لا شك أن الخيانة الزوجية واحدة من أقسى التجارب التي قد تمر بها الأسرة، وغالباً ما تكون لحظات اكتشاف الخيانة الزوجية ولحظات مواجهة الشريك الخائن لحظات حساسة وقاسية، كما يشكل اكتشاف الخيانة من طرف ثالث غير الزوجين ضغطاً كبيراً عليه بين واجبه بإخبار الطرف المخدوع ورغبته بكتمان القصة وعدم التدخل.
في هذا المقال نتعرف وإياكم إلى بعض أغرب قصص اكتشاف الخيانة الزوجية التي يرويها لنا زوار موقع حلوها، ونتعرف أيضاً إلى آراء ونصائح خبراء حلوها ومشاركات القراء، ثم نتوقف مع ما يمكن فعله عند اكتشاف الخيانة الزوجية والظروف والعوامل التي تتحكم بردة فعل الزوج أو الزوجة على اكتشاف الخيانة.


ذات صلة


قصص واقعية عن اكتشاف الخيانة الزوجية

يحافظ موقع حلوها على سرية أصحاب القصص والاستفسارات، ويحرص على إبقاء هوية أصحاب القصص مجهولة دائماً حتى على العاملين في الموقع (راجع سياسة موقع حلوها)، ونحن إذ نورد لكم بعض أغرب قصص اكتشاف الخيانة الزوجية إنما لمساعدة أصحاب هذه القصص أو من يمرون بتجارب مشابهة من جهة، ولتسليط الضوء على هذه القضية من جهة أخرى.

اكتشفت خيانة أخت زوجتي لزوجها بالصدفة!
نبدأ مع قصة غريبة بطلها طرف ثالث غير الزوج والزوجة، فصديق الموقع اكتشف عن طريق الصدفة وخلال سفره لإحدى الدول أن أخت زوجته تخون زوجها، وزوجها من أعز أصدقائه، لكنه أصبح في حيرة من أمره، هل يجب أن يخبر الزوج ويفضح أخت زوجته، أم يجب أن يكتم القصة وكأنه لم يرَ ولم يسمع، أم عليه إخبار زوجته بما فعلت أختها!.
تنوعت الآراء الواردة على هذه القصة بشكل كبير، الكثير من أعضاء مجتمع حلوها نصحوا بإخبار الزوجة لتتفاهم هي مع أختها وتقرر ما يجب فعله، وبعضهم نصحوا بكتمان القصة والستر على الزوجة الخائنة، فيما قالت الخبيرة في موقع حلوها الدكتورة سراء الأنصاري:
" أولاً عليك أن تخبر أحداً تثق به في الأغلب حتى تضمن نفسك على الأقل وإن كانت زوجتك عاقلة وسندك ممكن أن تخبرها بالتدريج وليس بالضرورة كل التفاصيل وتتفق معها على كيفية التصرف فهي أختها وتعرفها أكثر منك وسمعتها من سمعة أختها، ربما تتحدث لها.. تقوم بتوعيتها ومراقبتها، ويصبح الأمر أصعب على الفتاة الاستمرار بالخداع بعد أن عرف طرفان، عليك الحذر بالتعامل لئلا تتهمك هي بشيء... خذوا الأمر بحكمة شديدة وهدوء"
لقراءة التفاصيل المثيرة لهذه القصة وتقديم الرأي والنصيحة عبر هذا الرابط.

أبي يخون أمي وأنا حائرة
قصتنا الثانية أيضاً تتعلق بطرف ثالث لكنه على صلة أكثر هذه المرة، فصديقة الموقع اكتشفت أن والدها يتفق مع امرأة على الذهاب إلى فندق لممارسة الجنس، وكان الأب قد انكشف أمام أسرته في مرة سابقة، لكن الأم أرهقت من قصص زوجها ولم تعد متحمسة لإصلاح حاله، وفي هذا الحال أصبحت صديقتنا في حيرة إن كان يجب علها مواجهة والدها أم لا.
أجابت الخبيرة في موقع حلوها سراء الأنصاري: لا أنصحك بالمواجهة، فعلى الأقل اتركي الحياء منكم يحسب له حساب، من رأيي ألَّا تتدخلي خصوصاً أن والدتك لا تريد أن تتعب مخها به وما يفعله يفعله على نفسه أولاً، وهو أذى له، ولا تخبريها شيئاً، ادعي له الهداية وتحدثي أمامه بالعموميات وهو ليس مراهقاً لتنصحيه فهو يعرف الدين والشرف ولكنه أضعف في المقاومة.. احتووه واهتموا لأمره واشغلوه دوماً بأموركم عله لا يجد وقتاً لهذا العبث، إن أراد الله ستره وإن أراد فضحه اتركي أمره لله.
وافق بعض القراء على رأي الخبيرة في موقع حلوها، فيما عارض آخرون هذا الرأي ووجدوا أنه من الأفضل مواجهة الأب ودفعه للكف عن فعلته؛ ولمعرفة ما فعلته صاحبة الرسالة فيما بعد اقرأ التعليقات على القصة من خلال هذا الرابط.

زوجي عاد لحبيبته بعد الزواج فوراً!
قصتنا الثالثة من القصص المؤثرة؛ فصديقتنا تزوجت بعد فترة خطوبة من شاب كانت تراه مثالاً للصدق والنزاهة، لكنه تغير معها بعد الزواج مباشرة، ونتيجة الشكوك التي دخلت قلبها قامت بتفتيش هاتفه لتكتشف أنه ما زال على علاقة بحبيبته السابقة ويخبر حبيبته أنه تزوج مرغماً، وعند مواجهته بهذه الحقيقة اعتذر وطلب فرصة ثانية، لكن الزوجة المخدوعة فقدت ثقتها به وأصبحت تعيش صراعاً مريراً، لذلك طلبت مشورة مجتمع وخبراء موقع حلوها.
وأجابت الدكتورة سراء الأنصاري الخبيرة في موقع حلوها:
الرجل الكذاب صعب العشرة معه ولا ثقة هناك ولا أمان لأنك ستشكي في كل شيء وحياتك ستكون جحيم، وستفسرين أي شيء وكل شيء، وإن لك يكن هناك أطفال فالأفضل الانفصال لأنك لن تستطيعي الثقة به بعدها.
لقراءة تفاعل القراء مع هذه القضية وتفاصيل القصة الكاملة من خلال النقر على هذا الرابط

اكتشفت زوجتي في السرير مع الحارس الشخصي!
قد تبدو قصة من قصص أفلام هوليود! لكنها حصلت مع أحد زوار موقع حلوها، صاحب القصة رجل أعمال ثري، عاد من سفره دون أن يخبر أحداً ليفاجئ زوجته بعودته من السفر بعد انشغاله عنها لفترة، لكنه تفاجئ بزوجته على السرير مع حارسه الشخصي، وقد فعل كل ما بوسعه للانتقام منهما فأدخلهما السجن وقطع بهما الأسباب، لكن مشكلته أصبحت مع ابنه الذي يسأل عن أمه، كما أن صاحب القصة يخاف أن يكون قد بالغ بردة فعله الانتقامية على اكتشاف خيانة الزوجة مع الحارس الشخصي، وبالغ باستعمال سلطته ونفوذه بالانتقام.
أجابته الخبيرة الدكتورة سراء الأنصاري: اعتقد يجب الآن ألّا تفكر إلا بابنك، لا بها ولا بنفسك حتى ينشأ ولدك سليم معافي نفسياً، عليك التواصل معها والتفاهم معها كطريقة للتفاوض وأنك ستستر عليها وتساعدها وتجعلها ترى ابنها بين الحين والآخر ويري أمه، ويجب ألّا يعرف شيئاً مما حدث وأنكما فقط لم تتفقا، نعم هي أخطأت ولكن الله يسامح ويعفو وأنا لا أقول سامح وانسى ولو هو الأفضل لك؛ لكن أقول انظر من جانب إنساني لا شخصي.
لقراءة القصة كاملة وتفاعل القراء مع هذه القضية وإبداء الرأي والمشورة عبر هذا الرابط.

إيميل غريب جعلني أشك بزوجتي!
صديقنا استعاد بريده الإلكتروني الذي كانت زوجته تستخدمه لفترة، وتفاجأ بمراسلة من شخص لا يعرفه، وبعد استدراجه لمح له أنه على علاقة بامرأة وذكر له بعض الأمور كأول حروف اسمها وآخر رقم من هاتفها، وكانت هذه الأمور تنطبق على زوجته، لكن الشخص الغريب عاد وذكر اسم آخر، وعندما فاتح صاحب القصة زوجته بما حصل أكدت له أن هذه صدفة وكل ما حصل عن طريق الخطأ، وأن الرجل اتصل واعتذر عن سوء التفاهم، فهل يكفي هذا ليبرد قلب الزوج وتهدأ شكوكه؟، خاصة وأن الرجل لم يعد يجيبه وأصبح يتهرب منه.
أجابته الدكتورة سراء الأنصاري: كل ما ذكرت لا يوجد أي دليل فيه فالتواصل على الإيميل يتم لكثير من الأمور الرسمية وغير الرسمية وربما هو أيضاً استدرج والفضول دفعه للإجابة والسؤال، من مجرى الأحداث لا يوجد دليل واضح والأفضل أن تصدق زوجتك وأن تنسى الموضوع وأن تركز على تحسين العلاقة بينكما بدل الشكوك والخوف.
لقراءة ردود الأفعال والآراء على هذه القضية ولتقديم النصيحة لصاحب العلاقة من خلال النقر على هذا الرابط.
 

ذات علاقة


التعامل مع الخيانة الزوجية

إذا أعدنا النظر في قصص اكتشاف الخيانة الزوجية التي ذكرناها سابقاً وغيرها من قصص الخيانة التي نعرفها أو نسمع بها أو التي حدثت قريباً منا؛ سنجد بما لا يدع المجال للشك أن التعامل مع الخيانة الزوجية لا يمكن أن يكون مطلقاً، ولا يمكن أن يتم تقديم وصفة جاهزة للزوج المخدوع أو الزوجة المخدوعة حول كيفية التعامل مع الخيانة الزوجية، حيث تتحكم ظروف عديدة ذاتية وموضوعية بأسلوب الطرف المخدوع في التعامل مع الخيانة.

لكن هناك بعض النصائح التي قد تكون مفيدة لمن يشك بتعرضه للخيانة الزوجية أو حتى لمن اكتشف الخيانة بالدليل القاطع، وأهم هذه النصائح:
1- قطع الشك باليقين:
كما أن هناك الكثير من القصص الغريبة عن اكتشاف الخيانة الزوجية هناك أيضاً قصص أغرب عن سوء الظن والشكوك الكاذبة، لذلك فإن أول ما يجب التفكير به هو عدم الاعتماد على الحدس في موضوع الخيانة، والتفكير جيداً بالاحتمالات الممكنة، وعدم التصرف قبل قطع الشك باليقين.

2- تأكد أنك لم تتعرض لعدوى جنسية قبل كل شيء: ينصح الأطباء والمعالجون الطرف الذي يعتقد أنه يتعرض للخيانة الزوجية بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من عدم انتقال الأمراض الجنسية من الشريك الخائن، وهناك مجموعة من الأمراض الجنسية الشائعة وشديدة الانتشار منها السيلان والزهري والفيروس الحليمي البشري وفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للإيدز وغيرها من الأمراض التي تنتقل نتيجة تعدد الشركاء الجنسيين[1]، إضافة إلى الامتناع عن الجنس مع الشريك دون وقاية قبل التأكد من سلامته.
أصحاب هذا الرأي يعتقدون أن المشاعر الإنسانية من صدمة وحزن وغضب لا يجب أن تعمي عيون المخدوع عن ضرورة الكشف الصحي، لأن المشاعر تتغير وتتفاعل والحزن يزول، أما الأمراض المنقولة جنسياً فهي ذات نتائج كارثية والكشف المبكر عنها يساعد على عدم تطورها وعلاجها بشكل أفضل.

3- اطلب مساعدة شخصية: بطبيعة الحال من يكتشف أنه يتعرض للخيانة الزوجية سيحتاج إلى المشورة والرأي ليعرف كيفية التعامل مع الشريك الخائن بالمقام الأول، ثم ليتمكن من تجاوز هذه المرحلة المظلمة من حياته سواء استمر الزواج أم لم يستمر، ويمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من مجتمع حلوها من خلال هذا الرابط، كما يمكنكم التواصل مع خبراء موقع حلوها بشكل سري عبر خدمة ألو حلوها.

4- لا تهدد بأمور لن تفعلها: يعتقد الخبراء أن التهديد بأمور كبيرة سيكون له أثر سلبي إن كان الشريك المخدوع لن يفي بتهديداته، لذلك من الأفضل عدم اللجوء إلى أسلوب التهديد، والتفكير بشكل عقلاني بدلاً من ذلك بما هو الإجراء الذي يجب أن تتخذه بعد اكتشاف الخيانة، في حالات الخيانة تحديداً قد يكون الطلاق أفضل من التهديد بالطلاق!.

5- فكر جيداً قبل أن تخبر العائلة: الجميع لديهم آراء قد تكون سديدة فيما يتعلق بالخيانة، وقد تجد الكثير من المتحمسين في محيطك من العائلة والأصدقاء للوقوف إلى جانبك في حال تعرضت للخيانة، لكن أحداً لن يستطيع تقييم مشاعرك ورغباتك بالشكل الذي تستطيعه أنت، ولن يستطيع أحد فهم موقف شريكك الخائن كما تفعل أنت، لذلك يجب أن تفكر جيداً قبل أن تخبر أحداً بما حصل.

6- حاول تجاوز الصدمة قبل اتخاذ القرار: عندما نسمع قصة من قصص الخيانة الزوجية نقول لو كنا مكانه أو مكانها لفعلنا كذا أو كذا، لكن التجربة ليست كالمحاكاة، واتخاذ القرارات تحت ثقل الصدمة قد يجعلها قرارات متسرعة وغير حكيمة، لذلك يجب على الشريك المخدوع أن يأخذ بعض الوقت للتفكير بهدوء حول ما يريده حقاً، ومهما كان القرار  يجب أن يكون مقتنعاً به تماماً وفاهماً لنتائجه.

7- لا تفكر بالانتقام: ما يجب أن يفكر به الذين يتعرضون للخيانة هو كيفية الخروج من البقعة المظلمة بأقل الخسائر، وفي بعض الحالات تلجأ الزوجات أو يلجأ الأزواج إلى الخيانة المضادة كانتقام على الخيانة الزوجية، ويكون الانتقام كارثياً في هذه الحالة[2].

8- لا تلم نفسك: عندما يخون رجل زوجته يسوق مجموعة كبيرة من المبررات التي تجعله ضحية، وكذلك قد تفعل الزوجة الخائنة، لكن على الطرف الذي تعرض للخيانة ألا يلوم نفسه، فالخيانة فعل دنيء لا علاقة للطرف المخدوع به مهما كان سيء الطباع وصعب المراس، ومهما كانت الحياة الزوجية تعيسة لا يمكن للخيانة إلا أن تكون فعلاً دنيئاً يجب أن يتحمل الخائن وحده مسؤوليته.

قدمنا لكم مجموعة من القصص الواقعية عن الخيانة الزوجية، وبعض أهم النصائح لكيفية التعامل مع هذه القضية، كما يمكنكم قراءة المزيد من القصص المتعلقة بالخيانة الزوجية من خلال النقر على هذا الرابط.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال دكتور Robert Weiss "التعامل مع الخيانة الزوجية: 6 أمور يجب أن تفعلها ولا تفعلها عند اكتشاف الخيانة" منشور في psychologytoday.com، تمت مراجعته في 13/9/2019.
[2] مقال Sheri Stritof "ثماني نصائح للتعامل مع الشريك غير المخلص" منشور في verywellmind.com، تمت مراجعته في 13/9/2019.
- قسم الأسئلة والأجوبة في موقع حلوها