العيش وحيداً أفضل! إيجابيات العيش بمفردك

هل العيش وحيداً أفضل؟ فوائد العيش وحيداً وإيجابيات العيش بمفردك، تحقيق السعادة وأنت تعيش لوحدك، وتحقيق معادلة عش وحيداً تبقى سعيداً

العيش وحيداً أفضل! إيجابيات العيش بمفردك

العيش وحيداً أفضل! إيجابيات العيش بمفردك

هل يمكن أن تتخيل العيش في كوكب صغير منعزل؛ لتعتني بوردة صغيرة وتنظف براكين خامدة؟! كما كان يفعل؛ صديق طفولتنا من عالم الرسوم المتحركة.. الرحالة الصغير، لن تضطر للهجرة إلى كوكب آخر بدافع العيش وحيداً، ويمكنك أن تعيش في عالم اليوم وحيداً وبخيارك العاقل!
في مقالنا هذا.. إيجابيات وفوائد العيش وحيداً، وأين تكمن السلبيات في الوحدة أو في أن تعيش بمفردك؟ وكيف يمكن أن تعيش وحيداً بسعادة؟

ما الفرق بين أن تشعر بالوحدة وأن تعيش وحيداً؟
ستربط عدم شعورك بالوحدة بوجود شخص في حياتك، لكن مشاعر الوحدة شيء طبيعي لدى البشر، حتى أنك تسعى كي تكون وحيداً، وتكون مع نفسك حين تفكر أو تعمل، أو أنك تحب أن تكون وحيداً كي تنظر إلى السقف فحسب!
الشعور بالوحدة ليس أمراً نادراً بل طبيعي جداً، وهو جزء من كونك إنساناً، هو شعور طبيعي حتى أنه من الضروري أن يشعر البشر بالوحدة، وسواء كنت وحيداً أو تشعر بالوحدة فالتجربتين يمكن أن تساهما في تحسين تجربة الحياة لديك
الشيء الوحيد المؤكد أن لديك نفسك دائماً، ومن الواضح بأن الشعور بالوحدة يعني أنك تفتقد شيئاً أو شخصاً في الحياة، بينما أن تكون وحيداً يعني ببساطة أن لديك الفرصة للتركيز على نفسك وأشياءك المهمة وأفكارك الخاصة أيضاً [1].

بالنتيجة.. هناك فرق جوهري بين مشاعر الوحدة وأن تكون وحيداً، حيث تستطيع أن تعرف نفسك وتحقق بعض الفوائد والإيجابيات في حياتك، وهذا ما سنتعرف عليه تالياً في هذا المقال، فأنت لست من الأشخاص الذين يعتقدون أن مجرد التواجد مع الآخرين، هو خروج من الوحدة (القاتلة) أو هو العلاج لكل شيء، بالتالي يجب أن تتعلم كيف تكون سعيداً لوحدك، وأن تفهم أنك تعني شيئاً مهماً لنفسك وللآخرين (عندما تتواصل معهم وتهتم ويهتمون بك).

الثمن الذي تدفعه خوفاً من العيش وحيداً
بمجرد أن تدرك أنه لا يوجد أي شيء يدعوك للخوف من أن تكون وحيداً، فستشعر بالحرية لاتخاذ بعض القرارات الصحية في حياتك، وإذا كنت تعيش وحيداً فأنت تعرف غرابة اللحظات التي تشعر فيها بالوحدة وآلام هذه المشاعر في بعض الأحيان، لهذا ليس من الصعب أن تفهم الخوف من العيش وحيداً، وربما يكون هذا الرهاب من العيش وحيداً؛ سبب عيشك في ظل العلاقات السامة، وعندما تخاف من الوحدة فإنك [2]:

  • لن تمتلك قوة الدفاع عن احتياجاتك في أي علاقة، وستكون تحت رحمة المرء الذي يعلم أنك تخشى العيش وحيداً.
  • مع الخوف من الوحدة والعيش وحيداً؛ سيتطور لديك نوع من العجز المكتسب! بينما عندما تستطيع العيش وحيداً فإنك تطور المرونة الحقيقية لمعرفة نفسك والخروج من منطقة راحتك.
  • يمنعك الخوف من الوحدة والمقدرة على العيش وحيداً؛ من معرفة نفسك جيداً، ومن التعرف على أفضل أصدقائك (أنت)، بالتالي التعرف على أفكارك واستكشاف مشاعرك العميقة، وبالضرورة تطوير شخصيتك ونموك الفردي.
  • لن تكون فضولياً عندما تخاف من الوحدة وستتوقف عن التعلم، كما ستظن أنك انتهيت من تلبية كل احتياجاتك، وستنتهي بمؤامرة على نفسك ضد التجديد وتدفق الحياة والعيش، حتى أنك ستشعر بالهرم وتقدم السن قبل الأوان.

السعادة والعيش وحيداً.. تعلم أن تكون سعيداً لوحدك
إذا أردت أن تكون سعيداً؛ عليك أن تتعلم كيف تكون سعيداً بمفردك أولاً، هذا هو ما نستطيع استنتاجه من الحديث عن العيش وحيداً حتى الآن في هذا المقال، فالسعادة هي حالة ذهنية تؤثر بشكل كبير على حياتنا اليومية، كما أن السعادة لا تعتبر سمة شخصية دائمة، لكنها شعور عاطفي عابر وقابل للتغيير.. كما أن السعادة مكتسبة، وشيء يتعين علينا أن نزرعه ونرعاه في حياتنا، وهنا تختلف السعادة من شخص إلى آخر.

يبدأ تعلمك السعادة كعادة مكتسبة، من خلال فهمها وفهم كيفية تطبيقها على حياتك بالتالي تحسينها، والسعادة الحقيقية هي أداة تحويلية تسمح بتلقيك الفرص المذهلة في حياتك المهنية والخاصة، كما أن السعادة هي البساطة التي يمكن أن تساعدك؛ في بناء قدرتك على الصمود أمام المصاعب الحياتية، كذلك تعزيز عزمك وإصرارك عند العمل والبحث عن الأشياء التي تريدها في هذه الحياة بالتالي تحقيق الأهداف، والسعادة ليست حلماً خرافياً، بل هي وسيلة عيش حقيقية ويمكن الوصول إليها لتحقق غد أفضل، وهذه بعض فوائد السعادة لتغيير حياتك أيضاً [3]:

  • تحسن السعادة الوظيفة المعرفية: ستكون أنت أفضل من يحلون المشكلات في العلاقات الخاصة وفي العمل، ولأن السعداء هم أكثر إيجابية؛ يجدون من السهل حل المشاكل، وهم الأكثر كفاءة.. والأكثر إبداعاً، والأفضل تركيزاً عند حدوث المشاكل، ربما بفضل انخفاض مستويات الضغط لديهم، بالتالي تحسن السعادة قدرتك على التعلم وتذكر الأشياء في عالم اليوم سريع الخطى.
  • السعادة تعني صحة أفضل: بسبب تأثير التوتر والقلق على الصحة، لهذا يمكن أن يكون للسعادة دور حاسم في تعزيز مشاعرك الجيدة، بحيث تؤثر الأفكار السعيدة والإيجابية على خلايا الجسم، مما يساعد على إنتاج مواد كيميائية تعزز المناعة وإصلاح الخلايا وحتى قوة العضلات.
  • السعادة تطيل العمر أو تحسن جودة تقدم السن: الحقيقة؛ الناس السعداء يعيشون عمراً أطول وهذا ما أثبتته الكثير من الدراسات العلمية، وتعرفه أنت من خلال أكثر الناس سعادة في محيطك.
  • تحقق السعادة المزيد من المرونة: عندما نكون سعداء، نكون أكثر تفاؤلاً ومرونة عقلية، وهذا يجعل من السهل علينا التعامل مع التوتر والمصاعب والمعاناة، كما أن توقع حدوث أشياء إيجابية يسمح لك بتحديد المسارات التي ستقودك للنتائج الإيجابية، حتى في خضم التوتر والفوضى والقلق والمشاكل، لأن الشعور بالسعادة يمكّنك من رؤية الخيارات التي ربما فاتتك عندما تكون مغموراً في التفكير السلبي.

الآن... كيف ترتبط السعادة بكونك وحيداً أو بقدرتك على العيش وحيداً، حتى تحقق أقصى فوائد السعادة؟ عليك أن تفهم بعض التفاصيل المتعلقة بذاتك وتتقبلها كما هي ومنها:

  • تاريخ الخسارة والألم والحزن: التي تتعلق بتقديرك وثقك بذاتك، وكيف كانت استجابتك التأقلمية للأحدث الصعبة من الماضي، كل هذه الأمور تؤثر في قدرتك على تحقيق السعادة بمفردك.
  • تدني احترام الذات: يجعل من الصعب عليك التعامل مع ضغوط الحياة بمفردك، وتفتقر إلى الثقة في قدرتك الشخصية، وقد تسعى للاعتماد على الآخرين أو الاتكاء عليهم بشكل كلي؛ بطرق يمكن أن تكون مدمرة للذات وخطيرة على إحساسك الحقيقي بالسعادة.
  • نوع الشخصية: يلعب دوراً رئيسياً في قدرتك على أن تكون سعيداً، وأنت تعرف الكثير من الأشخاص ممن لا يرتاحون أبداً لفكرة العيش لوحدهم، كما أنك تعرف الاستجابات السلبية لدى البعض الآخر لإدراك الشعور بالوحدة، مما يعني تعليق كل مشاعرك الإيجابية والسعادة؛ على ضرورة وجود الآخرين في حياتك فقط!

تنصح الخبيرة النفسية لدى حلوها الدكتورة سراء الفاضل الأنصاري، أحد أصدقاء حلوها وهو شاب في العشرينات من عمره، يخشى العيش وحيداً لبقية حياته: "أنت في بداية حياتك وفي مرحلة النضج العاطفي الذي سيجعلك تختار بدقة، بدلاً من العلاقات السطحية التي لا تكتمل.. وعليك وضع الحدود لتدخل والدتك في حياتك بهدوء وحكمة، وقد يتطلب ذلك جهداً ولكنه ضروري لشعورك بالاستقلالية، التي تساعدك في الحب والاختيار"، يمكنك متابعة بقية الاستشارة ومناقشة أصدقاء حلوها على مشكلة الشاب من خلال الضغط على هذا الرابط.

إن تحقيق السعادة انطلاقاً مما تحدثنا عنه أعلاه، ينبع من إدراك قيمتك الذاتية وقدرتك على تحقيق أهدافك وفقاً لمنظورك والمعنى الذي تتبناه في حياتك، يمكنك العيش وحيداً وتحقيق السعادة من خلال:

  • كن إيجابياً: تحدثنا كثيراً في مقالات سابقة عن الإيجابية وفوائدها، ويمكنك إعادة تدريب عقلك للنظر إلى الجانب الأكثر إشراقاً في حياتك، وتعلم كيفية الابتعاد عن التركيز على السلبية فقط، من خلال قضاء بعض الوقت كل يوم؛ في التفكير بثلاثة أشياء بناءة أو إيجابية في حياتك، ولثلاث مرات لمدة 28 يوم لتحويلها إلى عادة يبدأ دماغك القيام بها تلقائياً بمرور الوقت، كما يمكنك إعادة تدريب عقلك من خلال عبارات إيجابية طوال اليوم، مثل "اليوم رائع" أو "أنا ممتن لكل الأشياء الجيدة في حياتي"، وعندما تجد نفسك في لحظة مرهقة (وهذا واقعي وطبيعي)، اعثر بسرعة على مكان هادئ وأغلق عينيك وخذ نفساً عميقاً، وكرر عبارتك لنفسك عدة مرات وحاول أن تعطي نفسك فرصة للنظر بصدق وإيجابية للموقف مهما كان صعباً.
  • العيش مع معنى وقصد: (Intentional living).. يعني ذلك تعلم كيفية اتخاذ قراراتك الأفضل وبمفردك، بالتالي اختيار العيش بطريقة تتماشى مع إحساسك بذاتك وبالغرض وأن حياتك فوق كل شيء، وبالضرورة تتقبل بأن حياتك تتكون من خياراتك وأن تفهم دورك في اتخاذ تلك الخيارات، كما تستطيع العيش عمداً من خلال تقييم محيطك وبيئتك؛ هل تمنحك الأشياء التي تحتاجها؟ كيف يمكنك تحسينها؟ قم بإجراء اختبار ذاتي لاكتشاف ذاتك وماذا تريد من الحياة، ثم اتخذ قراراً واعياً بأن تعيش حياتك بشروطك أنت بمتابعة هدفك دون عوائق ودون خوف، وقرر ما الذي يجعل حياتك تستحق العيش وتابعها.
  • الاحتفال بالانتصارات الصغيرة: لا تنتظر أن يحتفل أحد بانتصاراتك، وعليك قضاء بعض الوقت للاحتفال بالانتصارات الصغيرة، مما يجعلك تشعر بتحسن تجاه نفسك ومن أنت، خصص بضع دقائق كل يوم للتركيز على هذه الانتصارات، ثم خذ بعض الوقت للاحتفال بها، سجلها في دفتر يومياتك أو شاركها مع صديق عزيز ولا تخجل من أصغر الانتصارات، واعترف بما استلزمه منك لتحقيقها من العادات التي ساعدتك على تحقيق هذه الانتصارات، وتقدير القيمة المضافة التي جلبتها هذه العادات إلى حياتك، كذلك تقدير الجهد الذي بذلته لتغيير بعض العادات أو تحويلها بطريقة إيجابية، فكن واعياً وحاضراً باللحظة الحالية واستمتع بقدرتك على النجاح، حتى أن النهوض من السرير يُعد إنجازاً عندما تتعلم كيف تكون أكثر سعادة لوحدك.
  • الذكاء العاطفي: الذي تطوره اليقظة ومعرفة الذات بعمق، مما يعني التعامل بشكل أفضل مع الضغوط السامة في حياتك.
  • الاعتماد على علاقات الصداقة: السعادة الحقيقية في الحياة، تأتي من خلال بناء صداقات أفضل، تسمح لنا بالازدهار، عندما يهتمون بحياتك وتهتم بحياتهم في المقابل، لذا تأكد من إحاطة نفسك بأشخاص يريدون الأفضل لك ويحترمون حدودك أيضاً، حيث تعد حدودنا جزءاً مهماً من هويتنا، ومن الحماية التي تتيح لنا الشعور بالأمان في هذا العالم الفوضوي، لذا مع العيش وحيداً عليك التركيز على التواصل مع الناس على مستوى أعمق وأكثر معنى، لأن وجود نظام دعم؛ مهم جداً خاصة عندما تواجه الصعوبات المختلفة التي تطرحها الحياة في طريقك.
  • الامتنان وقبول الذات: خصص 5 دقائق للجلوس يومياً، لوضع قائمة بكل الأشياء التي تشعر بالامتنان لها في حياتك وقراءتها، وتقبل من أنت عليه اليوم وتذكر أن الشخص الوحيد الذي يمكنك التحكم به هو أنت فقط.

ماذا تفعل عندما تشعر بالوحدة؟ ... هناك الكثير من الفوائد للعيش وحيداً، من خلال محاولة تحقيق السعادة بمفردك، كذلك من خلال شغل نفسك بأمور تساهم في تحقيق أهدافك ونموك الشخصي من خلال [4]:

  • التعلم: بتعلم شيء جديد كل يوم، كذلك تعلم المزيد عن نفسك، قد تبدأ بممارسة الرياضة للتعرف على جسمك أكثر، وما الذي تحتاجه ومقدار الطاقة التي تتمتع بها، وعندما تعيش وحيداً تستطيع أن تخصص مقدار الوقت الذي تريده لتعلم مهارة ما أو صقل أخرى.
  • الاستكشاف: أن تكون بمفردك يعني أن تستطيع استكشاف الأشياء بدون التأثر برأي آخر، فلست مضطراً لمناقشة إلى أين تذهب أو ماذا تفعل، كما يمكنك لوحدك التفكير في الأشياء وتطوير وجهة نظرك.
  • النمو: عندما تعيش وحيداً عليك التركيز على تعلم عادات تكون مجزية، أو اتخاذ قرار تكوين عادات جيدة، مثل عادات الروتين الصحي ولياقتك البدنية، لذا استغل وقتك عندما تشعر بالوحدة؛ في النمو الشخصي.
  • العطاء: عندما تعيش وحيداً وتشعر بالوحدة، ستجد طريقة لمساعدة جار أو صديق ما، كذلك من خلال منح وقتك للتطوع، وستساعدك مشاعر الامتنان الذي تحصل عليه في المقابل، في التخلص من المشاعر السلبية التي قد تسببها الوحدة.

في النهاية.. يتيح لك نماءك الشخصي عندما تعيش وحيداً؛ معرفة نفسك بشكل أفضل واكتشاف ما تريده بالضبط وهذا ما يجعلك سعيداً، فأنت تستحق كل الحب والسعادة في هذا العالم، سواء كنت تعيش وحيداً أو في علاقة.. ما رأيك؟ شاركنا من خلال التعليقات.

المصادر و المراجعadd