الفرق بين الفيتامينات والمعادن وأهميتها للجسم

الفرق بين الفيتامينات والمعادن، أنواع الفيتامينات الضرورية ومصادرها، المعادن الرئيسية والنادرة وأهميتها للجسم، أهمية الفيتامينات والمعادن للبشرة والشعر وللمرأة الحامل

الفرق بين الفيتامينات والمعادن وأهميتها للجسم

الفرق بين الفيتامينات والمعادن وأهميتها للجسم

الفيتامينات والمعادن تلعب دوراً رئيسياً في معظم العمليات الحيوية التي يقوم بها جسم الإنسان وغياب أي منهما قد يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، وسنتحدث في مقالنا التالي عن الفرق بين الفيتامينات والمعادن وأنواع كل منهما وأهميته لجسم الإنسان.

الفيتامينات والمعادن عبارة عن مركبات كيميائية دقيقة ولكل منها عدة أنواع مختلفة من حيث التركيب والوظيفة ما يكسبها أهمية خاصة ويمكن تحديد نقاط التشابه والاختلاف بين الفيتامينات والمعادن بما يلي: [1,2]

  • الفيتامينات عبارة عن مركبات عضوية يمكن للجسم الحصول عليها من معظم أنواع الخضار والفواكه واللحوم كما يمكن الحصول عليها من اشعة الشمس مثل فيتامين D، وتتأثر الفيتامينات بالحرارة والهواء.
  • يوجد للفيتامينات نوعين رئيسين، فيتامينات تنحل في المياه، وفيتامينات تنحل في دهون الجسم.
  • بعكس الفيتامينات فتعتبر المعادن مركبات غير عضوية ويمكن للجسم الحصول عليها من الخضار والمياه المعدنية، والبنية الكيميائية للمعادن لا تتأثر بشيء مثل الحرارة والهواء.
  • المعادن أيضاً تنقسم إلى نوعين رئيسين، معادن رئيسية يحتاجها الجسم بكثرة، ومعادن نادرة يحتاجها الجسم بكميات قليلة.
  • الفيتامينات والمعادن كلاهما مركبات كيميائية دقيقة جدا وهامة لسير التفاعلات الكيميائية الحيوية في الجسم، ويحتاجها الجسم بكافة مراحل الحياة.
  •  وعلى الرغم من الكمية القليلة التي يحتاجها الجسم من الفيتامينات والمعادن إلا أن نقصان أي منها قد يتسبب بمشاكل صحية تتدرج من المشاكل الصحة البسيطة إلى الخطيرة.
  • وفي حال نقصان الفيتامينات والمعادن من النظام الغذائي يمكن تعويضها عن طريق المكملات الغذائية.

الفيتامينات المنحلة في الماء وأهميتها في الجسم
الفيتامينات هي عناصر غذائية أساسية يحتاجها الجسم لكي ينمو، تدخل بشكل رئيسي في العمليات الاستقلابية في الجسم بالتالي أي نقصان أو زيادة فيها سوف يؤدي إلى أمراض لذلك يجب أن تؤخذ بكميات مناسبة، تمتاز الفيتامينات المنحلة في الماء بأنها سهلة الامتصاص و الإطراح وتؤدي إلى إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم وهذه الفيتامينات هي: [1,3]

  1.  فيتامين B1 ويسمى علمياً التيامين يتم الحصول عليه من اللحم والقرع والبطيخ.
  2. فيتامين B2 الريبوفلافين نحصل عليه من الحليب والبيض والحبوب الكاملة.
  3. فيتامين B3 هو النياسين نحصل عليه من الدجاج والأسماك والحبوب الكاملة.
  4. فيتامين B5 هو حمض البانتوتينيك نحصل عليه من الحبوب الكاملة أيضا والدجاج ومنتجات الطماطم.
  5. فيتامين B6 البيريدوكسين نحصل عليه من البقوليات والفواكه غير الحمضية مثل البطيخ والموز.
  6. فيتامين B9 حمض الفوليك وهذا الفيتامين مهم جدا للمرأة الحامل، نحصل عليه من السبانخ والبقوليات وعصير البرتقال وعصير الطماطم.
  7. فيتامين B12 الكوبالامين نحصل عليه من اللحوم والدواجن والأسماك.
  8. فيتامين C حمض الأسكوربيك يؤدي نقصه إلى داء الأسقربوط (نزف اللثة)، يوجد بشكل رئيسي في الحمضيات والسبانخ والطماطم.

وجميع هذه الفيتامينات مهمة جداً ونقصانها بشكل عام يؤدي إلى ضعف المناعة واحتمال الإصابة بأمراض القلب والأمراض العصبية أيضاً.


الفيتامينات المنحلة في الدهون وأهميتها في الجسم
القسم الثاني من الفيتامينات هو الفيتامينات المنحلة في الدسم أو الدهون والتي يتم تخزينها إلى وقت الحاجة لها، وتتمثل بأربع فيتامينات رئيسية هي: [1,3]

  1. فيتامين A الذي يعمل على حماية النظر بشكل رئيسي، وله دور في بناء العظام والأسنان، ونقصانه يؤدي إلى العشى الليلي، نحصل عليه من الجزر والقرع والسبانخ.
  2. فيتامين K وهو فيتامين أساسي جداً ودوره مهم في تخثر الدم الطبيعي ونقصه يؤدي إلى ضعف في التئام الجروح وزيادة خطر النزف ويتم إعطاءه كترياق عند التسمم بجرعة زائدة من الوارفارين أو الهيبارين( مميعات الدم )، نحصل عليه من الخضروات الورقية والسبانخ.
  3. فيتامين E مضاد أكسدة قو ي، يمنع تلف الخلايا ويحفز خلايا البشرة على اصطناع الكولاجين، نحصل عليه من الزيوت النباتية والخضروات الورقية والحبوب الكاملة.
  4. فيتامين D الدور الرئيسي له تثبيت الكالسيوم على العظام مما يعطيها الصلابة والقوة بالتالي نقصه يؤده إلى الكساح، له دور في تقوية الأسنان أيضا ويتم تصنيعه بشكل طبيعي من أشعة الشمس ويتم الحصول عليه غذائياً من الأسماك الدهنية والحبوب المدعمة.

المعادن هي مواد غير عضوية يحتاجها الجسم أيضا بكميات ضئيلة جداً ويكون عملها متكاملاً مع الفيتامينات، وتقسم إلى معادن رئيسية ومعادن نادرة، وكلا النوعين مهمين بنفس الدرجة ولكن الفرق بالكمية التي يحتاج إليها الجسم، والمعادن الرئيسية هي: [2,3]

  1. الصوديوم: مهم جداً في توازن السوائل داخل وخارج الخلايا وفي تنظيم ضغط الدم، نحصل عليه بشكل رئيسي من ملح الطعام.
  2. الكلوريد: يفيد أيضاً في تحقيق التوازن السليم للسوائل ونحصل عليه أيضاً من ملح الطعام.
  3. الكالسيوم: يساهم في بناء العظام والأسنان ويساعد العضلات على الاسترخاء والتقلص كما يساهم في توازن ضغط الدم، نحصل عليه من الحليب والخضروات الورقية.
  4. البوتاسيوم: عنصر الطاقة ويفيد في تحقيق توازن للسوائل أيضا ويساهم في تقلص العضلات، نجده في الحليب والفواكه والخضروات.
  5. الفسفور: مهم للعظام والأسنان، نحصل عليه من اللحوم والأسماك.
  6. المغنيزيوم: مهم في تصنيع البروتينات وتقلص العضلات وصحة الجهاز المناعي، نحصل عليه من السبانخ وبذور عباد الشمس والمكسرات.
  7. الكبريت: يوجد في جزيئات البروتين ونجده في اللحوم والأسماك والمكسرات.

المعادن النادرة هي معادن يحتاجها الجسم بكميات أقل من المعادن الرئيسية وهذه المعادن هي: [3,2]

  1. الحديد: هو مكون أساسي من مكونات الهيموغلوبين والذي يحمل الأكسجين اللازم للعمليات الاستقلابية من أجل إنتاج الطاقة، يدخل في صنع الأحماض الأمينية والكولاجين والهرمونات، ونقص الحديد هو أحد أهم أسباب فقدان الشهية عند الأطفال، نحصل على الحديد من اللحوم الحمراء والخضروات الخضراء.
  2. الكروم: يعزز نشاط الأنسولين ويحافظ على مستويات جلوكوز الدم الطبيعية ويحرر الطاقة من الجلوكوز، نجده في اللحوم ومنتجات الحليب.
  3. الزنك: يساهم في صنع البروتينات والمواد الوراثية ويساهم في التطور الطبيعي للجنين وشفاء الجروح وإنتاج الحيوانات المنوية وصحة الجهاز المناعي، وهو ضروري لحاستي التذوق والشم، نجده في المأكولات البحرية والمكسرات.
  4. اليود: تحتاجه الغدة الدرقية لتنظيم النمو والتمثيل الغذائي، نحصل عليه من الملح المعالج باليود والمأكولات البحرية.
  5. النحاس: يلزم لاستقلاب الحديد وجهاز المناعة ويساهم في تكوين خلايا الدم الحمراء، نحصل عليه من منتجات الحبوب.
  6. الفلوريد: يفيد في تكون العظام والأسنان ومنع تسوسها، نحصل عليه من الأسماك البحرية.

التغذية الجيدة للمرأة خلال الحمل مهمة جداً لأنها تضمن للطفل تطور صحي يلبي جميع احتياجاته، وتساهم العديد من الفيتامينات والمعادن في التكوين السليم لخلايا الجنين لكن يجب الانتباه إلى الكميات المتناولة حيث يحدد الطبيب الفترة الواجب تناول الفيتامينات فيها والكميات الدقيقة لأن أي تغيير يمكن أن يؤثر على صحة الجنين، ومن الفيتامينات المهمة خلال الحمل: [4,6]

  • حمض الفوليك B9 الفيتامين الأهم في الثلاث أشهر الأولى، تم اعتماده من قبل معظم الأطباء وإعطائه لجميع الأمهات مما أدى للحد الكبير من تشوهات الأجنة لأنه يلعب دور أساسي في تكوين الحمض النووي وإنتاج خلايا الدم الحمراء ونمو الجنين وتطوره.
  • فيتامين D وفيتامين B12 يساهمان بشكل أساسي في نمو الجهاز العصبي ويساعد في امتصاص الحديد من الغذاء كما يؤدي فيتامين D دور رئيسي في المناعة وصحة العظام.
  • معدن المغنيزيوم يلعب الدور الأهم في وظائف العضلات والأعصاب والمناعة أيضا، قد يزيد نقصه من ارتفاع ضغط الدم والولادة المبكرة.
  • الحديد تزداد الحاجة إلى الحديد بشكل ملحوظ خلال الحمل لتسهيل نقل الأكسجين وتطور الجنين والمشيمة.
  • من المهم التقيد بالجرعات التي يحددها الطبيب لأن بعض الفيتامينات مثل فيتامين A قد يسبب جرعة زائدة منه إلى عيوب خلقية، مع الانتباه إلى أهميته في تكون الرؤية السليمة للجنين ووظيفة المناعة.

تلعب الفيتامينات والمعادن دوراً هاماً في دعم وتعزيز صحة البشرة والشعر والأظافر حيث أن: [3,5]

  • فيتامين B1 و B2: لهم دور كبير في تقوية الشعر ومنع تساقطه.
  • فيتامين B3: يساهم في نضارة البشرة ويساعد البشرة على الاحتفاظ بالرطوبة، كما أن له خصائص مضادة للالتهاب ما يساهم في تهدئة البشر ة الجافة والمتهيجة، ويساهم في توحيد لون البشرة في التركيزات المرتفعة منه.
  • فيتامين C: هو مضاد أكسدة قوي ويؤدي إلى تأخير الشيخوخة لدوره في إنتاج الكولاجين، كما يساهم في مقاومة آثار التعرض للشمس عن طريق محاربة الجذور الحرة الضارة التي تسببها أشعة الشمس كما يساهم في مقاومة تشكل السرطانات الناتجة عن الجذور الحرة.
  • فيتامين E: له دور في نضارة البشرة ويحفز خلايا البشرة على إنتاج الكولاجين ويقلل من خطر الإصابة بسرطان الجلد كما يقلل التجاعيد، وتبدو البشرة أكثر نعومة.
  • فيتامين A: يحافظ على أنسجة الجلد ويساهم في إصلاحها، يقلل من آثار حب الشباب ويخفف من الصدفية ويدخل في صناعة الكريم المضاد للشيخوخة.
  • المعادن التي تنظم سوائل الجسم تفيد في نضارة البشرة لأن نضارتها تعتمد بشكل أساسي على عدم الجفاف والمرونة.

المصادر و المراجعadd