر الحمل التسعة، لذلك يجب أن تبتعد عن طرق معينة لإزالة الشعر غير الآمنة نذكر منها: [1-3-5]

  1. التبييض أو التشقير: هذه الطريقة تستخدمها بعض الفتيات اللواتي يملكن شعر خفيف، حيث تعتمد على استخدام مواد كيميائية تقوم بتبييض الشعر وتشقيره بالتالي يصبح من الصعب ملاحظته، ولكن في حالة الحمل لا تعد هذه الطريقة آمنة تماماً فمن الممكن أن يتم امتصاص بعض المواد الكيميائية من قبل جلد الأم ووصولها مع الدم إلى الجنين، لذلك يجب إيجاد طريقة أخرى لإزالة الشعر أثناء الحمل تكون أكثر أماناً.
  2. كريمات إزالة الشعر للحامل: هنالك جدل حول استخدام الكريمات لإزالة الشعر أثناء الحمل وذلك من أجل معرفة درجة الأمان التي تعطيها هذه الكريمات على الجنين وكم يمكن أن يمتص الجلد من المواد الكيميائية المكونة له لذلك يجب الانتباه إلى عدة تحذيرات عند إزالة الشعر بالكريمات خلال فترة الحمل منها:
    • يجب قراءة تعليمات الشركة المصنعة على العبوة بعناية قبل استخدام الكريم على الجلد مباشرة.
    • لا يجب استخدام الكريم المزيل للشعر على البشرة المتشققة أو على الوجه.
    • كما أنه يجب استخدام المنتجات المخصصة للبشرة الحساسة خلال فترة الحمل.
    • بالإضافة إلى الانتباه على نقطة مهمة وهي اختبار الكريم على منطقة صغيرة من الجلد قبل تطبيقه على كافة الجلد وذلك من أجل معرفة إذا كان هنالك رد فعل تحسسي على الكريم من قبل الجسم، ويجب تطبيق هذا الاختبار حتى لو كانت المرأة تستخدم هذا الكريم قبل الحمل لأن التغيرات الجسدية التي تطرأ خلال الحمل قد تغير من رد فعل الجسم تجاه أي مادة غريبة.
    • كما أن كريمات إزالة الشعر أثناء الحمل تملك رائحة قوية قد تكون مزعجة لبعض النساء خلال هذه الفترة حيث يمكن أن يحرض على الغثيان والإقياء عند المرأة الحامل لذلك يجب استخدامه في غرفة ذات تهوية جيدة وليس في مكان مغلق كالحمام على سبيل المثال.
    • بعد استشارة الطبيب والتأكد من عدم التحسس من مكونات هذا الكريم يمكن أن يطبق على الجلد ويترك لأقل فترة ممكنة.
  3. عدم الحلاقة على الإطلاق: يعتبر هذا الخيار سيء جداً بالنسبة للمرأة الحامل حيث أن التغيرات الهرمونية تجعل إزالة الشعر بشكل دوري أمر لا مفر منه لأن الشعر أثناء الحمل يزداد بشكل كبير، لذلك يجب الابتعاد عن هذا الخيار نهائياً لأنه مضر بصحة المرأة الحامل وخاصة في حال عدم إزالة الشعر في الأماكن الحساسة قد تعرض نفسها إلى التهابات بولية نسائية ناتجة عن عدم النظافة الشخصية علاوة على أن هذا الأمر غير مرغوب إطلاقاً 

تلجأ العديد من الفتيات لإزالة الشعر بالليزر وذلك نظراً لأنه يزيل الشعر بشكل كامل تقريباً ولفترة طويلة عند معظم النساء، ولا تحتاج الفتاة لإزالة الشعر بعد جلسات الليزر لسنوات عديدة ولكن هل تكون جلسات إزالة الشعر بالليزر آمنة خلال فترة الحمل؟ هنا بعض النقاط التي توضح مفهوم إزالة الشعر بالليزر أثناء الحمل: [4]

  • يقوم الطبيب أو المختص باستخدام الليزر بتوجيه شعاع من الضوء إلى المنطقة التي يتوجب إزالة الشعر منها حيث يستهدف شعاع الليزر الصبغة الداكنة في كل شعرة ويرسل الحرارة إلى أسفل جذع الشعرة وإلى الجريب وهنا يختلف رد الفعل من فتاة إلى أخرى فإن تم تدمير البصلة المنتجة للشعر بشكل كامل لن يظهر الشعر مرة أخرى وإن لم يتم القضاء على بصلة الشعر بشكل كامل سوف يظهر الشعر مرة أخرى ولكن بشكل أخف وأدق من قبل.
  • أثناء الحمل تعمل هرمونات الحمل على تأخير مرحلة سقوط الشعر الطبيعية بالتالي يكون مظهر الشعر أكثر كثافة وامتلاء وهنالك بعض النساء الحوامل لا يتحملون المظهر خلال تسع أشهر ويريدون التخلص منه بشكل نهائي لذلك يتم اللجوء إلى إزالة الشعر بالليزر.
  • على الرغم من أن إزالة الشعر بالليزر تعتبر آمنة بشكل عام ولكن لا ينصح الأطباء باستخدام الليزر أثناء الحمل تحديداً لأنه لم يتم إثبات الآمان على الأم والجنين خلال هذه الفترة وهنالك بدائل عديدة يمكن استخدامها حتى تخطي مرحلة الحمل ويمكن بعدها أن تعود المرأة لإزالة الشعر بالليزر.
  • في حال كانت المرأة في بداية الحمل ولا تعلم أنها حامل في الفترة التي قامت بالخضوع إلى جلسات إزالة الشعر بالليزر قد تتعرض لعدة مخاطر منها:
    1. تهيج الجلد.
    2. تغير لون البشرة.
    3. الإحساس بالألم اللاذع.
    4. إعادة نمو الشعر وعدم الاستفادة من الجلسات.
  • بعد الولادة القيصرية أو الطبيعية يكون الطبيب قادر على معرفة أوقات عودة الهرمونات إلى طبيعتها وبالتالي يكون قادر على تحديد الوقت الذي يتم فيه الاستفادة من جلسات الليزر بعد الولادة وتكون فيه البشرة جاهزة لتلقي العلاج بالليزر.

يتوجب على النساء خلال فترة الحمل أن تتبع العديد من النصائح المهمة أثناء إزالة الشعر وذلك للحفاظ على صحتها وصحة الجنين خلال هذه الفترة الحساسة ومن هذه النصائح نذكر:

  • يجب على المرأة الحامل الاعتناء بالنظافة الشخصية وخاصة في المناطق الحساسة لأنها عادةً ما تكون معرضة لنمو البكتريا بشكل كبير وفي حال تم تنظيف هذه الأماكن بشكل متكرر خلال الحمل سوف تحمي المرأة نفسها من الالتهابات الشديدة.
  • اللجوء إلى أساليب تنظيف الشعر الأكثر أماناً للحامل والابتعاد عن الوسائل التي تكون نسبة الأمان فيها غير دقيقة.
  • الانتباه في حال استخدام الشفرات اليدوية إلى وضع الصابون الطبي وزيادة الرغوة قبل تطبيق الشفرة على الجلد مباشرة وذلك لحماية الجلد من التخرش والخدوش.
  • يجب الابتعاد عن الحروق والجروح وتصبغات الشمس وعلامات الولادة القيصرية أثناء تنظيف الشعر إن وجدت.

المصادر و المراجعadd