في هذا المقال نتحدث حول صياغة أفضل يوم، والأساسيات التي يمكن تعزيزها لتحقيق أفضل حياة تعيشها، هذا وأكثر خلال الأسطر التالية.


ذات صلة


أساسيات الحياة الجيدة

ما هي المبادئ الأساسية التي تجعلك تعيش بشكل جيد
عيش الحياة هو أهم ما في هذه الحياة، فكيف تكون الحياة جيدة بالنسبة لك؟.. ريثما تكتشفها بنفسك إليك هذه المبادئ الأساسية لعيش حياة جيدة [1]:

- الإنتاجية: لن تكون سعيداً إذا لم تحقق إنتاجية ترضيك مادياً ومعنوياً، ولأن لعبة الحياة ليست مريحة، لكنك يجب أن ترتاح لتجمع القوة للعودة إلى الإنتاجية، بحيث يجب أن تدرك ما يمكنك فعله.

- الأصدقاء الجيدين: ربما تكون الصداقة هي أكبر نظام دعم في العالم، فالأصدقاء هم أولئك الأشخاص المقربين الذين يعرفون كل شيء عنك ويشبهونك ويقفون حراساً على أبواب أسرارك، وبالطبع لدينا جميعاً أصدقاء عاديون، إذ يجب أن يكون لديك أصدقاء حقيقيون وأصدقاء عاديون.. هذا طبيعي.

- الثقافة: أي اللغة والموسيقى والتقاليد واللباس وغيرها.. كل هذا مهم لحياتك، ويجب عليك إبقائها على قيد الحياة، لأن ثقافتنا هي تفردنا.

- لا تفوت أي شيء: عش حياة حيوية.. فإذا كنت تعيش بشكل جيد، بالنتيجة سوف تكسب جيداً، كما ستنعكس حياتك المريحة على وجهك وسوف تظهر في صوتك أيضاً، وسيكون هناك شيء فريد من نوعه في شخصيتك، كل ذلك إذا كنت تعيش بشكل جيد. 

- تعلّم مهارات جديدة: إحدى الطرق التي تساعدك على العيش بسعادة، كما تساعدك على تعزيز الرفاهية وثقتك بنفسك.

- الخروج في نزهة: المشي بشكل يومي يُساعد على ضبط أعصابك والتحكم بمزاجك، كما يحدّ من الشعور بالغضب والعدوانية.

- الحصول على النوم الكافي: من أفضل الطرق للحصول على حياة سعيدة وإنتاج أفضل، بحيث يجب الحصول على ساعات تكفيك من النوم يومياً.

- التفكير الإيجابي: وهو من الطرق التي تجعل الشخص يعيش بسعادة، وهذا لا يعني أن تتجاهل الأمور السيئة أو الحزينة التي تواجهها، بل على العكس تعامل بإيجابية مع كافة المشاعر والمواقف سواء كانت سيئة أو جيدة، وتبني التفكير الإيجابي يجعلك تستفيد حتى من الأفكار السلبية.
 

ذات علاقة


عيش أفضل يوم

الإجراءات الأساسية لعيش أفضل يوم
هل تعلم أنه يمكنك في كل يوم، مهما كانت الظروف بسلبها وإيجابها؛ قضاء يوم مثالي؟ لكن عليك الانتباه لما تفعله وتفكر فيه، لهذا.. إليك هذه الاستراتيجيات والعادات الإيجابية:
- العيش ببهجة البقاء على قيد الحياة: فالماضي قد انتهى إلى الأبد، والمستقبل حالة من عدم اليقين، لذلك كن سعيداً وشاكراً لكل لحظة تعيشها الآن.

- لا تسمح للأفكار السلبية باختراق تفكيرك: السعادة هي الاختيار، فاختر أن تكون سعيداً.

- الامتنان: كن ممتناً لحياتك وصحتك وأهلك وأقاربك وأصدقائك، ولأي ألم ودرس قاسٍ يساعدك على النمو شخصياً ومهنياً.

- الاعتناء بالذات: بإدراك أهمية الاعتدال والتوازن، بالتالي تدرك سهولة التحكم في إرادتك وأفعالك.

- عامل الناس كما تحب أن يعاملوك: اختر أن يحب الناس أنفسهم عندما يتعاملون معك، بسبب تأثيرك الإيجابي عليهم.

- تجنب الثرثرة والتفكير السلبي: أغلبية الناس لا يفكرون بتأثيرات القيل والقال السلبية، فابتعد بنفسك عن تلك الأجواء التي تؤذي روحك، وحاول أن تعرف ما تريده من كل يوم في حياتك.

- التفكير بالأولويات: سواء فيما يخص علاقاتك وعائلتك وحياتك الخاصة، كذلك أولويات العمل وزيادة الإنتاجية.

- التواضع والكياسة واللطف: السيطرة على الأنا وجعل الآخرين يشعرون بأهميتهم في حياتك.

- خدمة الناس: من خلال تقديم كل ما تستطيع للآخرين، كذلك خدمة الأهداف الإنسانية.

- تقبل النقد والرفض: اعلم أنه ليس من الضروري أن يتقبل الجميع أفكارك، أو يأخذون كلامك على محمل الجد، كما قد تجد أن الكثيرين يعارضون قناعاتك.
 

خطوات ضرورية للنجاح

الخطوات التي لا يمكنك تخطيها في طريقك لتحقيق النجاح
هناك بعض الخطوات البسيطة التي ترافق أيامك، وتشكل في الوقت نفسه أساسيات على طريق النجاح الأكيد، هذه الخطوات بسيطة وقد لا تلاحظها حتى وهي:
- العثور على شغفك: قد تكتشف شغفك عن طريق الصدفة، أو بالتأمل والتفكير طويلاً، كما قد يساعدك مدرب على مهارات الحياة في اكتشاف شغفك، فمهما كان الأمر يجب أن تجده وتواصل العثور عليه مراراً وتكراراً، إنها ليست عملية لمرة واحدة، لأن الاكتشاف الدائم والمستمر للشغف، هو ما يحافظ على النمو والتطور الشخصي.

- الالتزام بالتواصل مع الآخرين: من خلال عملك أو حياتك العادية؛ هي واحدة من أهم الخطوات، لأنك ستجد سلاماً داخلياً لا يمكن لأي ثروة تقديمه، كما أن جوهر النجاح هو أن تكون لطيفاً مع الناس.

- كن واثقاً عندما تكون محبطًا للغاية: وحافظ على تحفيز الجميع من حولك، فليس كل يوم هو يوم جيد، كما أنه ليس كل عام هو عام جيد، فماذا يمكنك أن تتعلم من النكسات؟ وكيف يمكنك الاستمرار والمضي قدماً؟ وتدرك أن العثور على الإيمان أمر أساسي ويعود مباشرة إلى خطوات عيشك الحياة بفعالية، وإذا كنت تعتقد أنك تفعل شيء مهم وتعلم أنه يساعد الآخرين؛ استمر في ذلك.

- اعتنِ بنفسك: حافظ على صحتك من أجل العمل والعيش بروح عالية، واسمح لنفسك بالراحة والتعافي للتأكد من أن لديك القوة والطاقة للقيام بذلك مرة أخرى، وعليك أن تهتم برفاهك أولاً.

- احتفل بنجاحك وشاركه بسخاء مع الآخرين: في كل مرة تشارك فيها نجاحك ونتائج ذلك مع أناس مهمين في حياتك، فأنت تزرع البذور لتحقيق النجاح مستقبلاً أيضاً.
 

دروس الحياة 

دروس تتعلمها من حياة تستحق عيشها
كل شخص يمر خلال الكثير من المطبات والمصاعب في حياته، لكنك في لحظة من الإشراق والإلهام، تكتشف بعضاً من أهم الدروس التي تعلمتها خلال ذلك حتى اليوم، وكثيرون ممن وصلوا في حياتهم إلى مرحلة من الهدوء الداخلي؛ اختبروا وتعلموا بعض الدروس الهامة في حياتهم ومنها:
- لا يمكن أن تنتظر الظروف القاسية حتى تبدأ العناية بنفسك: بل تحتاج إلى ممارسة الرعاية الذاتية حتى تتمكن من التعامل مع المواقف الصعبة في حياتك، ومن المهم جداً تربية أطفالك على أهمية وقيم الرعاية الذاتية الصحيحة.

- تؤثر الصحة العقلية على كل جانب من جوانب الحياة: أهم وظيفة لأولياء الأمور أو المعلمين هي ببساطة إعداد الأطفال للتمتع بالصحة النفسية الإيجابية، إذ لا يهم مدى جودة الحياة الأكاديمية لأطفالك أو مدى نبوغهم أو مدى جاذبيتهم، إذا لم يتمكنوا من التعرف على عواطفهم وتجربتها وإدارتها.

- التحكم الذاتي: بدء تحمل المسؤولية عن نتائج أفعالك ونجاحك أيضاً، ذلك بمجرد العمل لتحسين حياتك والبدء في تحقيق أهدافك، وبالتالي ستشعر بالفخر الذي ينقلك إلى الخطوة التالية لأي النجاح.

- حل صدمات حياتك: إذا كنت تعاني من أي صدمة عاطفية عميقة، فإن الشفاء يعني ماذا ستفعل في حياتك، حيث سيمنحك الشفاء من أي صدمة؛ القوة والمعنى الذي كنت تبحث عنه طوال الوقت.

- المال لا يشتري السعادة لكنه قد يمول الأحلام: السعادة ليست شيئاً يمكن شراؤه، لكن المال يمكن أن يمول سعادتك.

- تعلم كيفية الاعتذار: الاعتراف بأخطائنا ليس أمراً سهلاً، لكن الاعتذار الحقيقي هو أحد أقوى الأشياء التي يمكن أن يقوم بها الإنسان.

- لم يفت الأوان للتعلم ومتابعة الأحلام: لا يهم ما إذا كنت تريد أن تتابع هواية ما أو تتعلم مهارة فنية ما، يجب عليك أن تدرك أن الوقت لم يفت بعد للتعلم وتحقيق الأحلام.

- قيمتك لا تأتي من أشخاص آخرين: بمجرد أن تترك قيمتك تتحدد بما يراه الآخرين فيك؛ ستخسر احترامك وتقديرك لذاتك، وقد يكون بناء حياة تحبها أفضل طريقة للتغلب على الوحدة، لذا فكر في مساعدة الآخرين بدلاً من القلق حول من سيساعدك.

- تبني الفشل: كل من يحاول النجاح في أي شيء لا بد أن يفشل من وقت لآخر، لذا ضع في اعتبارك أنك تفشل، لأن ذلك يساعدك على التعلم أو النمو، بحيث يمكنك أن تتعلم الكثير من خلال إخفاقاتك؛ بما في ذلك كيفية النجاح.

- الحياة ليست حالة مثالية من الوجود: وحياتك هي ما تصنعه، لكن لا يمكنك أن تأخذ ذلك منطلقاً لتحديد خياراتك ضمن واقع تحاول جعله مثالياً فقط.
 

أسرار الرضا في الحياة

خطوات بسيطة لتعيش أفضل حياة
لو تسألت بينك وبين نفسك عن مدى رضاك في عيش حياتك، أظن أننا جميعاً لا نجد الجواب الصريح حول ذلك، لكن يمكننا أن نحقق هذا الرضا المنشود، من خلال تبني وصفات سرية هي [2]: 

- تصفية الذهن: بالبحث عن تجارب جديدة وتبني أفكار بناءة تساهم في إغناء عقلك وحياتك، وإذا احتجت التغيير في حياتك.. لا تخشاه، وابدأ بترجمة شغفك في كل تفصيل تعيشه.

- خطط حياتك المثالية: من خلال اتباع روتين صحي والتركيز على العمل والإنتاجية، مع تحقيق التكامل في حياتك، بالإضافة إلى التركيز على علاقاتك التي تساهم في تنميتك وابتعادك عن السلبية والسلبيين، وتبنى التعلّم مدى الحياة.. فاصقل مهاراتك وتعلم مهارات وأدوات جديدة.

- أنشئ قائمة بالأمور التي تريد فعلها: لا تحدد نفسك بأي صعوبات دون فعل ما ترغب به، فالحياة قصيرة وتستحق أن تعيشها في كل لحظة.

- تحسين المهارات الاجتماعية: سواء لعرض تقديمي في العمل مثلاً أو إجراء محادثة صادقة مع شريك الحياة، فإن الاستخدام الصحيح للكلمات يمكن أن يفعل المعجزات في حياتك المهنية والشخصية، كذلك التعبير عن أفكارك بإيجاز، يمكن يفتح أمامك فرصاً جديدة في العمل والحياة الخاصة.

في النهاية.. ركز على الإيجابيات ومارس الامتنان لكل ما هو موجود وجيد في حياتك، كذلك عش ببساطة وتذكر أن أيامنا معدودة وتستحق أن تستيقظ كل صباح وتستخدم فيها عيش الحياة التي تحبها، ما رأيك؟ شاركنا من خلال التعليقات.
 

المصادر والمراجع

[1] مقال "أفضل طرق عيش الحياة بسعادة"، منشور على موقع mawdoo3.com، تمت المراجعة في 29/08/2019
[2] مقال "أسرار لعيش أفضل حياة"، منشور على موقع fityourself.club، تمت المراجعة في 29/08/2019