بما أنّك تعود كل يومٍ من عملك إلى بيتك، وبما أن الأسرة هي ملاذك الأخير في السراء والضراء، لا بد إذاً أن تهتم بتحقيق السعادة العائلية وأن تهتم بالطرق التي تساعد على تعزيز البيئة الأسرية المستقرة.
فإن لم يكن اهتمامك بالسعادة العائلية من أجل رفاهك الشخصي -وهذا حقٌّ مشروع- يجب أن يكون من أجل أبنائك أو شركائك في الحياة.

في هذا الفيديو القصير يقدم لكم موقع حِلّوها أبرز وأهم مفاتيح السعادة العائلية، والقواعد الأساسية لتحقيق السعادة الأسرية وخلق بيئة أسرية مستقرة وآمنة لجميع أفراد العائلة.