أضرار الكيتو دايت والمخاطر الصحية لنظام رجيم الكيتو

أضرار ومخاطر الكيتو دايت، أضرار الكيتو على الكلى وأضرار الكيتو دايت على الكبد، أعراض وعلامات الدخول في الكيتو والآثار الجانبية لرجيم الكيتو، وهل يسبب الكيتو الوفاة أو هل رجيم الكيتو رجيم قاتل؟

أضرار الكيتو دايت والمخاطر الصحية لنظام رجيم الكيتو

أضرار الكيتو دايت والمخاطر الصحية لنظام رجيم الكيتو

"احذروا من الكيتو..." بطبيعة الحال تواجه الأنظمة الغذائية الشائعة كثيراً من الانتقادات التي تتزايد مع انتشارها بين الناس، وبما أن رجيم الكيتو يعتبر اليوم واحداً من أكثر الأنظمة الغذائية رواجاً في العالم؛ سنجد الكثير من الأضرار المحتملة والتحذيرات من اتباع رجيم الكيتو.

لكن هل كل أضرار الكيتو المزعومة صحيحة؟ وما هي أضرار الكيتو على المدى القصير والطويل؟ وما هي أضرار الكيتو على الكبد وأضرار الكيتو دايت على الكلى؟ ثم هل يمكن أن يسبب الكيتو دايت الموت؟ هذه الأسئلة وغيرها حول أضرار رجيم الكيتو نحاول الإجابة عنها بطريقة علمية ودقيقة مع ذكر أهم النصائح لتجنب أضرار الكيتو.

ببساطة يمكن تعريف نظام الكيتو أنه تغيير عملية الاستقلاب في الجسم من خلال استبدال مصادر الطاقة من السكريات إلى الدهون، وذلك من خلال حرمان الجسم من السكر والنشويات، واستبدالها بالدهون كمصدر جديد للطاقة اليومية، ما يؤدي إلى دخول الجسم في الكيتوزية أو الكيتوسيس التي تقوم على إنتاج الكيتونات في الكبد لحرق الدهون بدلاً من تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة.

ويقوم الكيتو القياسي على 75% دهون، 20% بروتينات، و5% فقط كربوهيدرات في الوجبات اليومية، وتظهر أعراض الدخول في الكيتو "الكيتو فلو" خلال الأيام والأسابيع الأولى بشكل واضح حتى يتعود الجسم على النظام الجديد الكيتوسيس.
إذا كنت ترغب في قراءة مقال مفصَّل وشامل عن الكيتو دايت من الألف إلى الياء ونظام الكيتو الأسبوعي انقر على هذا الرابط.

هل الكيتو دايت خطير؟ ما هي أضرار ومخاطر الكيتو دايت؟
من المثبت أن نظام الكيتو آمن على المدى القصير ما لم تكن تعاني من أمراض مزمنة أو مشاكل صحية تمنعك من البدء بالكيتو دايت، لكن حتى الآن ما زال البحث قائماً لتحديد الآثار الجانبية والأضرار المحتملة لنظام الكيتو على الأمد الطويل[1]، بالتالي لا يمكن الجزم بضرورة تجنب نظام الكيتو دايت إن لم تعاني من مشكلة خاصة ومشخَّصة، وكل أضرار أو أخطار نظام الكيتو على المدى الطويل هي موضوع للبحث، ومعظمها يمكن تجنبها من خلال اتباع نصائح الكيتو دايت ومتابعة صحة الجسم بشكل دوري.
ومن الجدير بالذكر أن العديد من مخاطر وأضرار الكيتو دايت لا تتعلق بالنظام الغذائي نفسه بقدر ما ترتبط بالتطبيق الخاطئ للكيتو دايت أو اتباع الكيتو بشكل عشوائي، وسنتوقف أكثر من مرة مع هذه النقطة في الفقرات القادمة، كما سنجيب عن سؤال "هل الكيتو قاتل؟ وهل يسبب نظام الكيتو الموت؟".

ما قبل الكيتو دايت
قد يكون رجيم الكيتو خطيراً بالنسبة لمرضى القلب والكبد والكلى، كذلك بالنسبة لمن يعانون من مشاكل في المرارة أو التهاب في البنكرياس، أو شحوم ثلاثية مزمنة، ويجب على مرضى السكر من النوع الأول تجنب الدخول في الكيتو، كذلك مرضى الغدة الدرقية[2]، ويمنع اتباع نظام الكيتو بالنسبة للأطفال إلا إن كان لعلاج الصرع أو حالات مرضية أخرى وتحت إشراف الطبيب.
وعلى وجه العموم ينصح الأطباء وخبراء التغذية بإجراء بعض الفحوصات الضرورية قبل وأثناء الكيتو دايت، واستشارة الطبيب المختص في حال وجود أمراض مزمنة قد تمنع المريض من اتباع الكيتو.

تبدأ أعراض الدخول في الكيتو من الأيام الأولى، وهو ما يعرف بإنفلونزا الكيتو أو الكيتو فلو، حيث تختفي معظم هذه الأعراض بعد فترة من اتباع الكيتو دايت والدخول في الكيتوزية، ومن أبرز مضاعفات الكيتو دايت على المدى القصير[3]:

  1. نقص السكر في الدم: حيث أن نظام الكيتو يقوم بشكل أساسي على مقاطعة السكر وتقليل النشويات إلى أقصى حد، ويعتبر نقص السكر في الدم هو الإشارة التي يستقبلها الدماغ للبحث عن مصادر جديدة للطاقة فيقوم بإنتاج الكيتونات لاستغلال الدهون.
  2. الكيتو فلو: وتتضمن الشعور بالتعب والوهن، العطش الشديد، اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال، القلق واضطرابات النوم والتشوّش، والشعور بالجوع الشديد، إضافة إلى الدوار وخفقان القلب في بعض الحالات، وجميع هذه الأعراض تزول بعد فترة قصيرة من الدخول في الكيتو.
  3. الجفاف في رجيم الكيتو: يؤدي نظام الغذاء منخفض الكربوهيدرات إلى خسارة السوائل في الجسم مما قد يسبب الجفاف، وينصح بشرب كميات أكبر من الماء في نظام لكيتو وبشكل دائم ومنتظم.
  4. الصداع والخمول في الكيتو: من الآثار الجانبية لنظام الكيتو دايت أيضاً الشعور بالصداع والخمول أو فتور الهمة، يعود ذلك بشكل أساسي لنقص الماء في الجسم ونقص مجموعة من الفيتامينات والمعادن، لذلك ينصح الأطباء بالحصول على كميات مناسبة من الماء إلى جانب المكملات الغذائية وشرب الماء مع الملح لتعويض الفيتامينات والمعادن[4].
  5. الإمساك في نظام الكيتو دايت: أيضاً يعتبر الإمساك من الآثار الجانبية الشائعة للكيتو نتيجة تقليل كمية الألياف التي نحصل عليها من الخضار والفاكهة الممنوعة في رجيم الكيتو، لذلك يجب الحصول على الألياف من الخضار غير النشوية وغير السكرية مثل الخضار الورقية والعائلة الصليبية (البروكلي والملفوف والقرنبيط...).
  6. هل يسبب الكيتو الإسهال؟: نعم قد يكون الإسهال من الآثار الجانبية للكيتو، وذلك لأن الدهون بطبيعة الحال تسبب الإسهال، ومع التناول الكثيف للدهون قد يحصل تأخير في عمل الأنزيمات الهاضمة ما يؤدي أيضاً إلى الإسهال في الكيتو.
    ويعتبر الحفاظ على كمية الألياف والحصول على الدهون الصحية هو الحل المثالي لحالة الإمساك والإسهال في الكيتو، ولا تستدعي حالة الإسهال في الكيتو استشارة طبية إلا في حال ترافقت مع ألم شديد في البطن وكان الإسهال لأكثر من ست مرات في اليوم ولأكثر من أسبوع[5].

نظام الكيتو وصحة الكبد من القضايا التي تشغل كل من يفكر باتباع الكيتو دايت أو من يخشى الاستمرار بنظام الكيتو على الأمد الطويل، إليكم الحقيقة حول أضرار الكيتو دايت على الكبد.

يقدّر عدد المصابين بمرض الكبد الدهني بربع سكان العالم، ويخشى بعض الأطباء أن يكون نظام الكيتو سبباً من أسباب الإصابة بالكبد الدهني غير الكحولي NAFLD، حيث يؤدي تراكم الدهون في الكبد إلى مشاكل خطيرة على رأسها تليف الكبد وسرطان الكبد، حيث يعتقد أن النظام الغذائي السيء والدهون المشبعة والوجبات السريعة واللحوم المصنعة هي السبب الأول للكبد الدهني غير الكحولي[6]، لكن ليس هذا كل شيء عن الكيتو والكبد!.

على الجانب الآخر هناك مجموعة كبيرة من الدراسات التي تثبت فعالية نظام الكيتو في تحسين صحة الكبد وعلاج الكبد الدهني، لأن الكبد الدهني يحدث نتيجة الدهون التي يحوّلها الجسم من الكربوهيدرات الزائدة أو البروتين والتي تعرف بـ DNL، وبما أن رجيم الكيتو يعتمد على مقاطعة السكر وتقليل الكربوهيدرات إلى أقصى درجة لتحفيز الكيتوزية وانتاج الكيتونات؛ هذا يعني إيقاف مصادر دهون DNL المسببة للكبد الدهني من جهة، وحرق الدهون المتراكمة من جهة أخرى.
وتشير الدراسات إلى أن اتباع نظام منخفض الكربوهيدرات يسبب انخفاضاً كبيراً في دهون الكبد خلال عشرة أيام فقط، ويسبب انخفاضاً بنسبة دهون الكبد بواقع 42% خلال أسبوعين فقط، وأثبتت الدراسة أيضاً أن الأشخاص الذين اتبعوا نظام الكيتو حصلوا على تأثير إيجابي في عمل أنزيمات الكبد[7].

هذا يقودنا إلى الاستنتاج الآتي حول أضرار الكيتو على الكبد:
في نظام الكيتو يفقد الجسم الكربوهيدرات والسكر بأنواعه (السكروز والجلوكوز والفرتكوز) المسؤولة عن تكوين دهون DNL التي تسبب الكبد الدهني، كما أن رجيم الكيتو يساعد في علاج مقاومة الأنسولين التي تزيد من خطر الكبد الدهني أيضاً، ما يعني أن الكيتو دايت قد يكون علاجاً لمشكلة الكبد الدهني، لكن هذا لا ينفي ضرورة إجراء فحص وظائف الكبد وتصوير الكبد واستشارة الطبيب قبل البدء بالكيتو.

هل يسبب الكيتو حصى الكلى؟ ما هي مخاطر الكيتو على الكلى؟
فعلياً لا يتم ربط نظام الكيتو مع مشاكل الكلى بشكل مباشر، على الرغم من وجود حالات تعاني من مشاكل الكلى أو حصى الكلى بعد اتباع نظام الكيتو، وذلك يعزى بشكل رئيسي إلى تناول المزيد من اللحوم وزيادة حمض الكالسيوم وحمض اليوريك في البول (والذي قد يؤدي أيضاً إلى النقرس)، وقد تعود مشاكل الكلى في الكيتو إلى انخفاض الماء في الجسم وعدم اتباع نظام الكيتو بشكل صحيح يقوم على تعويض كل ما يخسره الجسم من سوائل ومعادن وفيتامينات بشكل جيد ومنتظم[8].

ما يجب القلق منه فعلياً هو الحماض الكيتوني ketoacidosis أو ارتفاع الكيتون أو التسمم الكيتوني، الذي يحدث نتيجة ارتفاع خطير بالكيتونات والسكر في الدم، ما يؤثر بشكل كبير على صحة وعمل الكبد والكلى، أما في حالة الكيتو دايت والحفاظ على  المستوى الطبيعي للكيتونات في الدم؛ سيكون هناك آثار إيجابية لاتباع نظام الكيتو على عمل الكلى حتى لدى المصابين بمشاكل الكلى[9].

الخلاصة أن الكيتو دايت الصحي والسليم لا يسبب مشاكل أو حصى في الكلى، لكن يجب على من يعاني من مشاكل أو أمراض مزمنة بالكلى استشارة الطبيب المختص قبل الدخول في الكيتو، كما يجب على من يتبع نظام الكيتو أن يقرأ أكثر عن الحماض الكيتوني والذي سنتناوله في الفقرة التالية.

ما هو حماض الكيتو أو الحماض الكيتوني السكري؟ وهل يمكن أن يسبب الكيتو الوفاة؟
لا بد أنك سمعت مؤخراً عبارات مثل "احذروا الكيتو، الكيتو القاتل، الكيتو يسبب الوفاة"، إليك الحقيقة حول الكيتو القاتل وكيف يمكن أن تتحول الكيتوزية إلى مشكلة صحية مهددة للحياة.

هناك مذهبان رئيسيان في تتبع آثار الكيتو أو أضرار رجيم الكيتو القاتلة والمهددة للحياة:

  • الأول يتعلق بالحماض الكيتوني وتحول الكيتونات إلى سموم قاتلة في الجسم، وهو ادعاء غير دقيق كما سنبيّن.
  • والاتجاه الثاني المتعلق بتعديل النظام الغذائي والحرمان طويل الأمد من العناصر الغذائية ما قد يسبب الوفاة المبكرة أو الموت المفاجئ.

الحماض الكيتوني السكري Diabetic ketoacidosis وارتفاع الكيتون في الدم
الحماض الكيتوني هو ارتفاع نسبة السكر والكيتونات في الدم ما يجعله حامضياً، وعادة ما ترتبط حالة الحماض الكيتوني ketoacidosis أو DKA بوجود نسبة منخفضة من الأنسولين (أو مقاومة الأنسولين) ما يسبب ارتفاع السكر في الدم نتيجة تكسير الدهون بسرعة كبيرة، حيث يعمد الجسم إلى إنتاج الكيتونات بعد فشله بتحويل السكر في الدم إلى طاقة، ومع استمرار العملية غير الطبيعية من تراكم السكر وانتاج الكيتونات يصبح الدم شديد الحمضية[10] وعادة ما يكون الحماض الكيتوني إشارة على الإصابة بالسكري من النوع الأول في الحالات غير المشخَّصة، ويصبح التسمم الكيتوني خطيراً وقاتلاً إن لم يتم علاجه بسرعة.

لكن هل يسبب الكيتو دايت الإصابة بالحماض الكيتوني؟
الفرق بين الكيتوزية والحماض الكيتوني فرق شاسع، تماماً كالفرق بين وجود السكر في الدم وبين الإصابة بمرض السكري، فحالة الكيتوزية التي يحفزها نظام الكيتو هي إنتاج طبيعي للكيتونات مع إيقاف مصادر السكر والنشويات، ما يعني استحالة تراكم السكر والكيتونات معاً في الحالة الطبيعية وباتباع نظام الكيتو بطريقة صحيحة.
من جهة أخرى فإن نسبة الكيتونات في الدم في نظام الكيتو تتراوح بين 0.5 و0.3 mmol/L،  وهي أقل بعشر مرات تقريباً في حالة الحماض الكيتوني مع زيادة السكر في الدم عن 240  mg/dl.

الخلاصة أن الإصابة بالحماض الكيتوني حالة مرضية لا علاقة لها بالكيتو دايت، وعلى مرضى السكري وخاصة من النوع الأول مراجعة الطبيب قبل التفكير بدخول الكيتوزية لأنها قد تضاعف خطر الإصابة بالحماض الكيتوني في حالتهم، أما بالنسبة للأشخاص الأسوياء فلا يوجد خطر بالنسبة لمستوى الكيتونات[11]، وعلى الرغم من ذلك يجب إجراء فحوص دورية قبل وأثناء اتباع نظام الكيتو لمراقبة نسبة الكيتون والسكر في الجسم.

يناقش بعض الباحثين تأثير الكيتو على طول الحياة، ليس من وجهة نظر أضرار رجيم الكيتو نفسه وحسب؛ بل أيضاً باعتبار أن النظام الغذائي المتوازن متضمناً الكربوهيدرات هو الأفضل لعيش حياة أطول وشيخوخة صحية.
وفي دراسة حديثة أجريت على الأنماط الغذائية لحوالي نصف مليون إنسان حول العالم تبين أن الحصول على نسبة جيدة من الكربوهيدرات يرتبط بحياة أطول، وعلى العكس قد يسبب تقييد الكربوهيدرات الشديد إلى تقصير العمر!.
حيث وجدت الدراسة أن شخصاً في الخمسين من العمر  مع نظام غذائي يحتوي على حوالي 50% كربوهيدرات سيعيش أكثر بخمس سنوات تقريباً من شخص يحصل على 30% من الكربوهيدرات فقط، فما بالك بنظام الكيتو و5% فقط من الكربوهيدرات[12].

كما هو معروف تم تصميم نظام الكيتو في العشرينيات من القرن الماضي لعلاج مرضى الصرع من الأطفال، وقد وجد تقرير طبي عام 2008 أن هناك علاقة بين توقف القلب المفاجئ واتباع نظام الكيتو، حيث توقف القلب عن العمل بشكل مفاجئ عند طفلين يتبعان نظام الكيتو للعلاج، وذلك نتيجة نقص السيلينيوم[13].

ويعتبر نقص السيلينيوم Selenium Deficiency من الآثار الجانبية الشائعة لرجيم الكيتو، لكنه قلّما يصل إلى مرحلة خطيرة لأن السيلينيوم متوفر في بعض الأغذية الصديقة للكيتو مثل التونة والكبد والفطر واللحوم والمحار، كما يمكن الحصول على السيلينيوم ضمن مكملات الكيتو، وينصح بمتابعة مستويات السيلينيوم قبل وأثناء الدخول بالكيتو.

إضافة إلى كل ما ذكرناه بوصفه أضراراً محتملة للكيتو دايت على المدى القصير والطويل، يمكن إضافة بعض التحذيرات حول مخاطر رجيم الكيتو كالآتي:

  • الكيتو دايت يحرمك من مصادر المعادن والفيتامينات والألياف: واحدة من الانتقادات الشائعة التي يواجهها نظام الكيتو هو حرمان الجسم من مجموعة المعادن والفيتامينات التي نحصل عليها من الخضار والفاكهة بشكل رئيسي، ويخشى خبراء التغذية أن يكون اتباع الكيتو دايت على الأمد الطويل أكثر خطورة من السمنة والوزن الزائد بسبب نقص الفيتامينات والمعادن[14].
    لكن على الجانب الآخر يرى مؤيدو نظام الكيتو أن مكملات الكيتو دايت ستفي بالغرض، ويمكن للإنسان الحصول على مجموعة الفيتامينات والمعادن من خلال الكبسولات، وينصحون بمراقبة العناصر في الجسم بشكل دوري.
  • الكيتو دايت وتأثيره على الرياضيين: من آثار الكيتو دايت السلبية أيضاً على الرياضيين أنه يخفّض قدرتهم البدنية ويهدد فاعلية التمرينات في بناء العضلات، لذلك يلجأ الرياضيون إلى نظام الكيتو دايت الدوري.
  • التسامح في نظام الكيتو قد يكون خطيراً على الأوعية الدموية: يتخوّف الباحثون أن أيام الغش أو التسامح في نظام الكيتو قد تكون خطيرة على الأوعية الدموية وقد تسبب تلف بطانة الأوعية، حيث يتعرض الأشخاص الذين يتبعون نظام الكيتو إلى خلل في مستويات السكر بالدم وطريقة استقبال الجسم له عندما يحصلون على استراحة قصيرة من الكيتو[14].
    والضرر الأكبر سيكون على من يتبع نظام الكيتو الدوري، وعلى الأشخاص الذين يستخدمون نظام الكيتو للعلاج من السكر النوع الثاني أو أمراض أخرى، فأيام التسامح مع الكيتو قد تسبب أضراراً جسيمة لهم.
  • الكيتو دايت وتأثيره على الهضم: في نظام الكيتو يتم حرمان الجسم من الخضروات النشوية الضرورية للحفاظ على عمل البكتريا المفيدة في الأمعاء Probiotics ما قد يؤدي إلى إضعاف الميكروبيوم Microbiome الذي يلعب دوراً كبيراً في تقوية المناعة ومقاومة الالتهابات[15].
    من جهة أخرى يحرمنا نظام الكيتو من معظم مصادر الألياف، ما قد يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الإمساك وعسر الهضم، لكن خبراء التغذية ينصحون من يتبع الكيتو بتناول كمية كبيرة من الخضروات الورقية والصليبية الخالية من النشويات والسكريات، إلى جانب تناول الخمائر المفيدة لعمل جهاز الهضم.
  • تناول الدهون قد يكون خطيراً على الأمد الطويل: من أهم النصائح لاتباع نظام الكيتو الآمن هي تجنب الحصول على الدهون غير الصحية واللحوم المصنَّعة، لكن لجوء البعض إلى الدهون بغض النظر عن النوعية والمصدر سيكون خطيراً على المدى المتوسط والطويل.
    حيث يؤدي تناول الدهون المشبعة والمكررة إلى الإصابة بأمراض ومشاكل القلب والأوعية وارتفاع الكوليسترول، لذلك يجب الحفاظ على الدهون الجيدة كدهون الأفوكادو والسمك وزيت الزيتون والمكسرات وMCT أو الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة؛ بدلاً من دهون اللحوم والدهون المصنعة والزبدة وزيت النخيل.
  • قد يؤدي نظام الكيتو لالتهاب البنكرياس الحاد: من الحالات التي لاحظها الأطباء ارتباط نظام الكيتو بالتهاب البنكرياس الحاد، لكن ذلك يتعلق بشكل أساسي بوجود تاريخ مرضي مع الشحوم الثلاثية المزمنة والتهاب البنكرياس، وبسوء اتباع نظام الكيتو على الأمد الطويل وسوء اختيار الدهون[15].
  • اللحوم الحمراء قد تضاعف مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث تشير الدراسات أن تناول اللحوم الحمراء بشكل يومي يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب الكيميائية 3 مرات[16]، وبما أن الكيتو دايت يتطلب تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء باستمرار فقد لا يكون خياراً جيداً على الأمد الطويل، ومع ذلك نكرر إمكانية الحفاظ على الكيتو مع تجنب أضراره طويلة الأمد من خلال اختيار مصادر الدهون والبروتين بعناية وتوازن.
  • هل يسبب الكيتو رائحة فم كريهة؟: تعتبر رائحة الفم الكريهة إحدى الآثار الشائعة والمستديمة للكيتو دايت، ذلك نتيجة تناول الدهون واللحوم بشكل عام، ونتيجة إفراز الأسيتون مع الزفير، وأفضل حل هو العناية بالأسنان بشكل منتظم وتناول النعناع الأخضر أو علكة النعناع الخالية من السكر وشرب الماء باستمرار.
  • هل سيعود وزني كما كان بعد الكيتو؟: من أكثر الأسئلة المحيرة بالنسبة للذين خسروا الكثير من وزنهم مع الكيتو دايت "كيف أثبت وزني بعد الكيتو؟"، في الحقيقة هذا غير ممكن دون بذل جهد للحفاظ على الوزن، فإحدى مساوئ الكيتو دايت أنه بمجرد التساهل باتباع الحمية الكيتوزية أو استعادة نظام استقلاب الكربوهيدرات ثانيةً؛ من المرجح أن يستعيد الجسم الوزن الذي خسره، لكن هناك نصائح لتثبيت الوزن بعد الكيتو تساعد في الخروج من الكيتو دون زيادة الوزن، اقرأ مقالنا عن الخروج من الكيتو دايت وتثبيت الوزن بعد الكيتو.

في ختام مقالنا عن أضرار الكيتو دايت نشير إلى ثلاث نقاط مهمة للغاية:

  • الأولى أن الكثير من أعراض الكيتو دايت وآثاره الجانبية تنتج عن تبدل آلية عمل الجسم من حرق السكر إلى حرق الدهون، وتزول بعد أن يعتاد الجسم على الكيتوزية، كما أن جميع الأنظمة الغذائية تسبب أعراضاً وآثاراً جانبية في البداية.
  • والنقطة الثانية أن معظم مخاطر الكيتو دايت تتعلق بطريقة فهم وتطبيق نظام الكيتو، فإن كنت تعتقد أن نظام الكيتو يعني تناول اللحم والدهن بكميات كبيرة دون حساب لا بد أن تعيد النظر بذلك، كما يجب أن تدرس خياراتك الغذائية بعناية وأن تستغل هامش الكربوهيدرات بحكمة.
  • النقطة الأخيرة تتعلق بضرورة إجراء الفحوصات الأساسية التي ينصح بها الطبيب وخبير التغذية قبل وأثناء الكيتو دايت، وضرورة متابعة عمل الجسم لملاحظة أي مشاكل محتملة والتعامل معها بسرعة، حيث أن معظم مشاكل الكيتو قابلة للحل وبسهولة عند اكتشافها باكراً.

ختاماً... حتى الآن لا يوجد دراسات تشير إلى أخطار حقيقية لنظام الكيتو نفسه، وإن كان هناك تحذيرات من الاتباع الخاطئ لرجيم الكيتو، وسواءً كنت على وشك تجربة الكيتو أو قد دخلت في الكيتو فعلاً؛ يجب عليك أن تستشير الطبيب حول أي أعراض غريبة تشعر بها وحول ما يثير قلقك، ويمكنك أيضاً استشارة خبراء ومجتمع حلوها من خلال هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd