تأثير صبغ الشعر خلال الحمل وصبغة شعر طبيعية للحامل

هل يمكن صبغ الشعر للحامل في الشهر الرابع؟ وهل صبغ الشعر للحامل آمن؟ صبغة الشعر أثناء الحمل ونصائح لصبغ الشعر للحامل، وبدائل طبيعية لصبغة الشعر للحامل

تأثير صبغ الشعر خلال الحمل وصبغة شعر طبيعية للحامل

تأثير صبغ الشعر خلال الحمل وصبغة شعر طبيعية للحامل

يتأثر جسم المرأة الحامل بالعديد من الظروف والمؤثرات الخارجية التي قد تتسبب بأضرار لجنينها أو على صحتها هي شخصياً. في هذه المقالة عن صبغ الشعر للحامل سنتحدث عن تأثير صبغة الشعر على المرأة الحامل وعلى الجنين وعن النصائح الواجب مراعاتها واتباعها في حال قررت المرأة الحامل أن تصبغ شعرها خلال فترة الحمل. كما سنستعرض البدائل الطبيعية لصبغ الشعر أثناء الحمل أفضل وقت آمن لصبغ شعر الحامل.

في فترة الحمل وخاصة الأشهر الثلاثة الأولى يتأثر جسم المرأة الحامل بكثير من الأمور الطبيعية أو العادية التي لا يتأثر بها في الأوقات الاعتيادية فيتطلب من المرأة الحامل مراعاة وضعها الصحي والابتعاد عن أمور وتجنبها حماية لها وللجنين خاصة الأشهر الثلاثة الأولى لأنها تعتبر ركيزة تكوين وتشكل الجنين.
كثير من النساء الحوامل يتساءلن عن صحة استخدام صبغة الشعر أثناء فترة الحمل إن كان لها أي أضرار أو تأثيرات على صحتهن أو صحة الجنين. فالصبغة هي تلوين الشعر بشكي مؤقت حيث يجب إعادة تكرار عملية صبغ الشعر بعد فترة معينة تختفي فيها تأثيرات تغيير اللون ويبدأ فيها ظهور الشعر الأبيض أو الشيب.
تتكون الصبغة من مواد كيميائية يمتصها الجلد بكميات قليلة جداً تعتبر هذه الكميات غير ضارة في حال وصولها للجنين كما أنها غير مؤذية في مرحلة الرضاعة الطبيعية كون نسبتها قليلة جداً ولا تصل كلها إلى الجنين بالتالي ما يصل هو جزء من الكمية القليلة التي امتصها الجلد. إلا أن الخطر يكون عندما يتم امتصاص هذه المواد الكيميائية ودخولها إلى الدم ما قد يتسبب بأضرار صحية على الجنين خاصةً في فترة الحمل الأولى أي الثلث الأول من الحمل (الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل) والتي يكون فيها جسم الأم الحامل حساساً أكثر للمستجدات والمتغيرات والظروف المحيطة.
ولكن هنالك عدة دراسات أمريكية تثبت عكس هذه الفرضية وتقول بأن استخدام صبغة الشعر للمرأة الحامل تسبب لها ولجنينها الكثير من المشاكل وخاصة إذا تم صبغ الشعر في الأشهر الثلاثة الأولى ومن هذه المشاكل: [1]

  1. تعرض المرأة الحامل لخطر الإجهاض.
  2. زيادة الغثيان والقيء والدوخة الشديدة لدى المرأة الحامل.
  3. هبوط مستوى الضغط في جسم المرأة الحامل.
  4. قد تسبب المواد الكيميائية الموجودة في الصبغة حدوث نزيف للمرأة الحامل.
  5. التأثير على مستويات الهرمونات في جسم المرأة والتي بفعل الحمل تبدأ بالتغير فاستخدام الصبغة يزيد من ارتباكها وتغيرها.
  6. تأثير الصبغة على صحة الجنين أو إصابته بتشوهات خلقية أو مشاكل صحية بسيطة.

مع اختلاف وجهتي النظر ورأي العلم المنقسم بين الخطر الكبير وعدم وجود خطر على المرأة الحامل والجنين في فترة الحامل فإن المتفق عليه هو أن احتمالات حدوث أي أخطار أو تأثيرات سلبية على صحة وجسم المرأة الحامل أو الجنين فإنها قد تحدث في حال صبغ الشعر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

في حال قررت المرأة الحامل أن تصبغ شعرها فهنا نقدم مجموعة من النصائح والإرشادات المتعلقة بصبغ الشعر أثناء فترة الحمل ليكون الموضوع آمناً: [2]

  • الابتعاد عن صبغ الشعر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل فهي الفترة الأكثر خطراً على الحامل والجنين، حيث يعتبر صبغ الشعر للحامل في الشهر الرابع وما فوق أكثر أماناً.
  • عدم استخدام الصبغة في حال وجود شقوق في فروة الرأس لدى المرأة الحامل.
  • الاستعاضة عن الصبغة العادية بصبغة نباتية أو ببدائل طبيعية سنتحدث عنها في هذه المقالة.
  • القيام بصبغ الشعر في مكان ذو تهوية جيدة للمرأة الحامل.
  • غسل فروة الرأس جيدً بعد الانتهاء من صبغ الشعر.
  • استخدام القفازات الخاصة في حال قيام المرأة الحامل بصبغ شعرها لنفسها وذلك لتقليل كمية المواد الكيميائية التي سيمتصها الجلد من خلال تقليل المساحة المعرضة للمواد الكيميائية الموجودة في الصبغة.
  • تجنب وضع الصبغة على فروة الرأس والأذن كونهما أكثر منطقتين قريبتين من الشعر المراد صبغه وتغيير لونه.
  • القيام بفحص الحساسية من الصبغة قبل البدء بصبغ الشعر مع ضرورة اتباع التعليمات والارشادات المرفقة مع علبة الصبغة.

كما أوضحنا فإن الخطر المحتمل حدوثه للمرأة الحامل أو الجنين يعود السبب فيه للمواد الكيميائية الموجودة والمكونة للصبغة لذا فإن البحث عن بدائل طبيعية قد يفي بالغرض خاصة في أشهر الحمل الثلاثة الأولى وهنا إليكم البدائل الطبيعية لصبغة الشعر: [3]

  1. البابونج: يقوم البابونج بمنح الشعر لوناً أشقراً لامعاً ويتم استخدامه كبديل للصبغة في حال الرغبة بالحصول على اللون الأشقر الخفيف من خلال إضافة 4 أكياس من البابونج لماء مغلي وإبقائهم على النار لبضع دقائق بعدها يتم وضع البابونج باستخدام قطعة قطن على خصلات الشعر وتركه لمدة ساعة تحت أشعة الشمس أو يتم تجفيفه باستخدام السيشوار. ثم يغسل بعد ذلك
  2. القرفة: يتم استخدام مسحوق القرفة مع الماء لعمل عجينة توضع على خصلات الشعر ويتم بعدها تغطية الرأس بورق الألومنيوم أو أي غطاء بلاستيكي وترك الشعر لمدة أربع ساعات للحصول على صبغة طبيعية لتغيير لون الشعر وإكسابه درجة داكنة أكثر.
  3. عصير الليمون: يمكن عمل خلطة تتكون من كوب من عصير الليمون وكوب من الماء ونصف كوب من زيت الزيتون، بعد خلط هذه المكونات جيداً يتم وضعها على الشعر والرأس لمدة 3 ساعات وبعدها يجب غسل الشعر جيداً للحصول على لون طبيعي دون استخدام مواد كيميائية ضارة بالمرأة الحامل والجنين.
  4. صبغ الشعر للحامل بمواد نباتية: هنالك بدائل لصبغ الشعر بدلاً من استخدام الصبغة المصنوعة من مواد كيميائية فمثلاً يمكن استخدام الحناء لصبغ الشعر للمرأة الحامل دون وجود أي احتمالات لأي أضرار على المرأة الحامل والجنين.
  5. الفلفل الأحمر: للحصول على شعر أحمر اللون يمكن استخدام الفلفل الأحمر الحلو بعد غليه وتركه حتى يبرد ثم وضعه على الشعر كاملاً أو على الخصلات ويجب تركه لمدة 6 ساعات ثم غسل الشعر جيداً بالماء والشامبو ويمكن استخدام مرطب أو ملطف للشعر.
  6. صبغ شعر الحامل طبيعياً باستخدام الخضار: فصبغات الخضار خالية من المواد الكيميائية التي قد تسبب الأذى والضرر للمرأة الحامل والجنين وتضمن عدم وجود أي مضاعفات صحية.

للابتعاد عن أي أخطار ومتاعب ومشاكل محتملة للمرأة الحامل والجنين فينصح بالابتعاد عن استخدام المواد الكيميائية بشكل عام خلال الأشهر الثلاثة الأولى من فترة الحمل أو ما تسمى الثلث الأولى من الحمل، أما بعد ذلك فإن أي أخطار وتبعات تكون أقل خطورة على المرأة الحامل والجنين. [4]
وينصح في حال رغبة المرأة الحامل بصبغ شعرها بشكل آمن أن تقوم بعملية الصبغ بعد الشهر الثالث أو الرابع إن أمكن أو استخدام البدائل الطبيعية أو الصبغة النباتي والخالية من الأمونيا.

    • تختلف الفترة التي يبقى فيها تأثير صبغة الشعر فعالاً ويثبت خلالها اللون ويعتمد ذلك على نوع الصبغة وقوتها وكمية الشعر الأبيض في الرأس ونوعية الشامبو والمستحضرات التي تستخدمها المرأة التي تقوم بصبغ شعرها. [5]
    • درجة لون الشعر تحدد مدى نجاح الحصول على لون صبغة مناسب فالانتقال من الألوان الداكنة إلى الفاتحة يحتاج سحب اللون من الشعر وهذا إجراء خطير على الشعر عموماً يسبب تلفه كما أنه خطير على المرأة الحامل والجنين وينصح بعد القيام بهذا الإجراء أبداً أثناء فترة الحمل والرضاعة.
    • إذا أرادت المرأة الحامل صبغ شعرها أثناء فترة الحمل ولم ترغب باللجوء للبدائل الطبيعية فينصح بصبغ الشعر بالشهر الخامس بشكل خاص إذ أن الهرمونات تكون استقرت أكثر ما يقلل من الأخطار المرافقة لعملية صبغ الشعر للمرأة الحامل عليها وعلى الجنين.
    • عدم إبقاء الصبغة على الشعر لمدة طويلة خاصة في حال المرأة الحامل لتقليل كمية المواد الكيميائية التي تدخل عبر الجلد إلى داخل الجسم والتي قد تسبب الضرر للمرأة الحامل نفسها أو لجنينها.

    المصادر و المراجعadd