علاج وسواس المرض وأعراضه (تجربتي مع توهم المرض)

تجربتي مع توهم المرض، أعراض وسواس المرض الجسدية والنفسية وعلاج التوهم المرضي بالأعشاب، تجاهل وسواس المرض والموت والسرطان والأمراض الخطيرة وأسباب القلق والتوتر والخوف من المرض

علاج وسواس المرض وأعراضه (تجربتي مع توهم المرض)

علاج وسواس المرض وأعراضه (تجربتي مع توهم المرض)

ما هو التوهم المرضي المزمن؟ ما أعراض وسواس المرض؟ وما أسباب القلق والتوتر والخوف من المرض؟ هل التوهم المرضي يسبب أعراض المرض؟ ما علاج وسواس المرض؟ هل يمكن علاج التوهم المرضي بالأعشاب؟
الجميع يشعرون بالقلق على صحتهم من حين إلى آخر، لكن بالنسبة لبعض الناس، فإن المخاوف من المرض تصبح قوية جداً، حتى لو كانت صحتهم جيدة بالفعل، يسكن وسواس المرض أرواحهم ويفسد عليهم حياتهم اليومية.

أولئك الأشخاص، الذين يعيشون في خوف من الإصابة بمرض خطير، على الرغم من أن الفحوصات الطبية تؤكد أن كل شيء على ما يرام، من الممكن أن يكونوا مصابين بما يعرف باسم اضطراب القلق المرضي، أو وسواس المرض أو التوهم المرضي المزمن.

تعريف وسواس المرض والموت أو الخوف من المرض أو توهم المرض
يمكن تعريف وسواس المرض أو التوهم المرضي (Hypochondria) على أنه حالة مرضية تجعل الشخص يعيش خائفاً بشدة من الإصابة بمرض ما، رغم أن الفحوصات الطبية تؤكد سلامة الحالة الصحية، ولا تشير إلى وجود أي أعراض مرضية. لكن الشخص المتوهم يظل في حالة قلق شديد وتيقن من وجود ذلك المرض، وقد يصل الأمر بهذا الشخص إلى تفسير أي علامات بسيطة مثل العطس على أنها علامة على مرض مفزع. [1]
اضطراب قلق المرض يمكن أن يقودنا إلى الوسواس القهري، والوسواس القهري كما نعلم يحب مهاجمة الأشياء التي نحبها: عائلتنا، وظيفتنا، أخلاقنا، إنجازاتنا. وبالتالي تسكننا وساوس المرض والموت، والخوف من الموت هو خوف طبيعي، لكنه يصبح مرضاً حين يكون شاغلنا الرئيسي طوال اليوم. هذا هو ما يحدث عندما يعاني شخص ما من الوسواس القهري المرتبط بالخوف من الموت أو الذي ينتج من وسواس الأمراض الخطيرة.[2]

لسنا نتحدث إذاً عن الخوف من المرض الطبيعي، الذي يصيب كل البشر، فكلنا نأمل في أن نعيش حياة وافرة بالصحة، لكن الخوف من المرض يصبح مرضاً، عندما يتحول إلى توهم ويفسد علينا حياتنا الطبيعية.  
معنى توهم المرض بالإنجليزية Hypochondriasis أو Hypochondria.
ومعنى المصاب بوسواس المرض بالإنجليزية Hypochondriac.

هل التوهم المرضي يسبب أعراض المرض؟
ما هي أعراض وسواس المرض النفسية والجسدية؟ وسواس المرض عادة يبدأ في سن البلوغ وقد يظهر بعد إصابة الشخص أو شخص يعرفه بمرض أو بعد فقدان شخص عزيز بسبب حالة صحية خطيرة.  ويؤدي وسواس المرض أو التوهم المرضي المزمن، إلى الخوف من المرض وأعراضه، وبالتالي إلى اضطرابات الهلع أو اضطرابات الوسواس القهري أو الاكتئاب الشديد.
الأشخاص الذين يعانون من وسواس المرض تتأثر حياتهم بذلك، بدرجة كبيرة، ويعانون بشدة من وسواس المرض وأعراضه. وإليكم أهم أعراض وسواس المرض الجسدية والنفسية [3]:

  1. تكرار الفحوصات الطبية بانتظام بحثاً عن أي علامة مرضية.
  2. الخوف من أي شيء بسيط مثل سيلان الأنف.
  3. الشكوى بكثرة للغرباء والأصدقاء بشأن القلق على صحتهم.
  4. تجنب الناس والتوقف عن زيارة الأماكن التي يتوقعون أن يصابوا فيها بالمرض.
  5. قضاء الكثير من الوقت على شبكة الإنترنت والبحث عن الأمراض وأعراضها وطرق علاجها.
  6. قد يركز الشخص المتوهم على مرض معين، أو جزء معين من الجسد.
  7. التوهم المرضي قد يسبب أعراض المرض الحقيقية! فقد تؤدي شدة القلق إلى الشعور بالآلام الجسدية بالفعل، مثل آلام في المعدة أو الغثيان، وهذه الآلام تنشأ نتيجة للقلق، حد أن الأشخاص الذين يعانون من التوهم المرضي من الممكن أن يصابوا بالوهن بالفعل.

أسباب وسواس المرضإن أسباب وسواس المرض غير معروفة بشكل قطعي، لكن هناك عوامل معينة قد تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالتوهم المرضي، منها [4]:

  1. الحياة تحت التوتر والضغوطات الشديدة.
  2. وجود أعراض مرضية شديدة، يعتقد المرء أنها تهدد حياته فيزداد فزعه تجاه أي مرض، مثل آلام الصدر أو مشاكل الذاكرة.
  3. وجود تاريخ سيء في الطفولة، مثل التعرض للإساءة العاطفية أو الجنسية أو الجسدية أو الإهمال.
  4. وجود تاريخ مرضي في الطفولة.
  5. الإصابة باضطراب عقلي أو نفسي، مثل الاكتئاب الشديد أو القلق أو اضطرابات الوسواس القهري أو الاضطرابات الذهانية، كل هذه الأمراض قد تؤدي إلى شعور الشخص بفزع دائم، وتوهم وجود أي مرض.

قصتي وتجربتي مع وسواس المرض
وسواس المرض قد يفسد علينا حياتنا، وحياة من نحبهم أيضاً، فمن ضمن الاستفسارات أو تجارب وسواس المرض التي وصلتنا على موقع حلوها، امرأة راسلتنا تحت عنوان "أعاني من وسواس المرض فما الحل؟"، حيث تقول أنها كادت تجن من هذا المرض، وأنها كلما سمعت عن مرض معين، سرعان ما تبحث عنه على الإنترنت، وتنظر في أعراضه وأسبابه، وإذا شعرت أن عرضاً معيناً ينطبق عليها، تنهار، ولا تكف عن البكاء، لدرجة أنها شكت أن زوجها أيضاً مريض بمرض معد. وكل هذا بدأ بعد وفاة والدتها بمرض خبيث. 

"توهم المرض يقتلني" كان عنوان مشكلة مريض آخر تكاد حياته تتوقف بسبب تلك الوساوس، حيث يقول أنه كلما قرأ عن مرض خطير، حتى لو كانت أعراضه ستظهر بعد ستة أشهر مثلاً، ينتظر تلك الأشهر وحياته تكاد تتوقف، حتى يتأكد تماماً أنه غير مصاب بهذا المرض. ويعاني من الاكتئاب وسوء علاقته بوالده ومن حوله، وإن فكر في الذهاب لطبيب نفسي، يشك بأنه سيعطيه دواءً سيصيبه بالجنون، أو يسبب له العقم. 
وإحدى المشتركات تقول: "أشعر بشيء يمشي داخل جسدي"، وتضيف أنها أحياناً تشعر أنها مريضة بالضغط. وإذا وضعت مرطباً لبشرتها تشعر بأن جسمها متورم، ولا أحد ممن حولها يرى هذا الورم. 

ومن ضمن مشاكل مجتمع حلوها كانت رسالة لامرأة متزوجة، تبلغ من العمر تسعة وعشرين عاماً، ولديها طفلان. في البداية كانت تعاني من وسواس مرض السرطان وتوهم مرض القلب، ثم بدأت تشعر بنوبات فزع، لأنها تخاف من الموت. وبمساعدة طبيبة نفسية تحسنت حالتها على دواء معين لمدة ثلاثة شهور، ثم عادت الأمور مرة أخرى بعد معرفتها بانتحار شاب، ومعاناة بلدها من حرب وقصف ودمار، وتحولت حياتها وحياة زوجها وطفليها لحالة سيئة، خاصة وأنهم يعيشون في دولة غريبة.

ومن ردود خبراء حلوها على هذه التجارب مع وسواس المرض، رد الأخصائية النفسية الدكتورة سراء فاضل على المشكلة الأخيرة، والتي نصحت فيها المريضة بما يلي: "كل الظروف حولك جعلت الأمر يبدو أكثر شدة لأنك تحت ضغط نفسي كبير، حاولي أن لا تشاهدي الأخبار في بلدك لأنك لست قدر حملها لأنها تزيد طاقتك السلبية، ولا تفكري كثيراً بما يجري، فالحياة فيها أناس سعداء ومرتاحون وآخرون غير هذا. أحيطي نفسك بأناس فرحين وإيجابيين لأن المشاعر تعدي أيضاً. مارسي رياضة المشي يومياً وتنفسي بعمق وفكري خلالها بأحلام وردية. تعلمي مهارة تحبينها. وأخيراً حاربي المرض بالاستهزاء به وقولي له لن أصدقك فأنت كاذب وأنا بصحة جيدة ومحمية أنا وأولادي برحمة الله وملائكته الذين حولنا".

هل يمكن التخلص من توهم المرض وعلاج التوهم المرضي بالأعشاب؟!
في كثير من الأحيان، عندما يذهب المريض لزيارة الطبيب مع أول علامة مرضية فإن الطبيب لا يأخذ المريض على محمل الجد، أو الأسوأ من ذلك، قد يستنزف المريض المتوهم بإجراء اختبارات غير ضرورية من أجل إرضائه، وتهدئة هذه الوساوس، أو الاستفادة منها مادياً. وبدلاً من علاج وسواس المرض يتم شحنه أكثر، من خلال الجو العام، في المستشفيات والتحاليل، وتسكن الفكرة رأس المريض المتوهم أكثر فأكثر.
ويتساءل أحد المتابعين على موقع حِلّوها "كيف أتخلص من توهم مرض القلب؟"، بينما تتساءل غيره "خائفة من مرض السرطان، ذبحني وسواس مرض السرطان".

ونجيبهما بأن أفضل طريقة يتبعها المتوهم بالمرض هي المساعدة الذاتية ومحاولة تجاهل وسواس المرض، مثل:[3]

  1. تعلم الاسترخاء والتخلص من الإجهاد، عن طريق التأمل أو الرياضة أو اليوجا.
  2. تجنب القيام بعمليات البحث عبر الإنترنت عن الأمراض المختلفة وأعراضها.
  3. القيام بالأنشطة الخارجية مثل هواية يستمتع بها أو ممارسة العمل التطوعي.
  4. تجنب الكحول والمخدرات، لأنها تزيد من وساوس القلق.
  5. محاولة فهم جسده وإدراك أن السعال أو العطس أمور طبيعية.
  6. إعداد جدول للمواعيد المنتظمة مع طبيب الرعاية الأولية لمناقشة المخاوف الصحية.

التخلص من توهم المرض من خلال العلاج السلوكي المعرفي
إلى جانب ذلك، لعلاج وسواس المرض من المهم أن يلجأ المريض المتوهم إلى العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، فذلك يقلل من مخاوف ووساوس المرض، ويتعلم الشخص إدراك وفهم المعتقدات الخاطئة التي تثير قلقه. الجدير بالذكر أنه وفقاً لدراسة نشرت في مجلة ذا لانسيت The Lancet، يساعد العلاج السلوكي المعرفي المرضى بشكل أكثر فعالية، ويمنحهم مهارات التأقلم والتعامل مع المرض. وهناك ميزة كبيرة في هذا النوع من العلاج وفقاً لباحثين من المملكة المتحدة تحت قيادة البروفسيور بيتر تاير Peter Tyrer من الكلية الإمبريالية للعلوم والتكنولوجيا والطب في لندن Imperial College London، وهي أن المريض يمكن أن يحصل عليه بأقل تكلفة ممكنة نظراً لسهولة تعلمه وإتقانه.[5]

هناك بعض الأدوية العقلية، مثل مضادات الاكتئاب، تستخدم أحياناً في علاج وسواس المرض، وفقاً لإرشادات الطبيب المختص. ويجب على المريض أن يطلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية، من أجل تقبل حقيقة أن هذه الأعراض المتخيلة ليست سوى وهماً، وأنها ليست حقيقية، كذلك على المقربين من المريض تفهم حالته وتقديم الدعم والمساعدة. [5]

وللمساعدة في علاج الخوف من المرض أيضاً، ينصح المريض بالإكثار من  الدعاء والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، فالدعاء ينزل السكينة على قلب المريض ويساعد في التخفيف من هذه الوساوس.
ومن الأدعية التي تزيل الوساوس، والتي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

  • "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخلِ وَالجُبنِ، وَضَلَعِ الدَّينِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ". صحيح البخاري: 6363
  • "اللَّهُمَّ رَحمَتَكَ أَرجُو، فَلا تَكِلْني إلى نَفسِي طَرفَةَ عَينٍ، وَأَصلِحْ لي شَأني كُلَّهُ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ". صحيح ابن حبان: 970
  • "اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي". الطبراني في المعجم الكبير

في حالات الأمراض النفسية والعقلية، يفضل دوماً اللجوء للأدوية والعلاجات السلوكية التي يصفها الطبيب النفسي أو طبيب الصحة العقلية.
لا يوجد أي أعشاب أثبتت نجاحها في علاج وسواس المرض، إلا أن عشبة عصبة القلب أو ما تسمى عشبة القديس جون تعرف بفائدتها في حالات القلق البسيط والمخاوف البسيطة، وهي متوفرة في الصيدليات على شكل كبسولات. [6]
ويجب استشارة الطبيب قبل تناول أي أعشاب لعلاج وسواس المرض أو أي حالات مرضية أخرى.

ختاماً، توهم المرض أو وسواس المرض، أمر يمكن علاجه والتحكم فيه؛ قد نعاني في بداية الأمر، ونشعر بالوحدة والاكتئاب، وقد نصل لنوبات الفزع، ولا نعلم لماذا يحدث هذا، ولا نرى أي منطقية، ونكاد نشعر بالجنون.. لكن الخطوات السالف ذكرها، مع ضرورة عدم الخوف من الطبيب النفسي، والوعي بالمرض والإيمان بإمكانية التغلب عليه، واليقين بالله، يهون المرض. فلا داعي للقلق؛ ليست هناك مشكلة ليس لها حل. نحن بجانبك! 
إن كان لديك أي أسئلة حول وسواس المرض أو أي مشكلة نفسية أخرى، يمكنك طرح سؤالك هنا.

  1. مقال Tim Newman "ما هي الوساوس المرضية"، منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 21/3/2020.
  2. مقال Bethany Cadman "ماذا تعرف عن الخوف من الموت؟"، منشور في medicalnewstoday.com ، تمت مراجعته في 21/3/2020.
  3. مقال "علامات قد تدل على وسواس المرض"، منشور في centerforanxietydisorders.com ، تمت مراجعته في 21/3/2020.
  4. مقال "اضطراب القلق المرضي: ما وراء النخامية"، منشور في my.clevelandclinic.org، تمت مراجعته في 21/3/2020.
  5. مقال Honor Whiteman "العلاج السلوكي المعرفي فعال في حالات القلق من الصحي"، منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 21/3/2020.
  6. "هل هناك علاج بالأعشاب لحالة القلق والمخاوف الوسواسية؟"، منشور في islamweb.net، تمت مراجعته في 21/3/2020.