صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 20 يوم 12 إجابات
0 0 0 0

اعاني من وسواس المرض ما الحل؟

سلام عليكم ... مشكلتي طويلة ربما لشعوري بالفضفضة و أكتب و دموعي في عيوني .... انا طبيبة أعمل و أدرس و حياتي كانت سعيدة سابقا كنت اجتماعية و ابتسم و اساعد الجميع من قلبي دون مقابل و كنت مستعدة لفعل أي شيء لمساعدة المرضى و الاخرين ايضا .. كنت عندما اذهب الى العمل اذهب بحيوية و نشاط و عملي و مناوباتي كانت متعبة جدا و لا انام في معظم الاحيان في مناوباتي الليلية لكثرة المرضى لكنني في النهاية كنت سعيدة لانني


اساعد المرضى ... الى ان حصل موقفين دمرا حياتي ... الموقف الاول هو: انني كنت ذاهبة الى العيادة لاخذ ابرة و كان يوما مكتظا بالمرضى و لاحظت بان الممرضة مستعجلة .. المهم انها احضرت الاغراض من بينهم قطعتان من مسحة الكحول و انصرفت قليلا .. اثناء انتظاري لها من الملل أمسكت واحدة من alcohol swab مسحة الكحول (التي تستخدم لتعقيم المنطقة قبل اعطاء الابرة) و عندما دققت لاحظت وجود بقع دم حديثة على الغلاف الخارجي عندما اقلبتها (رغم ان مسحة الكحول لم تكن مفتوحة) .. فاصبت بالذعر و رميتها و غسلت يدي و انتظرت قدوم الممرضة . كنت اريد ان أعلمها و أنبهها بضرورة مراعاة اسس التعقيم لكنني لم اقل لها شيئا و سكتت (لانني لا احب ان اغضب على احد لانني طيبة جدا جدا و مسالمة جدا) ... المهم ان الممرضة نظفت المكان بمسحة الكحول الثانية ثم ضربتني الابرة ثم بعد ذلك غادرت العيادة .... اثنا رجوعي للمنزل كنت افكر في الموقف و فجاء خطر على بالي: ماذا لو ان الدم كان موجودا ايضا على مسحة الكحول الثانية لانني لم اتفقدها كم فعلت بالاولى ؟؟؟ و اصبت بالذعررر الشديد و بدأت بلوم نفسي لماذا لم اتفقد تلك القطعة ايضا ربما كانت ملطخة بالدم ايضا من الغلاف الخارجي و ان كان كذلك فان الدم يتسرب للداخل و يلوث مسحة الكحول و ماذا ان كان هذا السيناريو قد حصل و مسحة الكحول التي نظفت بها يدي كانت غير نظيفة و ملوثة بدم احد قبل ان تغرز الابرة في يدي؟؟؟؟ سيناريوهات كثيرة بدأت تخطر في بالي و أصبت بالخوف و الذعر الشديد و جلست أبكي لأيام خوفا من اصابتي بمرض معدي ... بدأ خوفي من هنا وبعد مرور ايام تمكنت من تهدئة نفسي لكن خوفي بدأ من هنا و صرت حريصة أكثر ان أدقق أكثر و اتأكد بانه لا يوجد دم على الأشياء ...... لكن خوفي زاد بشكل لا تتصورونه عندما حصل الموقف الثاني ....... الموقف الثاني: بعد مرور اسبوعين من الموقف الاول ، في احدى المناوبات دخلت الحمام في المستشفى (اكرمكم الله) و عندما أردت استخدام شطاف المياه، لاحظت وجود بقعة دم عليها ! كان منظرا مشمئزا جدا جدا جدا و لا اعلم من التي فعلت هذا و لم تنظف جيدا لكنني اصبت بالذعر الشديد و غسلت يدي بسرعة و لم انم في الليل من شدة الخوف ... الخوف من مرض معدي مثل الايدز او فيروس التهاب الكبد و منذ ذلك الوقت و انا اعاني من وسواس المرض و ادقق في كل شيء لاتاكد من عدم وجود دم ... مثال: عند فتح الباب ادقق اولا في مقبض الباب كي اتاكد انه لا يوجد دم قبل ان امسكه ... او عند الجلوس على الكرسي ادقق كي اتاكد انه لا يوجد دم قبل ان اجلس عليه ... او عند استخدام طاولة اتاكد انها نظيفه ... و بدت اغسل يدي مرات عديدة في اليوم لدرجة اني اصبت بالجفاف في اليدين.... هذه الامثلة تزيد في بيئة العمل او الاماكن العامة ... اصبت بالخوف من دورة المياه في المستشفى او الاماكن العامة و احرص على عدم استخدامها .... وصل الامر انه اخاف ادخل دورة المياه للتوضأ لو كنت خارج المنزل ....... اصبت بالفوبيا من الدم و الاصابة بالامراض المعديةواني لاسمح الله اعدي اهلي او اي احد(لانني بشكل عام لااحب ان اضر اي احد باي شيء سواء بالكلام او الفعل) .... اصبحت ادقق على سطح كل شيء ... والله انني تعبت كثيرا و لا اكتب هنا الا لانني تعبت جدا و لا اعلم كيف اتخلص من هذا الفوبيا و الخوف و القلق المستمر ...... ارجوكم ساعدوني و اكتبوا كلاما يريحني خاصة بان زواجي قريب و لا اريد ان استمر هكذا ... نسيت ان اخبركم بانه اصبحت اخاف من المس اي مريض بدون لبس قفاز او ان اكشف على المريض دون لبس كمام أنف ... فكرت كثيرا بان اترك مهنة الطب لكن ما يحزنني هو انني اجتهدت و درست و تعبت الى ان وصلت الى هذه المرحلة و غيري يتمنى ان يحصل على نصف مكاني + انني متفوقة و كثير من الدكاترة و المرضى يمدحونني بانني طبيبة شاطرة و لا اريد ان اخسر وظيفتي و حياتي بسبب وساوس و خوف من الاصابة بالامراض المعدية و انني لا سمح الله اعدي زوجي بمرض + ان وضعي المادي سيء و وضع خطيبي ليس جيد و نحتاج ان اعمل مساعدته على مصاريف الحياة و احتاج الى هذه الوظيفة كمصدر دخل (رغم ان الراتب ضئيل جدا) لكن احسن من ولا شيء ...... افتقد نفسي القديمة جدا ، افتقد جدا راحة بالي و قلبي رغم ان وضعي المالي ليس جيدا و ابي ليس ثريا والله يشهد انني اجتهدت و تعبت كثيرا كثيرا و مررت بالكثير من الصعاب في حياتي من اجل الوصول الى هذه المرحلة لكن كنت سعيدة رغم بساطة الحياة و انام و بالي مرتاح اما الحين راحت الابتسامة و اشعر بالضيق دائما و ابكي لانني تعبت من هذا الوضع و اتمنى ان حياتي ترجع كما كانت سابقا اريد فقط راحة بالي و ان اتخلص من هذا الخوف و الفوبيا ... لا استطيع الذهاب الى طبيب نفسي افيدوني ارجووكم و لكم مني كل الدعاء .....لا استطيع ترك عملي بسبب الظروف التي شرحتها و اهلي سوف يصابون بالصدمة و سوف ينهرونني لانني تعبت جدا جدا و اجتهدت للوصول الى هنا و هناك الكثيرين يتمننون لو انهم بمكاني الحين ...... اسفة على الاطالة ارجو الرد بكلام يريحني .... شكرا لكم

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي