غشاء البكارة المطاطي وتأثيره على الزواج والحمل

تعرفي إلى مواصفات غشاء البكارة المطاطي، أضرار غشاء البكارة المطاطي وتأثيره على الجماع والحمل، وطرق علاج غشاء البكارة المطاطي

غشاء البكارة المطاطي وتأثيره على الزواج والحمل

غشاء البكارة المطاطي وتأثيره على الزواج والحمل

يعتبر غشاء البكارة رمز العذرية عند الفتيات لدى معظم المجتمعات وخاصةً الشرقية منها، وتنتشر حول غشاء البكارة الكثير من المعلومات الخاطئة والغير صحيحة، فمعظم الناس لا يعرفون بوجود أنواع مختلفة لغشاء البكارة مثل النوع المطاطي الذي قد لا يفض في ليلة الدخلة مثل الأنواع الأخرى، وفي هذه المقالة سوف نتحدث عن غشاء البكارة المطاطي وماهي خصائصه وسنجيب عن بعض الأسئلة المطروحة حوله.

animate

غشاء البكارة المطاطي Elastic Hymen أو البكارة المرنة هو نوع من غشاء البكارة الذي يكون مرناً وقابلاً للتمدد، ويتمدد هذا النوع من غشاء البكارة مع دخول العضو الذكري للمهبل ثم يعود لشكله العادي بعد خروج العضو، مما يؤدي إلى عدم تمزقه وعدم ظهور علامات فض غشاء البكارة في ليلة الدخلة وحتى مع العلاقة الجنسية المتكررة.
غشاء البكارة بشكل عام عبارة عن نسيج غشائي يتواجد في مقدمة المهبل وله العديد من الأشكال والأنواع كما أن حجمه وسمكه يختلف من امرأة لأخرة، وغشاء البكارة لا يغطي المهبل بشكل كامل كما يتصور البعض وإنما له فتحة أو فتحات صغيرة لتساعد في خروج دم الدورة الشهرية من الرحم، وتؤدي ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة أو دخول جسم صلب في المهبل إلى تمزق هذا الغشاء ونزول الدم، لكن إذا كان الغشاء مطاطياً فقد لا يتمزق ولا ينزل دم بسبب مرونة هذا النوع من غشاء البكارة. [1،2]

لغشاء البكارة المطاطي بعض المواصفات الخاصة به والتي تميزه عن باقي أنواع الأغشية، فالغشاء المطاطي: [2]

  1. الغشاء المطاطي ليس مغلقاً: قد يعتقد البعض أن الغشاء المطاطي يغلق المهبل بشكل كامل ولكن في الحقيقة الغشاء المطاطي يأخذ شكل حلقة واسعة لا تغطي المهبل ولا تشكّل سدّادة، فيما يسمّى الغشاء المغلق تماماً البكارة الرتقاء أو الغشاء الأرتق.
  2. يتمدد الغشاء المطاطي في العلاقة الحميمة: أطلق على الغشاء لقب المطاطي أو المرن لأنه يتمدد مع إيلاج العضو الذكري داخل المهبل ويعود إلى وضعه الطبيعي بعد خروجه، ما يعني أن فض البكارة يتعذر في حالات الغشاء المطاطي.
  3. الغشاء المطاطي لا يتمزق: الأنسجة التي تشكل الغشاء المطاطي تكون سميكة ومرنة جداً ولا تتمزق بمجرد إيلاج العضو الذكري داخل المهبل ولا حتى بإدخال أدوات صلبة فيه فيبقى سليماً على الرغم من ذلك.
  4. الغشاء المطاطي غشاء سميك: يتكون غشاء البكارة المطاطي من نسيج سميك ومرن يحيط بفتحة المهبل من الداخل.
  5. لا ينزل الدم بعد ممارسة الجنس لأول مرة: بما أن الغشاء المطاطي يتمدد مع العضو الداخل إلى المهبل ولا يتمزق فذلك يؤدي إلى عدم نزول الدم عند ممارسة الجنس حتى ولو تم الجماع لأول مرة لدى الفتاة، فالدم الذي ينزل عادة بعد فقدان الفتاة لعذريتها ناتج عن تمزق الأوعية الدموية عند تمزق غشاء البكارة، وبما أن غشاء البكارة المطاطي لا يتمزق فلا يمكن أن ينزل هذا الدم.
  6. يتمزق غشاء البكارة المطاطي بعد الولادة: تؤدي الولادة الطبيعية إلى تمزق غشاء البكارة المطاطي وذلك بسبب حجم الجنين الذي يتسبب في تقطع الغشاء وانفصاله عن المهبل مع احتمالية بقاء بعض البقايا من الغشاء مرتبطة فيه.
  7. يمكن أن يبقى الغشاء المطاطي مدى الحياة: إذا لم يتم تمزيق الغشاء المطاطي جراحياً أو لم تلد السيدة ولادة طبيعية (الولادة القيصرية لا تؤثر على الغشاء) فيبقى الغشاء موجوداً ومن الممكن أن يظل موجوداً طوال حياتها.

تدور حول غشاء البكارة بشكل عام وغشاء البكارة المطاطي بشكل خاص العديد من الأسئلة وذلك بسبب قلة الثقافة الجنسية في المجتمعات العربية لذلك سنقوم بالإجابة عن بعض هذه التساؤلات المتعلقة بالغشاء المطاطي: [4]

  • هل الغشاء المطاطي وراثي؟

    لا يعتبر غشاء البكارة المطاطي وراثي فشكل الغشاء ونوعه يختلف من فتاة لأخرى، لذلك لا داعي للقلق بأن هذا الغشاء قد يظهر لدى طفلتك.
  • هل يلتئم الغشاء المطاطي؟

    في حال تمزق غشاء البكارة أياً كان نوعه لا يمكن أن يلتئم ويعود لوضعه، لذلك في حال إجراء عمل جراحي لإزالة الغشاء المطاطي أو تمزقه بالولادة الطبيعية فلا يلتئم ولا يعود إلى شكله السابق.
  • كيفية التأكد أن الغشاء مطاطي؟

    لا يمكن التأكد من وجود الغشاء المطاطي إلا بعد معاينة وفحص نسائي من قبل الطبيب.
  • هل يمكن تركيب اللولب مع الغشاء المطاطي؟

    تتساءل بعض السيدات فيما إذا كان من الممكن تركيب اللولب على الرغم من وجود غشاء مطاطي، والجواب هو أن وجود الغشاء المطاطي لا يمنع من تركيب اللولب للسيدة.
  • ما العلامات التي تدل على وجود غشاء بكارة مطاطي؟

    قبل الزواج لا يمكن معرفة وجود غشاء بكارة مطاطي إلا عن طريق طبيب نسائية أما بعد الزواج فعدم نزول الدم بعد إيلاج العضو الذكري لأول مرة يمكن أن يكون علامة على وجود غشاء بكارة مطاطي.

يمكن أن يتسبب وجود غشاء بكارة مطاطي لدى المرأة في مشاكل خطيرة عند الزواج خاصة في المجتمعات الشرقية، ومن أبرز هذه المشاكل: [2]

  • وضع الفتاة موضع شبهة: يمكن أن يتسبب عدم نزول الدم من الفتاة في ليلة الدخلة نتيجة عدم تمزق الغشاء المطاطي في أن يشك الزوج بزوجته ويتهمها بأنها غير عذراء مما يتسبب في مشاكل خطيرة للزوجة وخاصة عند عدم توافر ثقافة جنسية لدى الطرفين.
  • الشعور بألم في الجماع: في بعض الحالات قد يتسبب ضيق الغشاء المطاطي في الشعور بألم عند المرأة وذلك عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • لا يمكن إزالته إلا بالجراحة أو الولادة: من مشاكل الغشاء المطاطي أنه لا يمكن إزالته إلا بالجراحة أو الانتظار حتى يتمزق تلقائياً خلال الولادة الطبيعية.
  • صعوبة دخول العضو الذكري: من المشاكل التي قد يسببها وجود غشاء بكارة مطاطي لدى الزوجة وخاصة إذا كانت فتحة الغشاء ضيقة جداً هو صعوبة دخول العضو الذكري في المهبل.
  • قد يتسبب في حدوث نزيف: من الممكن أن تتسبب محاولات إيلاج العضو في المهبل وصعوبة القيام بذلك نتيجة ضيق حلقة الغشاء المطاطي وعدم تمزقه في حدوث نزيف نتيجة تضرر المهبل من هذه المحاولات.

قد تتساءل بعض السيدات والفتيات إذا ما كان وجود غشاء البكارة المطاطي له علاقة بالحمل أو يمكن أن يؤثر عليه، وهنا سنجاوب على هذا السؤال: [3]

  • لا يمنع غشاء البكارة المطاطي الحمل: عادة لا يمنع وجود الغشاء المطاطي الحمل حتى ولو لم يدخل العضو الذكري كاملاً في المهبل فالغشاء المطاطي مفتوح من الوسط ويمر من خلاله المني عند قذف الرجل في المهبل.
  • لا يؤخر غشاء البكارة المطاطي حدوث الحمل: لا علاقة لغشاء البكارة المطاطي في تأخر حدوث الحمل، فإذا كان هناك تأخر في الحمل فينصح بمراجعة طبيب نسائية للكشف عن السبب.
  • يمكن أن يكون التشنج المهبلي سبباً في تأخر الحمل: عند وجود غشاء مطاطي ضيق يمكن أن يتسبب التشنج المهبلي الناتج عن الخوف والقلق في عرقلة عملية الجماع وبالتالي تأخر الحمل.
  • لا يؤثر غشاء البكارة المطاطي على الولادة: كما لا يؤثر وجود غشاء البكارة المطاطي على عملية الولادة وإنما يتمزق مع خروج رأس المولود من المهبل في الولادة الطبيعية الأولى.
  • بقاء الغشاء بعد الولادة: يمكن أن تحتفظ النساء بالغشاء المطاطي بعد الولادة إذا كانت الولادة قيصرية.

قد يتسبب وجود الغشاء المطاطي في الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وغالباً ما يكون ذلك بسبب ضيق حلقة الغشاء وسمكه فيؤدي دخول العضو إلى تمدد الغشاء بصعوبة وذلك قد يسبب ألم شديد، ويمكن علاج هذا الألم من خلال: [4]

  • المخدرات الموضعية: يمكن أن تساعد كريمات التخدير الموضعي مثل الليدوكايين في التخلص من الألم الناتج عن ضيق الغشاء المطاطي أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.
  • المزلقات الطبية: يمكن أن يساعد استخدام المزلقات الطبية الجنسية سواءً المزلقات السلكونية أو الزيتية في التخفيف من الألم الناتج عن احتكاك العضو بالغشاء الضيق وتسهيل الإيلاج دون ألم، يفضل وضع هذه المزلقات على العضو الذكري وداخل المهبل أيضاً.
  • ممارسة الجنس الهادئ: قد يتسبب الجنس العنيف بألم للسيدة خاصة إذا كان الغشاء المطاطي ضيق، هذا العنف يؤدي أيضاً إلى حصول تشنج مهبلي وتقلص عضلات المهبل مما يزيد من هذا الألم، يمكن أن يساعد الهدوء عند ادخال العضو الذكري واخراجه من المهبل في التقليل من هذا الألم.
  • عملية غشاء البكارة المطاطي: في حال كان الألم شديداً أو كان هناك صعوبة في إدخال العضو الذكري فينصح باللجوء إلى طبيب نسائية للقيام بجراحة بسيطة وإحداث بعض الشقوق فيه لتسهيل عملية الإيلاج والجماع بدون ألم.
  • الولادة الطبيعية: في حال لم تجد العلاجات السابقة نفعاً وعند عدم الرغبة في الخضوع للعملية الجراحية لإزالة غشاء البكارة المطاطي فيمكن للولادة الطبيعية أن تؤدي للتخلص من هذا الغشاء نهائياً، فإذا استمر الألم بعد إنجاب الطفل الأول طبيعياً فهذا يعني أن سبب الألم لم يكن وجود الغشاء المطاطي، وإنما يوجد أسباب أخرى تحتاج إلى طبيب نسائية لمعاينتها وعلاجها.

بسبب المشاكل التي يتسبب بها وجود غشاء بكارة مطاطي نتيجة قلة الثقافة الجنسية التي تشكك بالفتاة وبشرفها عند عدم نزول الدم بعد ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة مع زوجها وعدم تفهم حالة وجود الغشاء المطاطي لديها، لذلك ومن أجل تجنب ذلك وغيرها من المشاكل المرتبطة بالغشاء المطاطي نقدم هذه النصائح: [5]

  • مراجعة طبيب نسائية قبل الزواج: يفضل قيام كل فتاة قبل موعد زواجها بالذهاب إلى طبيب نسائي للكشف ومعرفة إذا ما كان نوع الغشاء المطاطي وذلك من أجل إخبار الشريك لتجنب أي سوء فهم في ليلة الدخلة.
  • الكشف عند طبيب النسائية عند عدم نزول الدم: في حال عدم نزول الدم من المهبل في ليلة الدخلة فهناك احتمال كون الغشاء مطاطياً، لذلك عند وجود شكوك لدى الزوج فتوجهوا لطبيب نسائية مباشرة فهو قادر على تحديد وجود الغشاء ونوعه إذا كان مطاطياً.
  • عدم محاولة تمزيق الغشاء المطاطي في المنزل: في حال كان الغشاء مطاطياً وعدم تمزقه عند إيلاج العضو الذكري فيجب تجنب تمزيقه بأداة ما، لذلك في حال سبب هذا الغشاء مشاكل كصعوبة في إيلاج العضو الذكري أو ألم أثناء الجماع فينصح بالذهاب إلى طبيب نسائية للقيام بإزالته.
  • تركه حتى يتمزق تلقائياً بعد الولادة: في حال لم يسبب الغشاء المطاطي أي مشاكل أو إزعاج للسيدة أو للزوج فلا داعي لإزالته وإنما يمكن تركه حيث سيزول تلقائياً عند الولادة الطبيعية الأولى.
  • التوعية من قبل الأهل: ينصح بتوعية الأهل للفتاة والشاب وتزويدهم بالثقافة الجنسية البعيدة عن الموروثات الاجتماعية المغلوطة وبأن غشاء البكارة ليس دليلاً على العذرية فهناك فتيات يولدن أصلاً بدون غشاء بكارة فالعذرية مفهوم أخلاقي وليست غشاء من الأنسجة.

المصادر و المراجعadd