علامات تفكير الزوجة برجل غير زوجها والخيانة العاطفية

متزوجة وأفكر برجل آخر! علاج التفكير برجل آخر للمرأة المتزوجة وكيف تسيطر المتزوجة على مشاعرها تجاه رجل غير زوجها؟ وما هو علاج الخيانة العاطفية؟

علامات تفكير الزوجة برجل غير زوجها والخيانة العاطفية

علامات تفكير الزوجة برجل غير زوجها والخيانة العاطفية

الخيانة العاطفية هي بناء علاقة عاطفية لا تنطوي على اتصال جنسي مباشر في إطار الزواج ومن أهم ما يميز الخيانة العاطفية أنها أكثر استقراراً واستمراراً من الخيانة الجسدية والتي غالباً تكون خيانة عابرة. 
وباتت الخيانة العاطفية هذه الأيام أكثر انتشاراً وسهولة من قبل؛ مع تطور التكنلوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي التي سهلت إقامة علاقات افتراضية قد تتجاوز حدود الصداقة البريئة أو التعارف. 
كيف يمكن علاج مشكلة الخيانة العاطفية لدى الزوجة؟ هذا موضوع حديثنا مع تفاصيل مهمة حول تفكير الزوجة برجل آخر في هذا المقال.

animate

يمكن القول أن الخيانة العاطفية، هي استثمار الزوج أو الزوجة لمشاعره العاطفية بعيداً عن الشريك، وليست بالضرورة أن تكون علاقة رومنسية صريحة، بل تبدأ بقصة صداقة قويّة مع شخص آخر غير الشريك، كالصداقات العميقة مع زملاء العمل من الجنس الآخر ومن ثم يمكن ـن تتحول الى علاقة عاطفية. [1]

فيما يلي بعض العلامات التحذيرية التي قد تشير إلى أن زوجتك لديها علاقة عاطفية، ولكنها ليست أدلّةً دامغة على تورطها في علاقة عاطفية خارج الزواج. [7،8]

  1. تبدأ زوجتك في الانسحاب من الجلوس معك وفتح أي حديث مشترك كما يزيد انتقادها لك ولتصرفاتك.
  2. تتصرف زوجتك بسرية تامة وذلك للحفاظ على سريّة العلاقة مع الصديق والشريك العاطفي الجديد حتى وإن كانت بحدود الصداقة أو الزمالة، وتخفي هاتفها عنك وتجعله صامتاً، كما ويمكن أن تغلق شاشة الكمبيوتر فجأة عندما تصبح في الجوار.
  3. تعمل زوجتك لساعات إضافية مطولة في "مشروع" مع صديقها في العمل. وتزداد صعوبة الحوار مع زوجتك. ويمكن أن يصل الامر للصمت الزوجي التام.
  4. تشارك زوجتك أسرارها الشخصية وحتى الحميمة منها مع الصديق والشريك العاطفي الجديد.
  5. التلميح من قبل الزوجة برغبتها في أن تكون كصديقها، والمقارنة بينكما بشكل مباشر.
  6. تبادل الهدايا الشخصية مع الصديق والشريك العاطفي وهي أحد العلامات القوية على الميل العاطفي والخيانة العاطفية، خصوصاً عندما يكون ذلك سرياً.
  7. توقف زوجتك عن التذمر والشكوى على الرغم من بقاء الحال على ما هو عليه، فهي قد وجدت شخصاً آخر تشكو له همومها ويلبي لها كل حاجاتها العاطفية.
  8. تذكر زوجتك صديقها بكثره في كل أحاديثها وتستشهد بآرائه وتهملك أنت وآرائك ووجهه نظرك بالمقابل.
  9. تهددك دائماً بالانسحاب كما يمكن أن تهجرك وترفض إقامة العلاقة الحميمة معك حيث يمكن ان تولّد الخيانة العاطفية الرغبة بتبديل الواقع وتغيير الأدوار بين الزواج والصديق العاطفي.
  10. يخبرك حدسك أن شيئاً ما يحدث، أنت تثق عادة ولا تغار بسهولة، لكن الموقف الجديد بالتأكيد يشعرك "بالضيق".
  11. عندما تحاول مناقشة أي من هذه الأشياء مع زوجتك، فإنها تقابلك بالدفاع عن نفسها وأنه مجرد صديق عادي أو تغضب.

في الماضي.. كان يُنظر إلى الخيانة على أنها نزعة ذكورية. أما في وقتنا الحاضر، فإن الخيانة وخصوصاً الخيانة العاطفية يمكن أن تظهر بشكل متكرر بين النساء، فلماذا تخون النساء وتعجب برجل آخر غير الزوج؟ ما هي أسباب الخيانة العاطفية لدى الزوجة؟
يقول علماء النفس بأن النساء لا يرتكبن الخيانة أو يفكرن بغير أزواجهن دون سبب. وبعبارة أخرى، فإن السبب الكامن وراء تفكير الزوجة بغير زوجها هي نتيجة أخطاء الزوج، فيما يلي أسباب تفكير الزوجة بغير زوجها والخيانة العاطفية: [2،3،4]

  1. الفراغ العاطفي: في معظم العلاقات، ومع انشغال الزوج في العمل وبعده عن زوجته تصبح العلاقة رتيبة وتشعر الزوجة بالبرود العاطفي والملل. لذلك تبحث الزوجة عن العاطفة المفقودة. وبالتأكيد فهو ليس مبرراً للخيانة. بدلاً من ذلك، يفترض بها اتخاذ خطوات لتحسين علاقتها مع زوجها والخروج من الروتين والرتابة.
  2. تطور صداقة العمل الأفلاطونية إلى علاقة عاطفية: عندما تتجاوز الحدود الطبيعية ويبدأ الصديقان بتبادل المعلومات الحميمة فيُفتح باب كان يجب أن يظل مغلقاً. والفرق بين صداقة العمل المقبولة والعلاقة العاطفية هو أن الأخيرة تبقى سرية إضافة إلى أن الأشخاص المتورطين في علاقة عاطفية غالباً ما يشعرون بانجذاب جنسي لبعضهم البعض، اعترفوا بذلك أم أنكروه.
  3. بحثاً عن رجل يحترمها ويقدرها: النساء اللواتي يتعرضن للعنف من قبل أزواجهن أكثر عرضة للخيانة العاطفية والتفكير برجل آخر غير الزوج لأنه من المستحيل لها أن تعيش حياة عاطفية سعيدة مع شخص لا يحترمها ويؤذيها.
  4. رغبة في الانتقام: حيث تعتقد معظم النساء ممن لديهم علاقات عاطفية؛ أن أزواجهن يفعلون ذلك أيضاً ولهم علاقات ويخونونهن وبالتالي فهم يستحقون الخيانة.
  5. لتشعر أنها مرغوبة وما زالت صغيرة: يمكن للزوجة التي تفتقد لكلام الإطراء والغزل من زوجها أن تشعر بقلة الثقة وتبدأ الاعتقاد بأنها تقدم في السن، بالتالي يمكن أن تنجر لأي علاقة ترضي غرورها وتوفر لها ما فقدته في زواجها.

معظم خبراء الزواج ينظرون إلى العلاقة العاطفية على أنها خيانة حتى دون إقامة علاقة جنسية، وغالباً ما تكون الشؤون العاطفية بمثابة بوابة تؤدي إلى خيانة جنسية كاملة.
حيث يتحول ما يقرب من نصف هذه العلاقات العاطفية في النهاية إلى علاقات كاملة. ومن أكثر العواقب إيلاماً وضرراً نتيجة العلاقة العاطفية بالنسبة للأزواج هي الشعور بالخداع والخيانة والكذب.
على المرأة المتزوجة أن تحتفظ بمشاعر الحب لزوجها فقط ومن غير الجائز أن تكون هذه المشاعر لرجل آخر وهي على ذمته حتى لو أساء زوجها إليها، وفي إساءته خطأ وإثم ويعاقبه الله عليه. لكن هذا ليس مبرراً للزوجة كي تخطئ، وأن تحب رجلاً آخر.
لذلك لا يجوز للمرأة المتزوجة أن تحب غير زوجها، أو تقيم علاقة عاطفية مع رجل آخر ويجب عليها الاكتفاء بزوجها، وأن ترضى به، وتحرص على فعل ذلك كل الحرص، كي تحافظ على عائلتها فلا تنظر عينها إلى رجل آخر.

  • يجب أن تحرص على وئد أي فرصة وتسد على نفسها أي باب يمكن أن تهب من خلاله رياح الخيانة الفتنة، وخصوصاً إذا أحست بوادر شيء من ذلك.
  • عليها بإطفاء أي شرارة يمكن أن تتحول لنار تحرق علاقتها الزوجية وتدمرها، فتبادر إلى إخمادها قبل أن تشتعل. وإذا أحست حتى ولو بالقليل من الإعجاب أو العاطفة نحو إنسان آخر؛ فعليها أن تقاوم هذا الشعور، وتمتنع عن رؤية هذ الشخص، وعن الاتصال به أو مكالمته، والابتعاد عن كل ما يمكن أن يؤجج مشاعرها نحوه. وكما قالوا" البعيد عن العين بعيد عن القلب".
  • وتحاول إشغال نفسها بهواية ما، أو تمارس الرياضة ولا تترك لنفسها فراغاً لتفكر فيه، لأن الفراغ أهم أسباب إشعال العواطف.
  • وعليها أن تلجأ إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء والتضرع أن يفرغ قلبها لزوجها، وأن يحفظ لها بيتها ويجنبها عواصف العواطف، وبالتأكيد إذا صدقت بنيتها في الإخلاص لزوجها، فإن الله سبحانه وتعالى -بحسب سنته- لن يتخلى عنها وسيكون عوناً لها في ذلك.
  • أما إذا عجزت عن مقاومة إغراء المشاعر والفراغ العاطفي، فيجب عليها كتمه في نفسها، والصبر على ما ابتليت به، ولن تحرم -إن شاء الله -من أجر الصابرين على الابتلاء. وتتذكر قول النبي كرم الله وجهه في الحديث الشريف "المهاجر من هجر ما نهى الله عنه، والمجاهد من جاهد هواه". [5،6]

أمر الله سبحانه وتعالى النساء بغض أبصارهن عن الرجال الأجانب، فقال تعالى"وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ"النور:31
يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية "فقوله تعالى: وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن. أي: عما حرم الله عليهن من النظر إلى غير أزواجهن، ولهذا يؤكد الكثير من العلماء أنه لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى أي من الرجال الأجانب بشهوة، ولا حتى بغير شهوة أصلاً.
واحتج كثير من العلماء: بما رواه أبو داود والترمذي، من حديث الزهري عن نبهان مولى أم سلمة أنه حدث أن أم سلمة حدثته: "أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وميمونة قالت: فبينما نحن عنده أقبل ابن أم مكتوم فدخل عليه، وذلك بعدما أمرنا بالحجاب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: احتجبا منه، فقلت يا رسول الله: أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو عمياوان أنتما؟ ألستما تبصرانه؟ ثم قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح
".
وذهب آخرون إلى جواز نظرهن إلى الأجانب من الرجال بغير شهوة، كما ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل ينظر إلى الحبشة وهم يلعبون بحرابهم يوم العيد في المسجد، وعائشة أم المؤمنين، تنظر إليهم من ورائه، وهو يسترها منهم حتى ملّت ورجعت.
وخلاصة الحكم أنه لا يجوز للمرأة المسلمة أن تنظر إلى الرجال الأجانب بشهوة بالاتفاق، وأما النظر بغير شهوة فهو محل خلاف، والأولى تركه أيضاً إلا لحاجة.
وعليه.. فإن نظر المرأة للرجال مصحوباً بالشهوة، هو محرم بلا خلاف، أما إذا خلا من الشهوة فهو محل خلاف، والأولى بالمرأة تركه، فهو يعد ذريعة للفتنة بالرجال، مع التنبيه على أن الزوجة في حال أمرها زوجها بغض بصر ها عن الرجال، فيزداد في حقها الوجوب فطاعة الزوج واجبة في المعروف. [6]

  • إدراك وفهم الأسباب التي أدت إلى الخيانة العاطفية هو من أهم خطوات العلاج واستعادة الشريكة، ومن المفترض أن يقوم الزوج بإيجاد حلولٍ جذريةٍ للمشاكل التي هو سبب أساسي ومباشر لها، بالتالي سببت هذه الخيانة العاطفية.
  • إعمال العقل والتفكير ثم مواجهة شريكة حياتك حول شكوكك بوجود خيانة عاطفية: ولا مفرّ من ذلك، من خلال نقاش صريح تعرف الزوجة من خلاله مدى الألم الذي تشعر به والناتج عن الخيانة العاطفية، ويجب أن يكون حديثك ومكاشفتك لها خالية من توجيه الاتهامات بقدر ما تتضمن رغبة حقيقية لفهم ما يحدث بهدف إيجاد حلول حقيقية للمشكلة الراهنة واطلب من زوجتك أن تكون أكثر قرباً منها وتعرف أكثر عن علاقاتها الشخصية وصداقاتها، التي لا ينبغي أن تخفيها عنك.
  • يعد التعامل مع الخيانة العاطفية أصعب بكثير من التعامل مع الخيانة الجسدية؛ ولا تشعر الزوجة الخائنة عاطفياً في الغالب بخطورة ما يجري وكيف سيؤثر ذلك على زواجها، بحجة أنه لم يحدث شيء، لذلك ننصح دائماً بطلب استشارة من قبل مختص للتعامل مع الخيانة العاطفية.

أخيراً.. إن أي جزء من حياة الأزواج التي يتم الاحتفاظ بها سرياً عن الشريك تشكل خطراً على الثقة بين الزوجين، بالتالي على الحياة الزوجية والعلاقة العاطفية، والخيانة من أكثر الأمور المهددة لذلك ننصح بإيجاد الحلول للأسباب التي يمكن أن تؤدي بالزوجة الى الخيانة العاطفية قبل حدوثها لتفادي أي أذى محتمل.. والوقاية دائماً خير وأسهل من العلاج.

المصادر و المراجعadd