للأسف؛ ما زالت الكثر من الشعوب العربية تواجه مصاعب حقيقية بتحقيق الرضا والاستقرار الوظيفي، ليس فقط على مستوى تخلف الأنظمة الإدارية في بعض المؤسسات الحكومية والخاصة وارتفاع مشاكل الطرد التعسفي او البطالة المقنعة؛ بل أيضاً على مستوى حصول الموظفين على التأمينات الاجتماعية وتسجيلهم بشكل قانوني وضمان مستقبلهم.

في هذا الفيديو بعض الأرقام والحقائق السريعة عن واقع العمل والعمال والموظفين في العالم العربي، والتي تظهر جانباً من جوانب مشاكل العمل في عالمنا العربي.