أسباب قلق الانفصال عند الكبار وطرق العلاج

تعريف اضطراب قلق الانفصال، أعراض قلق الانفصال عند الكبار، أشكال وأنواع قلق الانفصال، أسباب اضطراب قلق الانفصال، طرق علاج قلق الانفصال النفسية والدوائية

أسباب قلق الانفصال عند الكبار وطرق العلاج

أسباب قلق الانفصال عند الكبار وطرق العلاج

يعتبر القلق جزء صحي من حياتنا إذا بقي ضمن حدوده الطبيعية، وذلك ليبقى الإنسان حذر في سلوكه وتصرفاته، ولكن في كثير من الأحيان يتجاوز القلق حدود المعقول ويؤثر على جانب من جوانب حياتنا ويدمره سواءً كان هذا الانفصال بخصوص علاقة اجتماعية أو عاطفية أو عائلية أو حتى مهنية، وفي هذه المقال سنتحدث عن قلق الانفصال Separation anxiety كأحد أنواع اضطرابات القلق وطرق علاجه.

تعتبر اضطرابات القلق من أكثر مشاكل الصحة النفسية انتشاراً وشيوعاً، فالقلق هو الشعور بحالة مستمرة من التوتر والرهبة بسبب توقّع حدث خطر والذي من الممكن أن يكون خطر حقيقي أو وهمي، ومن أنواع القلق المرضي قلق الانفصال الذي يعتبر نوع من الأمراض والاضطرابات النفسية مثلها مثل رهاب الأماكن المغلقة أو المفتوحة ورهاب الألم ورهاب الميادين، لكن في هذه الحالة يكون القلق موجّهاً نحو الخوف من الانفصال أو الترك.
قلق الانفصال Separation anxiety اضطراب نفسي يعاني فيه المريض من التوتر والخوف المفرط من الانفصال عن شخص معين أو مجموعة من الأشخاص أو حتى حيوان أليف، بعبارة أخرى هو المبالغة في إظهار الهلع والخوف عند مواجهة أي نوع من أنواع الانفصال سواء عن شخص معين أو منزل أو شيء، ويختلف مستوى هذا القلق بين الشعور بعدم الراحة السابق للانفصال وبين القلق والخوف التام منه وذلك باختلاف درجات تطور الحالة المرضية.
لا يعتبر قلق الانفصال عن الرضع اضطراباً أو طيفاً من اضطراب قلق الانفصال، وإنما هو قلق طبيعي ناتج عن عدم إدراكه لديمومة الأشياء، أي عدم معرفته أن الشيء يظل موجوداً حتى عندما لا يكون ضمن مجال رؤيته، بمعنى أنه يعتقد بأن أمه عندما تذهب فإنها لن تعود مجدداً، مع ذلك قد تلعب طريقة تعامل الأم مع قلقل الانفصال عن الرضيع دوراً في تطوير اضطراب قلق الانفصال في مراحل عمرية لاحقة.
مثل أغلب أنواع الاضطرابات يمكن أن يظهر قلق الانفصال لدى البالغين خلال فترة الطفولة ويستمر معهم في مراحلهم العمرية المختلفة أو يمكن أن يظهر لدى البالغين بشكل مفاجئ بعد تعلقهم بشخص بصورة مرضية. [1-2]

يأخذ قلق الانفصال أشكال متنوعة ومتعددة باختلاف الشخص أو الشيء موضوع القلق والذي يسبب احتمال الانفصال عنه محفّزاً لأعراض الاضطراب، ويمكن أن نذكر أكثر هذه الأشكال انتشاراً:

  1. قلق الانفصال عند الأم: حيث تعاني بعض الأمهات من قلق الانفصال عن أولادها بشكل مفرط وغير طبيعي من منطلق الخوف من الابتعاد عنهم أو تعرضهم لأي أذى فتكون حريصة على البقاء بصورة دائمة بجانبهم في المنزل خوفاً من ضياعهم أو خطفهم أو تعرضهم للأذى وهم صغار وقد يتطور الأمر للاتصال بأولادها بصورة دائمة للاطمئنان عليهم بعد أن يكبروا وقد تعاني عند استقلالهم عنها وخاصةً إذا شعرت أنهم أصبحوا أكثر بعداً عند زواجهم.
  2. قلق الانفصال عند الطفل: يعتبر قلق الانفصال عند الأطفال من أكثر أنواع قلق الانفصال انتشاراً ويمكن أن يبدأ ظهور هذه المشكلة في عمر السنتين على اعتبار أن تعلق الطفل بأمه قبل هذه الفترة شيء طبيعي ويمكن أن تمتد فترة طويلة حتى الزواج.
  3. قلق الانفصال عن الشريك: وفيه يشعر الشخص بالتعلق بالشريك بصورة مرضية بالإضافة إلى الخوف من الابتعاد عنه ومطالبته بالبقاء معه بصورة دائمة، سواء كان الشريك هنا زوج أو خطيب أو حبيب.
  4. قلق الانفصال عن الزوج: يعتبر الانفصال الزوجي بمثابة تدمير للحياة الأسرية وتمتد آثاره على الصعد المادية والاجتماعية والعاطفية والأسرية، لذلك نجد لدى بعض الأشخاص -وخاصة السيدات الأكثر حساسية والأقل استقلالية- أعراض اضطراب قلق الانفصال عن الزوج والوصول لحالات الطلاق، والذي يعرف أيضاً بالخوف المرضي من الطلاق.
  5. قلق الانفصال عن شخص مقرّب: قد يعاني البعض من قلق الانفصال عن صديق أو أخ أو أخت أو جد أو جدة أو أي شخص يمكن أن يكون مقرباً منه بشكل خاص.
  6. قلق الانفصال عن شيء: فمثلاً يمكن أن يعاني الشخص من قلق الانفصال عن منزله، حيث يشعر بالخوف والهلع غير المبرر عند ابتعاده عن المنزل أو قد يكون قلق الانفصال موجهاً الى حيوانه أليف مثلاً.
  7. قلق الانفصال العاطفي: يعتبر هذا الشكل أيضاً شائع جداً فقد نجد شاب يعاني قلق من الانفصال عن شريكته العاطفية سواء كانت زوجة أم خطيبة أو حتى حبيبة خوفاً من الفراغ العاطفي الذي سوف يخلفه غيابها بعد الانفصال، والعكس صحيح أيضاً فتعاني بعض الفتيات من نفس المشكلة، يفسر مشاعر مثل الغيرة والتعلق الشديد. [3]

لم يتطور علم النفس إلى درجة القدرة على تفسير جميع الظواهر و الاضطرابات النفسية بما فيها قلق الانفصال، ولكن يوجد بعض العوامل البيئية والنفسية والوراثية التي يمكن أن تزيد من هذه الحالات، ومن هذه العوامل:

  • أسباب وراثية: تعد الأسباب الوراثية الجينية من أسباب بعض حالات قلق الانفصال، وذلك كأن يوجد تاريخ عائلي لمثل هذه الحالات لدى أحد الأبوين أو أفراد الأسرة.
  • أسباب بيئية: تعتبر الأسباب الاجتماعية والبيئية من الأسباب المهمة لحدوث قلق الانفصال وذلك بسبب تأثر الفرد منذ طفولته بالمحيط، فمثلاً عند نشأة طفل في أسرة تبالغ في ردة فعلها وخوفها عند سفر أحد أفرادها أو إصابته بأي أذى ولو كان بسيطاً فقد يؤدي ذلك إلى حدوث حالة دائمة من القلق والتوتر عند الطفل يمكن أن تتطور إلى اضطراب قلق الانفصال والذي قد يستمر مع مراحله العمرية، أيضاً فقدان شخص عزيز يعتبر أيضاً من الأسباب التي تجعل صاحب هذه الفاجعة بخاف ويقلق من تكرار هذه التجربة المؤلمة ويتطور قلقه لحالة قلق الانفصال.
  • أسباب شخصية: من الأسباب الشخصية أي ظرف أو حدث يمكن أن يؤدي إلى حدوث تغيير كبير في حياة الشخص، فيمكن أن يحدث نتيجة أحداث صادمة حصلت في حياة المراهق مثل طلاق الوالدين أو وفاة أشخاص مقربين أو انتقال الطفل إلى منزل آخر.
  • التعلق الشديد: مثل حالات قلق الانفصال العاطفي الذي يعد أكثر انتشاراً من الحالات الأخرى، فمشاعر التعلق والغرام بشخص معين تسبب ضعف في قدرة الشخص على تحمل فكرة الابتعاد عنه، بالإضافة لارتباط ذلك بمشاعر الغيرة والتملك والتهديد بالانفصال والخوف من الخيانة العاطفية، وكل هذه الحالات تسبب ظهور مشكلة قلق الانفصال. [4]

قلق الانفصال اضطراب متفاوت من حيث شدته ودرجته، ولكن في الحالات المرضية يتم تشخيصه من قبل طبيب نفسي أو أخصائي نفسي، وتنقسم هذه الأعراض بين إلى نفسية وجسدية وهي:

الأعراض النفسية لاضطراب قلق الانفصال:

  1. الأفكار السلبية: مثل توهم فقدان الشخص المتعلق به أو إصابته بحادث مؤلم، من الممكن أن يصاحب هذه الفكرة أعراض جسدية تتمثل بالشعور بوخز في أطراف الأصابع وتنميل في الرأس.
  2. التعلق المفرط: أي الرغبة بالبقاء بشكل دائم ومستمر مع شخص معين ويصاحب هذا العارض باضطراب مفرط في المشاعر كالاكتئاب والخوف عند ابتعاد الشخص المتعلق به.
  3. الخوف الشديد من الوحدة: عند إصابة الشخص باضطراب قلق الانفصال عن شخص معين فإنه يشعر بالخوف من البقاء وحيداً في مكان لا يتواجد فيه الشخص المتعلق به.
  4. الغيرة وحب التملك: يكون لدى الشخص المصاب باضطراب قلق انفصال شعور بالغيرة وحب التملك والسيطرة على الشخص المتعلق به، والشعور بحالة عصبية هستيرية في حال اهتمام هذا الشخص بأحد آخر.
  5. نوبات هلع: قد يتعرض المصاب بقلق الانفصال لنوبات هلع وخوف شديد عندما يقوم الشخص المتعلق به بالابتعاد عنه أو تهديده بالانفصال عنه أو اهتمامه بشخص آخر.
  6. الأرق: يمكن أن يعاني المصاب بقلق الانفصال من أرق وعدم القدرة على النوم إذا كان بعيداً عن الشخص المتعلق به أو نتيجة تكرار الكوابيس التي تتعلق بانفصاله عن الشخص المتعلق به.

الأعراض الجسدية لقلق الانفصال

أما الأعراض الجسدية غالباً ما تحدث عند الابتعاد عن الشخص المتعلق به ولو بصورة مؤقته كما في حالة سفر الشريك حتى لو لفترة قصيرة، وهذه الأعراض تشمل:

  1. الشعور بالغثيان
  2. التهاب في الحلق
  3. صداع في الرأس
  4. ارتفاع دقات القلب.
  5. زيادة في التنفس

غالباً ما يظهر قلق الانفصال الى جانب حالات أخرى مرتبطة بالقلق مثل الرهاب الاجتماعي واضطرابات الهلع ورهاب الخلاء أو الخوف من الأماكن المكشوفة.
حتى يمكن القول بالإصابة باضطراب قلق الانفصال فيجب أن تستمر هذه الاعراض لدى الأطفال على الأقل لمدة أربع أسابيع وعند البالغين استمرارها على الأقل لمدة ستة أشهر. [5]

لا يقتصر تأثير قلق الانفصال على مشاعر الشخص الفردية وحالته النفسية فقط، وإنما يمكن أن يمتد تأثيرها على علاقاته الاجتماعية وكذلك العاطفية، ومن هذه التأثيرات نذكر:

  1. التأثير على الحياة المهنية: قلق الانفصال يجعل الشخص دائم التفكير بالشخص المتعلق به مما يجعله يفقد التركيز في عمله، فقد يكون القلق شديد لدرجة تجعل من الصعب على الشخص القيام بمهامه اليومية ما قد يؤدي لخسارة عمله.
  2. التأثير على الحياة الاجتماعية: يوثر اضطراب قلق الانفصال على الحياة الاجتماعية للفرد، فبسببها يرفض الانخراط في المجتمع خوفاً من الابتعاد عن الشخص المتعلق به، ما يجعله في عزلة اجتماعية كحالة الفتاة المصابة بقلق الانفصال التي ترفض الزواج مثلاً كي لا تنفصل وتبتعد عن والدتها.
  3. التأثير على الحياة العاطفية: قد يسبب قلق الانفصال حدوث مشاكل كبيرة مع الشريك المتعلق به، فغالباً ما سيشعر هذا الطرف بالضيق والاختناق من تعلق المصاب وخوفه غير المبرر مما قد يسبب نفور هذا الشريك والرغبة في التخلص من هذه القيود.
  4. التأثير على الحياة الأسرية: قد يسبب قلق الانفصال تأثير سلبي ومشحون على جو الأسرة بسبب خوف الأم المبالغ فيه على أبنائها مما قد يدفعهم إلى التمرد عليها ظناً منهم أنها تريد تقييد حريتهم مثلاً، أو شعور الأم بالضغط والعصبية نتيجة تعلق ابنها المصاب باضطراب قلق الانفصال بها.
  5. حدوث مضاعفات أخرى: ممكن أن يؤدي اضطراب قلق الانفصال في حال عدم علاجه إلى تطوره لحالة صحية عقلية أخرى كاضطراب القلق الاجتماعي أو تقلبات الشخصية أو اضطرابات الاكتئاب أو اضطراب الوسواس القهري. [6]

جميع حالات القلق تقريباً ومن بينهما قلق الانفصال تعد قابلة للعلاج، وتعتبر وسائل علاج اضطرابات القلق متشابهة إلى حد معين لكن يجب التنويه لأن الخطة العلاجية تختلف من شخص لآخر حسب درجة حالته وطبيعته وعمره، حيث تتضمن العلاجات النفسية والأدوية من خلال:

  • العلاج السلوكي المعرفي: هذا النوع من العلاج يساعد الشخص على التعرف على سلوكياته وأفكاره السلبية وتفسيرها، يعتبر العلاج السلوكي المعرفي فعال في علاج مشكلة قلق الانفصال ولكنه بطيء المفعول ويحتاج إلى وقت لتظهر نتائجه، غالباً يتم البدء بالعلاج السلوكي المعرفي أو الإرشاد النفسي بعيداً عن الأدوية لفترة معينة وبحال عدم فاعلية العلاج يمكن للطبيب النفسي أن يصف الأدوية مع استمرار جلسات العلاج السلوكي.
  • العلاج الجماعي: وهو نوع من العلاج النفسي فعال في علاج اضطراب قلق الانفصال، يقوم على معالجة مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يعانون من نفس الاضطرابات النفسي وهذا ما يساعد المريض على إدراك أنه ليس الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة مما يجعله أكثر راحة عند العلاج، بالإضافة إلى الاستفادة من دعم أعضاء المجموعة لبعضهم.
  • العلاج الأسري: من الممكن أيضاً أن يقترح الطبيب النفسي إشراك الآباء في عملية علاج طفلهم من خلال تعريفهم بمشكلة اضطراب قلق الانفصال، بالإضافة إلى الطرق التي يمكن من خلالها التقليل من هذا القلق لدى طفلهم.
  • العلاج بالتعرض: وهي تقنية في العلاج النفسي تستخدم في علاج أنواع اضطرابات القلق ومنها اضطراب قلق الانفصال وتقوم على جعل المريض يتعرض للشيء الذي يخشاه ومواجهته للتأكد بأن مخاوفه لا مبرر لها وأن قلقه مبالغ فيه.
  • أدوية علاج قلق الانفصال: يمكن للأطباء إعطاء أدوية مضادة للقلق بصورة مؤقتة لمساعدة الشخص على تخطي أعراض هذا النوع من القلق، ولكن هذه الأدوية يجب أن تؤخذ تحت إشراف الطبيب وحسب جدول زمني مضبوط فهي ليست أدوية طويلة الأجل لأن أخدها بصورة مستمرة قد يسبب الإدمان عليها وعدم القدرة على تركها. [7]

المصادر و المراجعadd