السؤال

قبل 1 سنة (22 اجابه)
22 اجابه

كيف أنسى حادثة التحرش

كيف أنسى حادثة التحرش

انا بنت عمري 24 سنة من سنة تقريبا حاول شخص يعتدي علي وانا لحد الان مش عارفه اتخلص من الموضوع كل يوم بشوف يلي صار ب احلامي وبحس فيه كانه عم يصير جد مع انو مابكون عم بفكر بالموضوع نهائيا والموضوع تاعبني ل ابعد الحدود ومش عارفه اتصرف ايش ممكن يكون الحل!؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

عزيزتي سهاد، لا شك انك تعرضت لتجربة صعبة وقاسية ومن الطبيعي ان ذلك ترك في نفسك اثرا صعبا. اولا أعطي نفسك حقها في استيعاب ما حدث ووقتا كافيا للتأقلم معه. اتفهم كرهك للرجال الان بالرغم من انه طبعا لا يمكن التعميم فلا شك ان ابيك وإخوانك يحبوك ويحرصون عليك. يبدو انك تعانين كثيرا ولذلك انصحك ان تذهبي لطبيبة نفسية، لا تقلقي بخصوص عدم قدرتك على الكلام في الموضوع فالطبيبة ستساعدك. انت في محنة وهذا طبيعي بعد ما تعرضت له، لك الحق في ان تطلبي مساعدة من تشائين لتتغلبي على مشكلتك وتعودي لسابق عهدك. من جهة اخرى، اغمسي نفسك في العمل بأشكاله، تعلمي أشياء جديدة، مهارة او هواية، تطوعي، انشري الوعي ضد التحرش ولا تسكتي. طبعا اعملي على تحصيل حقك ومعاقبة الجاني بالقانون ولا تخافي أبدا. هذه ليست غلطتك بل خطأ مجتمع وعوامل كثيرة تؤدي الى ذلك مع الأسف.

1 سنة

انا ما بعرف الرجل حتى اشتكي عليه او او ..وحتى لو بعرفه ماعندي الجرأه انو اروح واحكي واشتكي وفكرة اني انشر وعي واتحدث عن الموضوع كمان مابقدر لانو ببان علي انو فيي شي ازا حكيت او حتى سمعت عن الموضوع دموعي لحالها بتنزل وبصير ارجف رجف انا حاولت كتير انسى واكمل حياتي عادي بس كل ما بطلع بالمرايه او بشوف اي ذكر بتزكر كل شي ويلي خلاني اخاف اكتر انو بطلت القصة قصة احلام تجيني بالليل بيلي صار لا صايره بالشي كانه عم يصير مره تانيه فعلا ورجعت طلعت اثار عجسمي كانت رايحه هاد يلي خلاني اطلب مساعده غير هيك انا كنت ساكته وبستحمل كل شي


1 سنة

اعود لسابق عهدي ؟! ما اعتقد نهائيا اما اني انشر وعي واحكي مابقدر لانو غورا ببان علي دموعي بتصير تنزل و جسمي يرجف رجف مجرد ما احكي او حتى اسمع عن الموضوع


قبل 1 شهر

لا تحكي لأحد اشتكي لله فان دعوة المظلوم مستجابة و اما البشر فلن يخسروا عليك الا مسكينة أو نظرة شفقة ...كوني صلبة و قوية بتمسك بحبل الله و ان الله معك فلن يضرك احد خذي باسباب النجاة و كثرة الذكر تشرح الصدر و اعلمي أن الحزن من الشيطان و الافكار السلبية من النفس الإمارة بالسوء لاجل تبرير الخطأ و الوقوع في مزيد من الاخطاء ...انت اقوى مما تتصورين فاول خطوة انك كتبتي ما يجول في خاطرك ...احذري الفراغ ...و تشتغلي بحفظ كتاب الله و تعليمه سوف تزكى نفسك و تتحول نظرتك إيجابية لنفسك لانك نافعة مستنفعة مباركة و أكثري الصدقات و اعمال الخير

قبل 1 سنة

لست اخصائي أو مستشار نفسي و أنا مراهق عادي و لكن لا تَدَعِ أفكار الخوف و الحزن و الإحباط تسيطر عليكِ و على حياتك.. و تأكدي أن هناك آلاف النساء في العالم من يتعرضن لهذا الفعل المشين كل يوم...وتذكري أن هذا "الذكر" الذي اعتدى عليكي هو فقط ذكر و ليس من الرجال أو الرجولة في شيء...إنما هو كلب مسعور و حيوان هائج يركض وراء شهوته و يقوم بفعل اعتاد على فعله....لأن المجتمع لم يمنعه من ذلك...لأنه في مجتمعنا خطأ الذكر مبرر...أما خطأ الأنثى وظن السوء فيها (مهما كانت محجبة أم غير محجبة) غير مغتفر و غير مبرر....انصحك بمتابعة حلقات من بعض البرامج الاجتماعية الملهمة مثل Dr.Phil لأنه استعرض في بعض حلقاته بعض النساء اللواتي تعرضن لاعتداء جنسي وناقش قصصهن و افادهم ببعض الحلول...كخيار آخر...لا تكبتي مشاعرك و احاسيسك و بوحي بها بالكتابة أو عن طريق قولها لشخص مقرب و ستشعرين بالتحسن و بالتفريغ و الارتياح....حاولي قدر الإمكان التجول برفقة محرم لك عند الإبتعاد عن البيت لمسافات بعيدة و أوقات طويلة و سشعرين الأمان لأن المتحرش أو المعتدي يهاب التحرش بأنثى يرافقها رجل يدافع عنها ويحميها....و أخيراً كوني قوية و إذا تطلب الأمر دافعي عن نفسكِ أو استعيني بأحد المارة ولا تكوني ضحية لكلام بذيء بالشارع أو اعتداء جسدي...و تأكدي من حشمة ملابسك فلا تكون فاضحة نوعاً ما....و الجملة الأخير ليس طعناً فيكِ و إنما لسلامتك :) والله المستعان ...حماك الله و ابعد عنكي هذه الطفيليات البشرية.....

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.