فوائد أكل الكبدة للحامل وأضرار الكبدة أثناء الحمل

فوائد أكل الكبدة للحامل وأفضل وقت لتناول الكبدة أثناء الحمل، العناصر المفيدة للحامل في الكبدة، أضرار أكل الكبدة للحامل ونصائح أكل وطبخ الكبدة خلال الحمل

فوائد أكل الكبدة للحامل وأضرار الكبدة أثناء الحمل

فوائد أكل الكبدة للحامل وأضرار الكبدة أثناء الحمل

الحامل تحتاج لاتباع نظام غذائي خاص بها، فبعض الأطعمة تعتبر غير صحية للحامل وجنينها، فالعديد من المأكولات قد تؤثر على صحة الجنين خلال الحمل، ما يحتم على السيدة الحامل اتباع نظام غذائي خاص بها من أجل العناية بصحتها وصحة جنينها، فعلى سبيل المثال الكبدة من المأكولات المغذية جداً وهي تحوي على الكثير من المعادن التي تدعم جسم المرأة وجسم جنينها، وعلى الرغم من فوائدها يوجد لها بعض الأضرار، سوف نتعرف في هذا المقال على فوائد الكبدة وأضرارها للحامل والعناصر المغذية في الكبدة.

animate

تحضر أكلة الكبدة من عضو الكبد لدى بعض الحيوانات مثل الثديات بأنواعها أو بعض الأسماك بالإضافة للدواجن، وهي تطهى بطريقة القلي مع الزيت وإضافة بعض البهارات والخضراوات معها، ولها العديد من طرق الطهي الأخرى، وتشتهر بعدة دول عربية وخاصة في مصر.
يوجد الكثير من أنواع الكبدة ففي المجتمع الشرقي تنتشر كبدة الغنم وكبدة الدجاج وكبدة الجمل وكبدة البقر، أما في المجتمعات الغربية فيوجد كبدة الخنزير وكبدة الضأن والعجل والثور والدواجن كافة وكبدة السمك، وكل نوع من هذه الأنواع يحتوي على عناصر مغذية خاصة به.

أكلة الكبدة مصدر غذائي غني بالفيتامينات والمعادن التي تدعم جسم الحامل وتقويه وتقي من فقر الدم، كما أنها تساعد على تقوية عظام الحامل، وقد وجد العديد من الفوائد الصحية المحتملة لتناول الكبد، ومنها ما يلي: [1]

  • الكبدة تمد الجسم بالطاقة: فترة الحمل مرحلة صعبة على السيدة الحامل ويحتاج جسمها للغذاء والطاقة لتحمل ظروف الحمل الصعبة، وهنا تعتبر الكبدة غذاء جيد جداً كونها من الأطعمة التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية، فهي تحتوي على كميات كبيرة من الفولات والحديد وفيتامين (ب) وفيتامين (أ) والنحاس، وإمداد جسمك بالطاقة التي تلزمه مما يقلل من خطر نقص المغذيات لديك ولدى جنينك.
  • انخفاض خطر الإصابة بفقر الدم خلال الحمل: الغذاء الذي تتناوله الحامل يؤثر بشكل مباشر على صحتها وصحة جنينها، وقد تصاب الحامل لأسباب عديدة بمشكلة فقر الدم والتي يمكن تعويضها من خلال تناول الكبدة دون افراط كونها تحتوي على الحديد الذي يعد نقصه السبب الرئيسي لفقر الدم، الذي يؤدي نقصه إلى شعور الحامل بالتعب وضعف العضلات وقلة التركيز والإضرار بصحتك وصحة جنينك، ووجود الحديد وفيتامين B12 في الكبدة يجعلها مفيدة للحفاظ على خلايا الدم الحمراء وتجديدها باستمرار مما يمنع الإصابة بفقر الدم، وقد كان من أوائل العلاجات لفقر الدم الخبيث تناول كبد البقر بانتظام، لذلك حاولي أن تضعي ولو حصة واحدة أسبوعياً في نظامك الغذائي من أجل تخفيف مشاكل فقر الدم والوقاية منه.
  • تحسين صحة العظام للحامل: الكبدة فيها الكثير من الفيتامين) الكالسيوم) K الضروري لصحة عظامك يساعد الكالسيوم على حل مشاكل هشاشة العظام ويساعد على دعم عظامك أثناء الحمل وعظام طفلك بشكل سليم ويساعد أيضاً على دعم نظام الهيكل العظمي وقوته ويقلل خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل هشاشة العظام.
  • تقليل الإصابة ببعض الأمراض: تعد الكبدة من أفضل المصادر الحيوانية للفيتامين (أ) فحصة واحدة من كبدة البقر توفر أكثر من 100٪ من احتياجاتك اليومية من فيتامين (أ) الذي يعالج أمراض مثل إعتام عدسة العين وسرطان الثدي ويقي منها.
  • تناول الكبدة يقي من تشوهات الأجنة: يمكن لتناول الحامل للكبد في الشهور الثلاث الأولى من الحمل دون مبالغة أن يقي من تشوه الأجنة، وذلك لاحتوائه على الكثير من العناصر التي تساعد على نمو الجنين بشكل سليم.

يفضل تناول الكبدة في أشهر الحمل الثلاث الأولى للحصول على أعلى فائدة من عناصرها الغذائية المتنوعة، ومن هذه العناصر ما يلي: [2]

  • فيتامين ب: يعمل فيتامين ب B12 على حماية الأجنة من الإصابة بأمراض القلب، والكثير من المشكلات المختلفة مثل العيوب الخلقية، وتناول المرأة الحمال لفيتامين B12 وحمض الفوليك يعمل على منع إصابة الأجنة بالعيوب الخلقية، ويحافظ على الجهاز العصبي المركزي للمرأة ولجنينها، كما أثبتت الأبحاث أن تناول هذا الفيتامين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يساعد المرأة على إنجاب طفل هادئ وهذا الفيتامين مصدره الأساسي الكبد.
  • فيتامين سي: يعمل فيتامين سي على تعزيز الجهاز المناعي عند الحامل والوقاية من الأمراض، كما يساعد على تجديد الأنسجة مما يحافظ على خلايا الدم لدى الحامل وجنينها ويمنع فقر الدم ويحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وذلك بسبب مضادات الأكسدة التي يحتويها، كما يمنع تشكل الجذور الحرة مما يقلل خطر الإصابة بالأمراض الخبيثة ويمنع تمزق الكيس الأمينوزي المحيط بالجنين.
  • الحديد: يساعد الحديد في نقل الأكسجين من رئتيك إلى باقي أجزاء الجسم وإلى طفلك، كما يحافظ على صحة خلايا الدم الحمراء لديك ولطفلك، ويعمل الحديد أيضاً على تجديد خلايا الدم باستمرار مما يقلل خطر إصابتك أنت وجنينك بفقر الدم وبأمراض القلب والأوعية الدموية ويقي منها كما يقلل من خطر حالات الولادة المبكرة.
  • البوتاسيوم: يساعد الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم كل يوم في الحفاظ على توازن السوائل وضغط الدم الطبيعي لدى الحامل، كما يساعد البوتاسيوم أيضاً في منع حصوات الكلى ويقي من مرض هشاشة العظام، والكبد مصدر مهم للبوتاسيوم لذلك حاولي أن تدخليه في نظامك الغذائي مرة واحدة في الأسبوع من أجل صحتك وصحة طفلك.
  • الفوسفور: الفوسفور يساعد على نمو جنينك لوجود أكثر من85% من فوسفور الجسم في العظام ما يجعله العنصر الرئيسي الذي يحافظ على صحة عظامك أنت وجنينك، والفوسفور من المعادن التي تمنع ترسب الكالسيوم على العظام (هشاشة العظام) فتساعد العظام على امتصاص الكالسيوم مما يبني عظام قوية، فضلاً عن ذلك فالفسفور أيضاً مهم لتقلصات العضلات وتخثر الدم ووظائف الكلى والتوصيل العصبي وإصلاح الأنسجة التالفة وتجديد الخلايا وعلى صحة القلب والأوعية الدموية.
  • حمض الفوليك: يساعد تناول حمض الفوليك في الأشهر الأولى من الحمل على بناء جهاز عصبي صحي وسليم لطفلك، ويسهم أيضاً في تكوين قلب طفلك ودورته الدموية ويمنع إصابة جنينك بالعيوب الخلقية، الكبد يحوي على كمية عالية من حمض الفوليك وخاصة الكبد البقري احرصي على تناوله في الشهور الثلاث الأولى من حملك لكي تحمي جنينك من شبح التشوهات الخلقية.
  • النحاس: يعد النحاس من المعادن النادرة الموجود في بعض الأغذية وهو مهم جداً لتكوين خلايا الدم الحمراء وخاصةً أثناء الحمل وبعد الولادة مباشرةً، فالنحاس يضاعف خلايا الدم لديك ما يساهم في تشكيل قلب جنينك وأوعيته الدموية وجهازه العصبي ما يفسر وجوب تناوله في أشهر حملك الأولى، كما أن للنحاس قدرة عالية على إصلاح أنسجة الجسم التالفة وتفكيك السكريات في الجسم، وتعد الكبدة من المصادر الأساسية للنحاس لذلك حاولي أن تدخليه ضمن نظامك الغذائي.
  • الريبوفلافين (فيتامين B2): يساعد هذا الفيتامين في بناء خلايا الدم الحمراء لديك ولدى طفلك ويقلل الإصابة بمقدمات الارتعاج ويقلل الإصابة بالتشوهات الخلقية الجنينية، لذلك أدخلي هذا العنصر في نظامك الغذائي.
  • النياسين (فيتامين B3): النياسين الموجود في الخضراوات والفواكه واللحوم التي تتناولها الحامل يمنع حدوث عيوب خلقية لدى الجنين ويقلل حالات الإجهاض وينصح الأطباء بتناول هذا الفيتامين في الشهور الثلاث الأولى من الحمل.

مع الفوائد العديدة المذكورة لأكلة الكبدة، ولكن الإكثار منها والإفراط في تناولها قد يؤدي لمشاكل صحية لدى الحامل، ومن هذه المشاكل ما يلي: [4]

  • فرط فيتامين (أ): تحوي الكبدة على فيتامين (أ) الحيواني المهم لجسم الحامل ونمو جنينها بشكل كبير، ولكن الإفراط في تناولها قد يؤدي لحدوث تشوهات خلقية لدى الجنين، لذلك يجب تناوله باعتدال.
  • أكل الكبدة النيئة للحامل: العديد من الأشخاص يعمدون لتناول الكبدة دون طهي، وهذا قد يؤدي للإصابة ببعض الأمراض كالتعرض للديدان الطفيلية مثل الدودة الشريطية العزلاء والمسلحة، وهذا ما يجب على الحامل تجنبه.
  • تسمم الحمل: تحتوي الكبدة على أنواع كثيرة من العناصر الغذائية التي ليس بالضرورة أن تناسب الحامل مثل (الريتينول) والإفراط في تناولها قد يسبب في حالات معينة ما يعرف بتسمم الحمل.

لتكوين فكرة أدق عن العناصر الغذائية في أكلة الكبدة فإن كل حصة ثلاث أونصات من كبد البقر (أربع أونصات غير مطبوخة) تحتوي على: [3]

القيمة الغذائية

الكمية في كل 95 جرام كبدة بقرية مطبوخة

السعرات الحرارية

153 سعرة حرارية

البروتين

23 جرام

الدهون

4 جرام

الكربوهيدرات

4 جرام

الألياف

أقل من 1 جرام

طهو الكبد: من المحظور على السيدة الحامل تناول الكبدة وهي نيئة، فهي تحتوي العديد من أنواع البكتريا التي تشكل تهديدات كثيرة بالنسبة لجسم الحامل الحساس بطبيعته.

  • طرق طهو الكبدة: يمكن تناول الكبدة مشوية وهي تعتبر أفضل طريقة مع الحرص على استوائها بشكل جيد والتأكد من مصدرها، كما يمكن قليها مع الزيت وبعض الخضراوات.
  • تناول الكبدة في الشهور الأولى من الحمل: يمكن الحصول على معظم فوائد الكبدة خلال الشهور الأولى من الحمل وهي الفترة التي يتكون فيها الجنين وتحتاج الأم لتعويض العديد من العناصر الغذائية.
  • عدم الإفراط في تناول الكبدة: الإفراط باي شيء يعتبر أمر غير صحي ولا ينصح به وخاصة بالنسبة للحامل حتى لا تعرض نفسها لبعض الأضرار الصحية.

المصادر و المراجعadd