يعاني العديد من الأشخاص من الوحدة والاكتئاب، ولكن هذه المشاعر والأحاسيس لا تأتي عن عبث. هناك العديد من الإشارات التي تحذرك من هذه الحالة الصعبة، فهل تعرف هذه الإشارات؟ سنتعرف في هذا المقال على الإشارات التي تعني أنك تعاني من الوحدة، كما سنتعرف على العديد من المواضيع الأخرى حول هذه الحالة، على أمل التخلص من وحدتك إن كنت تعاني منها.


الأسئلة ذات علاقة


كيف تعرف أنك في طريقك إلى الوحدة؟

إشارات تعني أنك وحيد
يوجد العديد من الإشارات التي تعني أنك تعاني من الوحدة، وللأسف الكثير من الناس لا يدركون هذه الإشارات؛ سنتعرف في هذه الفقرة على أهم 6 إشارات يجب عليك أن تقوم بأخذها بعين الاعتبار من أجل حياة أكثر راحة نفسيّة.
1- قضاء الكثير من الوقت في السرير على الرغم من أنّك مستيقظ
تشير الدراسات إلى أن الشعور بالوحدة يسبب أرقاً ليليّاً، كما أنه يساهم بشكل كبير في تجزئة ساعات النوم. أي أنك إن لاحظت أنك تستيقظ كثيراً في الليل، أو لا تستطيع النوم لساعات طويلة، فربما تكون إشارة إلى أنك تشعر بالوحدة. لذلك يمكن القول أن الشعور بالوحدة سيجعلك تقضي معظم وقتك في السرير، ولكن للأسف بدون أن تستطيع النوم.

2- الإدمان على الفيسبوك
من الطبيعي أن يكون الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي أحد أهم الإشارات التي تدل على الشعور بالوحدة. لماذا؟ لأن معظم الأشخاص الذين لا يستطيعون العيش بدون هذه المواقع، يحاولون تعويض نقص العلاقات الاجتماعية في الحياة الواقعية، ولهذا السبب أيضاً نلاحظ أن معظم الأشخاص يعيشون بالواقع بعكس ما يبدون عليه على مواقع التواصل الاجتماعي.

3- فترات طويلة من الحمامات الساخنة
ماذا تفعل بعد يوم مليء بالمهمات الصعبة وباللقاءات والاجتماعات؟ هل تأخذ حماماً ساخناً؟ لست وحدك، حيث تعد هذه الحمامات من أفضل الأمور التي قد يقوم بها أي شخص من أجل التخلص من إرهاق اليوم بأكمله. إلا أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة، يأخذون عدة حمامات في اليوم ويستغرقون في كل مرة فترات زمنية طويلة. وذلك لأن الأفراد الذين يعانون من برود في حياتهم الاجتماعية، يحاولون تحسين وضعهم من خلال الاستفادة من الدفء الجسدي.

4- التبذير وشراء أشياء لا داعٍ لها
الحب المادي، وهو أن تقوم بشراء العديد من الأمور والأشياء التي لا تحتاجها في غالب الأوقات، إلا أنك تبحث عن أي فرصة لشراء هذه الأمور. للأسف هذه ليست إلا محاولة بسيطة من أجل تعويض الفراغ العاطفي أو التخلص من شعور الوحدة الذي تشعر به. إن كنت تقوم بهذا الأمر، فهذا غالباً ينذر بالسوء؛ لذلك تابع معنا هذا المقال لتعرف كيف تتخلص من شعور الوحدة.

5- زيادة الوزن
هنا أيضاً تقوم بملء الفراغ الذي تشعر به في داخلك، إلا أن الاختلاف هذه المرة أنك ستقوم بمحاولة ملء الفراغ الذي تشعر به بالطعام! نعم، كل ما سمعته عن علاقة الطعام بالوحدة صحيح. إن كنت تتناول كميات كبيرة من الطعام حتى ولو لم تكن تشعر بالجوع، أو إن كنت تقوم كل فترة بالذهاب إلى الثلاجة لتبحث عن طعام لتملأ به وقتك؛ ننصحك بعدم تجاهل الأمر.

6- تشعر بالمرض دائماً
من المعلومات المغلوطة المنتشرة بين الناس أن الاختلاط مع الآخرين يعرّضك للعدوى بالأمراض أكثر من عندما لا تختلط مع الآخرين؛ إلا أن العكس هو الصحيح؛ والسبب أن الشعور بالوحدة قد يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض.
 


كيف تفهم شعورك بالوحدة؟

هل يوجد طريقة للتصالح مع الذات إذا كنا نشعر بالوحدة؟ 
من الممكن أن يكون الشعور بالوحدة مؤذياً للغاية، كما أن الاستسلام له يعني الإصابة بالحزن والاكتئاب والغوص في موجة من المشاعر السلبية التي قد تسيطر على مجريات حياتك بشكل كامل؛ إذاً، كيف نتخلص من الشعور بالوحدة؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه الفقرة.
• الوعي والانتباه
الانتباه لكل الأعراض التي سبق وتكلمنا عنها في الفقرة السابقة، ففهمك وانتباهك لهذه الأعراض التي قد تعاني منها هما بداية حل هذه المشكلة. ومن الضروري أيضاً أن تسمح لنفسك بالبكاء في حال شعورك بالرغبة بذلك، فهذا الأمر ليس عيباً أو أمراً محرجاً على الإطلاق سواء كنت ذكراً أم أنثى.
• القبول
القبول! نعم لا تستغرب هذا. العديد من الأشخاص ستكون ردة فعلهم الأولى عند شعورهم بالوحدة هي الهروب من هذا الشعور بأي طريقة ممكنة كمشاهدة التلفاز أو اللعب بألعاب الفيديو. لكن في الحقيقة لا يوجد شيء من هذه الأمور سينفع على المدى الطويل. عوضاً عن هذا كله اقتنع بالأمر الواقع واقبل وحدتك، وحاول أن تتصالح مع نفسك، من أجل معرفة خطوتك القادمة في تحسين وضعك.
• التعاطف
الأمر لا يستحق المكابرة، ذكر نفسك أنك لست الشخص الوحيد الذي يشعر بالوحدة في العالم، التقط الهاتف واطلب من أحد معارفك المقربين أن يلتقي بك ويسمع شكواك. اطلب المساعدة من الأشخاص الذين قد تشعر بالراحة معهم، فهذا أمر طبيعي ولا يوجد شيء مخجل في هذا الأمر.
 

كيف نتخلص من هذا الشعور

تخلص من وحدتك سواء كنت داخل البلد أو في الغربة
قد يعاني الأشخاص من الوحدة القاتلة سواء كانوا يعيشون ضمن بيئتهم ومع الأشخاص الذين يحبونهم، أو خارج الوطن في بلاد الغربة، وفي الحالتين لابد من بعض الحلول لكي تساعدنا على تخطي مشاعرنا السلبية، وإخراجنا من الوحدة التي نشعر بها. ما هي هذه الحلول؟ إليك أفضل الطرق للتغلب على وحدتك في الوطن وفي بلاد الغربة.

1- اغسل وجهك بالماء البارد
عندما تحتد الأفكار السلبية في رأسك، يصبح من الصعب للغاية التخلص من هذه الأفكار، ويسهل على الإنسان في هذا الوضع الاستسلام لما يشعر به. أيقظ نفسك! أفضل حل في هذه المرحلة هة الاستحمام بالماء البارد، أو غسل الوجه واليدين بالماء البارد، لأن الماء البارد قادر على إعادتك للواقع وتخليصك من أفكارك السلبية.

2- دلّل نفسك
تأنّق، واذهب للتمشية في الشوارع التي تحبها، أو اشتري لنفسك كوباً من مشروبك المفضل في أحد المطاعم أو الكافتيريات الجميلة. في بعض الأحيان يكون الشعور بالملل مشابه للشعور بالوحدة، وبعض التصرفات البسيطة مثل القيام بهذا النشاط البسيط قد يقضي على الشعور السلبي الذي تشعر به.

3- اقفز على سريرك
كلا لسنا نمزح! إن القفز على السرير مع سماع بعض الأغاني الحماسية قد يكسر لك الحلقة المفرغة من المشاعر السلبية التي تدور بها طوال يومك، فبدلاً من الاستلقاء على السرير والشعور بالأسف تجاه نفسك، اقفز على السرير واصرخ وقم بالغناء، فقد يجلب لك هذا الكثير من المتعة.

4- تخيل أنك تنصح صديقك
في بعض الحالات نشعر بالوحدة الشديدة فنقوم بعزل أنفسنا عن الآخرين مما يزيد الطين بلّة. في هذه الحالات يفضل أن تتخيل نفسك تنصح صديقاً لك. ماذا لو أخبرك صديقك أنه يشعر بالوحدة؟ ماذا ستقول له؟ حسناً هذه المرة وجّه نصائحك لنفسك وستلاحظ الفرق بنفسك.

5- أحياناً كل ما تحتاجه هو الصراخ لتفريغ ما تشعر به
في معظم الأحيان، نكبت مشاعرنا في داخلنا إلى أن نصل إلى الحد الذي لا نستطيع فيه التحمل أكثر. في هذه الحالات يكون البكاء خير دواء للتخلص من كل المشاعر العالقة في النفس البشريّة، لكن ماذا إذا كنا من الأشخاص الذين لا يستطيعون البكاء؟ اصرخ! اصرخ بأعلى صوتك لتفريغ كل ما تشعر به، ونعدك أن تصبح أفضل.

6- فكر بعمق
في بعض الحالات لا نحتاج إلى العديد من الأمور المعقدة من أجل الوصول إلى راحتنا النفسية. في بعض الحالات كل ما نحتاجه هو بعض التأمل وبعض التفكير العميق والعقلاني، من أجل تحديد السلبيات والإيجابيات وكيفية التعامل مع الظرف الذي نمر فيه.

7- اتصل بصديقك
الأصدقاء هم أفضل وسيلة للتخلص من وحدتك التي تشعر بها، اتصل بهم واطلب منهم أن يزوروك، أو اخرج معهم في نزهةٍ ما. وماذا يعني لو كنت خارج البلاد؟ هناك العديد من البرامج التي تتيح لك أن تتصل بهم (صوتاً وصورة) ومعظم برامج مكالمات الفيديو مجانية، لا تضطرك إلى دفع أي مبلغ لكي ترى الأشخاص الذين تحبهم، لذلك لا يوجد لديك أي حجة لعدم الاتصال بهم.

8- ابتعد عن الكافيين
هل تعرف أن أصغر مقدار من الكافيين من الممكن أن يؤثر على القلق والكآبة اللذان تشعر بهما؟ لذلك مهما شعرت أنك بحاجة إلى كوب من القهوة أو فنجان من الشاي لا تستسلم لشهواتك، ابحث عن بعض العصائر الطبيعية فهي أفضل لصحتك بكل الأحوال.

9- تناول الطعام الصحي
الأكل الصحي هو علاج معروف من أجل الرضا عن النفس، كما أنه شرط ضروري من أجل عيش حياة سعيدة خالية من الوحدة. ليس هذا فقط، بل إن طبخ بعض الطعام بنفسك قد ينقذك من العديد من الأفكار والمشاعر السلبية. ببساطة، الطعام الصحي أفضل لصحتك البدنية والنفسية.

10- التمارين الرياضية
التمارين الرياضية مهمة جداً للإنسان لأنها تساعد على إفراز هرمون الإندروفين (هرمون يتم إفرازه في جسم الإنسان، ويسمى بهرمون السعادة لأنه يساعد على تحسين المزاج). لذلك إن كنت تشعر بالملل أو بالوحدة أو بالضيق، ننصحك بالذهاب للسباحة، أو الذهاب إلى النادي الرياضي لممارسة بعض التمارين الرياضية.

في النهاية، الشعور بالوحدة هو من أصعب الأمور التي قد تواجه الإنسان، ولا يوجد أي شخص في العالم يستحق أن يعيش وحيداً مهما كانت شخصية هذا الإنسان. من الصعب للغاية التعامل مع المشاعر الإنسانيّة لأنّها معقدة للغاية، ولابد من مساعدة المختصين من أجل التصرف السليم مع المشاعر الإنسانيّة، ولكن عندما يشعر الإنسان بالوحدة، لابد من وجود العديد من الأمور التي قد تنسيه هذا الشعور المرير. يوجد العديد من المنتديات ومواقع التعارف، بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي التي تسيطر على قسم كبير من وقتنا وحياتنا؛ لذلك إياك والاستسلام لشعورك بالوحدة.
ويمكننا القول أننا نستطيع التغلّب على الشعور بالوحدة ببعض الخطوات البسيطة، فكما تعلمنا في هذا المقال، يوجد العديد من الإشارات التي تنبهنا إلى أننا وحيدين، إذا انتبهنا قليلاً لهذه الإشارات، سنتجنّب الوصول إلى مرحلة الوحدة؛ وحتى ولو كنا بالفعل وحيدين، يوجد العديد من الأمور التي يمكننا القيام بها كما تعرفنا في هذا المقال، مثل تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية وغيرها من النشاطات التي من شأنها إنقاذنا من شعورنا بالوحدة.
ما رأيك أنت هل توافقنا الرأي؟ أم لديك رأياً آخراً؟ بكل الأحوال خبراء موقع حلوها معك دائماً في حال احتجت للنقاش بهذا الموضوع مع بعض الخبراء.