مشروبات للتركيز أثناء المذاكرة والدراسة

المشروبات التي تساعد على التركيز أثناء المذاكرة، أطعمة ومشروبات لزيادة التركيز قبل الاختبارات، طرق تساعد على التركيز أثناء المذاكرة والدراسة

animate

خلال المذاكرات يسيطر التوتر بشكل كبير على الطلاب، وهذا التوتر يقلل من التركيز أثناء الدراسة لذلك من المهم البحث عن الأشياء التي تفرّغ التوتر والطاقة السلبية وتزيد من التركيز، وعادةً ما يلجأ الطلاب لتناول المشروبات التي تساعدهم على التركيز والانتباه، لذلك سوف نوضح في هذا المقال ما هي المشروبات والأطعمة التي تساعد على التركيز خلال فترة الدراسة.

animate

تناول أشياء تساعد على التركيز خلال الدراسة من شأنه أن يحفز الدماغ على التركيز الكامل والمساعدة على الحفظ لمدى طول، ومن المشروبات الساخنة التي تساعد على التركيز خلال الدراسة نذكر: [1-2]

  • النعناع الأخضر: النعناع هو عشب طبي شائع يمكن تناوله بمفرده كشاي عشبي محفز للطاقة وذلك لأن رائحته مرتبطة بتقليل التعب والإرهاق، ويمكن إضافته إلى مجموعة متنوعة من الخلطات، فمثلاً في حال كان الطالب بحاجة للقليل من الكافئين من أجل زيادة اليقظة يمكن أن يضيف أوراق النعناع إلى الشاي الأسود وبالتالي يكسب القدرة على التركيز من النعناع والبقاء مستيقظاً دون الشعور بالإرهاق من الكافئين بالإضافة إلى أن الطعم اللذيذ لهذه الخلطة يجعله مرغوباً أثناء الدراسة.
  • الزنجبيل لزيادة التركيز: يمكن من خلال تناول الزنجبيل الحفاظ على التركيز خلال الدراسة وذلك بسبب العناصر الغذائية التي يحتويها والتي بدورها تمد الجسم بالطاقة الكافية لتحمل الجهد الذهني أثناء المذاكرة خاصة كونه يتمتع بخصائص تحسن من الوظيفة الإدراكية وتزيد القدرة على الانتباه.
  • الكركم: يحسن الكركم من الذاكرة والوظيفة الإدراكية بشكل كبير لدى الطلاب خلال فترة الدراسة ويمكن إضافته إلى الشاي في حال عدم تقبل طعمه لوحده.
  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على مزيج من الكافئين ومادة أخرى تسمى الكاتشين حيث يعطي هذا المزيج فوائد تعزز من الصحة العقلية وتحفز حالة الهدوء والتركيز بالإضافة إلى أنه مفيد خلال الحفظ والعمل على الذاكرة طويلة الأمد.
  • فوائد الشاي الأسود للتركيز: في حال كان الطالب يبحث عن كمية كبيرة من الكافئين التي تجعله مستيقظاً وواعياً لفترة طويلة ولكنه يحاول الابتعاد عن تناول القهوة يكون هنا الشاي الأسود الخيار الأفضل لأنه يحتوي على نصف كمية الكافئين الموجودة في القهوة وبالتالي يكون الطالب قادر على التركيز بشكل أكبر بعد أن يتناول الشاي الأسود.
  • القهوة مع القرفة: من المعروف أن القهوة تملك خصائص منشطة نتيجة احتوائها على الكافئين بنسب عالية ولكن عندما يتم خلطها مع القرفة سوف يتم تعزيز قوة الدماغ بشكل أكبر وتساعد على التركيز بشكل كبير.

يمكن ألا يفضل الطلاب المشروبات الساخنة خلال دراستهم، حينها يمكن الاعتماد على المشروبات المنعشة التي تعطي التأثير المرغوب في زيادة قوة التركيز، وسوف نوضح هنا بعض من هذه المشروبات: [1-2]

  • عصير التوت: يحتوي التوت على مضادات أكسدة قوية، بالإضافة إلى أنه يفيد في زيادة تدفق الدم إلى الدماغ وبالتالي يعزز التركيز ويقوي الذاكرة لمدة قد تصل إلى 5 ساعات تقريباً، كما يمكن خلطه مع الفراولة التي تزيد من سرعة تأثيره كما تعطيه طعم منعش وفاتح للشهية.
  • كوكتيل الشوكولا الداكنة مع الموز: يمكن أن يتم صنع كوكتيل يحتوي على الشوكولا الداكنة والموز وأي نوع من العصير الذي يحتوي على قيمة غذائية عالية أو يمكن خلطه مع الحليب حسب الرغبة وذلك لأن الشوكولا تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ كما أنها تحمي من فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر، كما أن الشوكولا تحفز على إطلاق هرمون السعادة وتعطي شعوراً مريحاً.
  • ماء الليمون: يجب على جميع للطلاب خلال مراحل الدراسة تناول كميات كافية من المياه وذلك لأن الجفاف يفسد الذاكرة وعمل الدماغ، ويمكن إضافة شرائح الليمون إلى الماء حيث أنها تعطيها رائحة منعشة كما تحسن الأداء وتعطي الكثير من التركيز.
  • عصير البرتقال: يعتبر عصير البرتقال الطبيعي من أكثر المشروبات المنعشة التي تعطي طاقة كبيرة وتحفيز على الدراسة والتركيز حيث أنها تحتوي على كميات عالية من فيتامين C المنشط.
  • عصير العنب: يشتهر العنب بالعديد من الفوائد الصحية مثل الحماية من السرطان وأمراض القلب بالإضافة إلى هذه الفوائد يمتلك العنب البري خصائص حماية من الخرف كما يساعد على تعزيز التركيز والذاكرة يمكن تناوله مباشرة أو صنع عصير يحتوي على العنب البري بالإضافة إلى أي نوع من الفاكهة حسب الرغبة.
  • عصير البنجر: البنجر عبارة عن خضروات جذرية غنية بالنترات التي تتحول ضمن الجسم إلى نتريت مما يزيد من تدفق الدم والأكسجين والغذاء إلى الدماغ فتعطي طاقة كبيرة وقدرة على الدراسة، يمكن تحضير عصير من البنجر وإضافة اللوز إليه.

هنالك العديد من الأطعمة التي تملك عناصر غذائية تساعد على التركيز وتقوي الذاكرة وبالتالي تزيد القدرة على الحفظ لمدة طويلة ومن هذه الأطعمة نذكر: [2-3-4]

  • الأفوكادو لزيادة التركيز: تحتوي فاكهة الأفوكادو على نسبة مرتفعة من الدهون المفيدة بالإضافة إلى فيتامين K وفيتامين A وفيتامين C وبالتالي تحسن من وظائف الدماغ الإدراكية وتساعد على التركيز.
  • المكسرات أثناء الدراسة: المكسرات مصدر مركز للدهون الصحية والبروتينات والألياف والفيتامينات والمعادن ويمكن أن تعطي طاقة كبيرة تساعد على التركيز والحفظ أثناء الدراسة.
  • الخضار الورقية: تحتوي الخضار الورقية على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية التي تعطي فوائد كبيرة بشكل عام كما أنها تعزز تذكر الذكريات طويلة وقصيرة الأمد
  • تناول السمك يزيد التركيز: تحتوي الأسماك على الأحماض الدهنية أوميغا 3 والتي تحسن من صحة الدماغ وتساعد على التركيز وتحمي من الزهايمر وذلك لأنها تستهدف مناطق في الدماغ مرتبطة بالذاكرة واتخاذ القرار والإدراك الحسي.
  • بذور الكتان: تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية من جداً من أوميغا 3 والألياف والبروتينات وفيتامين B1 وجميع هذه العناصر الغذائية تفيد في تعزيز صحة الدماغ والمساعدة على التركيز.
  • الشوفان: يعتبر الشوفان من أهم العناصر التي لها خصائص تساعد في تقوية الذاكرة وتعزز من صحة الدماغ ويمكن إدخالها في النظام الغذائي اليومي للطلاب بسهولة.
  • الحمضيات: تحتوي ثمار الحمضيات مثل البرتقال والليمون على مواد غذائية تسمى الفلافونوئيدات والتي تملك القدرة على تعزيز التعلم والذاكرة وبالتالي يساعد على التركيز والحفظ ويحمي من الزهايمر.
  • البيض: يرتبط تناول البيض بالذاكرة الجيدة وذلك لأنه يعتبر غذاء جيد للدماغ كونه يحتوي على عناصر غذائية تقوم بتحويل الجلوكوز إلى طاقة يحتاج إليها الدماغ لإتمام عملياته

يحتاج جميع الطلاب خلال فترة الدراسة والتحضير للامتحانات إلى مجموعة من الإرشادات التي تساعدهم على الدراسة بشكل صحيح وتعزز من تركيزهم وقدرتهم على الحفظ لذلك سوف نوضح بعض الإرشادات من أجل التركيز أثناء المذاكرة: [6]

  1. الابتعاد أي سبب شتت الانتباه: من أهم الطرق التي تساعد على التركيز هي إغلاق جميع التقنيات الالكترونية مثل الموبايل أو التاب أثناء الدراسة وبالتالي ضمان عدم تشتت الانتباه بأي عامل خارجي.
  2. تأمين أجواء وبيئة دراسية مناسبة: من غير الممكن التركيز والدراسة في جو يملؤه المرح والتسلية لذلك يجب اختيار غرفة خاصة هادئة بعيدة ضجة المنزل وذلك من أجل ضمان التركيز دون التفكير بما يجري من حوله.
  3. اختيار أوقات الدراسة: العديد من الطلاب يشعر بأنه قادر على إنجاز عدد لا بأس من الدروس خلال فترة الصباح الباكر، بالمقابل بعض الطلاب لا يستطيع التركيز إلا خلال الليل، لذلك يجب الانتباه إلى الأوقات التي يكون فيها الدماغ قادر على إعطاء طاقة كبيرة والدراسة خلالها علماً أن هذه الأوقات تختلف حسب العادة من شخص إلى آخر.
  4. استخدام الأدوات التي تساعد على التركيز: من المهم ألا تعم الفوضى في المكان الذي تتم الدراسة فيه، حيث أن الترتيب في المكان ودفاتر الدراسة والألوان كل هذه الأشياء تساعد على التذكر، فمثلاً في حال كان هنالك فكرة ما صعبة ويتم نسيانها باستمرار يمكن تذكرها من خلال تنسيقها وتلوينها على أوراق ملاحظات بشكل بسيط.
  5. استخدام الملصقات والقصصات: كتابة الأشياء التي نحتاج لتذكرها على ورق ولصقه في مكان قريب حيث تعد هذه الطريقة من أكثر الطرق فعالية في المساعدة على حفظ وتذكر الأفكار الصعبة.

هنالك بعض النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار خلال أوقات الدراسة من أجل المساعدة على التركيز والحفظ ومن هذه النصائح: [5]

  1. عدم المبالغ في تناول المنبهات: لا يجب المبالغة في تناول المنبهات كالقهوة والشاي لأنها قد تعطي آثار غير مرغوب فيها مثل اليقظة الطويلة ولكن بنفس الوقت يمكن أن تعطي آثار هضمية مزعجة ومتعبة تعيق عملية الدراسة والقدرة على التركيز.
  2. الراحة: يجب الحرص على أخذ قسط من الراحة كل ساعتين تقريباً والنوم بشكل كاف من أجل ترك الحرية الكافية للدماغ لتنسيق الأفكار بالذاكرة طويلة الأمد.
  3. شرب الماء: من المهم تناول كميات كبيرة من المياه فهي تساعد على إعطاء طاقة للجسم والدماغ.
  4. الاستحمام: في حال شعر الطالب بالإرهاق وعدم القدرة على الحفظ يمكنه أخذ حمام ساخن والنوم لفترة مؤقتة بعدها يمكنه استئناف الدراسة بتركيز وقوة.
  5. الرياضة: يجب ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التقليل من التوتر المرافق للدراسة وتزيد من التركيز.
  6. التغذية الجيدة: الحرص على تناول العناصر الغذائية التي تفيد في تقوية الذاكرة والمساعدة على الحفظ والابتعاد عن الدهون والحلويات التي تقلل من مستويات التركيز.

المصادر و المراجعadd