علاج آلام الظهر عند الحامل في الشهور الأولى للحمل

هل ألم الظهر من علامات الحمل المبكرة؟ متى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟ أسباب ألم الظهر في بداية الحمل وجنس الجنين وعلاج آلام الظهر للحامل في الشهور الأولى

يعتبر ألم الظهر في بداية الحمل ومنتصفه ونهايته أحد أكبر الشكاوى التي نسمعها من النساء الحوامل، فقد تبدأ آلام الظهر عند الحامل في الأسابيع الأولى وتمتد حتى نهاية الشهر التاسع! "حامل بالشهر الأول وظهري يوجعني"، "حامل بالشهر الثاني وظهري يؤلمني"، "حامل بالشهر الثالث وظهري ذبحني".... إلخ. ما يقارب النصف إلى الثلاثة أرباع من مجموع النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر في مرحلة من مراحل الحمل. [1]
عندما تكون أوجاع الظهر في آخر الحمل، فهي مفهومة وأسبابها واضحة، ولكن ماذا عن أسباب آلام الظهر عند الحامل في الشهور الأولى من الحمل؟! هل ألم الظهر من علامات الحمل المبكرة؟ وهل ألم أسفل الظهر طبيعي في بداية الحمل؟ هل يوجد علاقة بين ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين؟ 
في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن أسباب ألم أسفل الظهر للحامل في الشهر الأول والثاني والثالث، وعما إذا كان ألم أسفل الظهر من علامات الحمل بولد أم لا، وعن متى يكون ألم الظهر خطراً للحامل، وعن علاج آلام الظهر للحامل في الشهور الأولى، والمزيد!

آلام الظهر عند الحامل في الأسابيع الأولى
كيف تكون أوجاع الظهر في بداية الحمل؟ عادةً ما تأخذ آلام الظهر أثناء الحمل شكل الأوجاع والتصلب والألم في الحوض الخلفي أو الجزء العلوي أو السفلي من الظهر والوركين، والتي يمكن أن تمتد أحياناً إلى الساقين والأرداف.
يمكن أن تبدأ آلام الظهر في وقت مبكر من الحمل. تعاني بعض النساء من ذلك في الثلث الأول من الحمل، ولكن بالنسبة للعديد من النساء تبدأ أوجاع الظهر في حوالي الأسبوع 18، في وقت مبكر من الثلث الثاني. يمكن أن يستمر الألم أو يتفاقم أحياناً مع تقدم الثلث الثاني من الحمل وخاصة في الثلث الثالث من الحمل، حتى الولادة، وممكن أن تحل محله أوجاع الظهر الخاصة في ما بعد الولادة! [2]
كما أن النساء اللواتي يعانين من آلام الظهر المسبقة قبل الحمل هن أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر أثناء الحمل. [3]

هل ألم أسفل الظهر طبيعي في بداية الحمل؟
تتساءل بعض النساء الحوامل على موقع حلوها حول أسباب آلام الظهر عند الحامل في الأشهر الأولى من الحمل؛ "هل ألم أسفل الظهر للحامل في الشهر الأول من الحمل من أعراض الحمل الطبيعية؟"، "ما سبب ألم الظهر للحامل في الشهر الثالث؟"، "ألم الظهر في الشهر الثاني هل هو طبيعي؟".... إلخ. 

إذاً، ما أسباب ألم الظهر في بداية الحمل؟ [1]

  • زيادة الهرمونات: أثناء الحمل، يفرز جسمك هرمونات تساعد الأربطة والمفاصل في حوضك على الارتخاء والليونة، لتصبح أكثر قدرة على التمدد عند ولادة الطفل في وقت لاحق من الحمل. لكن هذه الهرمونات لا تعمل فقط في حوضك، بل تتحرك في جميع أنحاء جسمك، مما يؤثر على جميع مفاصلك. في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يمكن أن يؤثر هذا التخفيف والتليين بشكل مباشر على ظهرك. ستشعرين بهذا التغير غالباً على شكل أوجاع وآلام.
  • التوتر: يمكن أن يساهم التوتر في حدوث آلام الظهر، سواء كنت حاملاً أم لا. يزيد التوتر من آلام العضلات وشدها، خاصة في مناطق الضعف. إذا كانت الهرمونات تؤثر على المفاصل والأربطة لديك، فإن إضافة القليل من القلق بشأن العمل أو الأسرة أو الحمل أو أي شيء على الإطلاق إلى هذه المعادلة ممكن أن يلحق الأذى بظهرك بشكل أكبر.
  • الإرهاق والإجهاد: قد يكون سبب ألم الظهر في بداية الحمل لا علاقة له بالحمل بقدر ما له علاقة بالإجهاد والتعب والإرهاق بسبب المهام اليومية اللامنتهية؛ من أشغال المنزل، إلى مواعيد تسليم العمل الذي يتطلب الجلوس لفترات طويلة على كرسي المكتب، إلى التسوق والزيارات الاجتماعية وتدريس الأولاد والاعتناء بهم. مما يجهد جسمك ويسبب لك الإرهاق وآلام الظهر في بداية حملك.

أما عن أسباب آلام الظهر عند الحامل في الأشهر الأخيرة، فأهمها زيادة وزن الحامل، وتغير حجم الرحم ووزنه، وتحول مركز ثقل الحامل إلى الأمام بسبب زيادة حجم البطن.

هل ألم أسفل الظهر من علامات الحمل قبل الدورة؟
عندي ألم شديد أسفل الظهر هل هو حمل؟ هل ألم وسط الظهر من أعراض الحمل؟ هل ألم أسفل الظهر من علامات الحمل قبل الدورة؟  
من أكثر أعراض الحمل المبكرة إزعاجاً آلام الظهر. لسوء الحظ، قد يظهر ألم الظهر قبل تأخر الدورة الشهرية الأولى، ويمتد طوال فترة الحمل. وعند نساء أخريات، قد تبدأ آلام الظهر في الشهر الثاني أو الثالث من الحمل، أو حتى في الشهر التاسع!
تعتبر آلام الظهر عند المرأة أيضاً إحدى الأعراض الشائعة لاقتراب الدورة الشهرية، مما يمكن أن يؤدي إلى الالتباس حول ما إذا تم التلقيح والتخصيب أو أن تدفق الدورة الشهرية على وشك البدء. التوتر والإجهاد أيضاً يمكن أن يؤديا إلى آلام في الظهر، مما يزيد من الارتباك حول ما إذا كان ألم الظهر علامة مبكرة للحمل أم إشارة إلى شيء آخر. [4]

هل ألم أسفل الظهر من علامات الحمل بولد؟
هل يوجد علاقة بين ألم أسفل الظهر للحامل وجنس الجنين؟ الإجابة العلمية هي لا، فهذه مجرد خرافات!
أما الإجابة التقليدية التي توارثتها النساء منذ أزمان فتقول أن ألم الظهر في بداية الحمل من علامات الحمل بولد، أما المغص وتقلصات البطن فمن علامات الحمل ببنت! ولكن لا يوجد أي إثباتات علمية على ذلك ويفضل انتظار السونار للتنبؤ بجنس المولود. [5]

ما علاج ألم الظهر للحامل في الشهر الثالث والثاني والأول؟
"حامل بالشهر الثالث وظهري ذبحني"، "حامل بالشهر الثاني وظهري يؤلمني… ماذا أفعل؟".
بغض النظر عن مرحلة الحمل التي تمرين بها عزيزتي، هناك طرق لعلاج آلام الظهر عند الحامل أو التعامل معها. ربما لن تتمكني من منع أو إيقاف آلام الظهر تماماً، ولكن على الأقل يمكنك تخفيف الألم ومحاولة إدارته.

اتبعي النصائح التالية للتخفيف من آلام الظهر طوال فترة الحمل: [1][2]

  1. حافظي على وضعية جيدة عند الجلوس أو الوقوف، قفي بشكل مستقيم، مع رفع صدرك، وإرجاع كتفيك للخلف براحة.
  2. تجنبي الوقوف لفترات طويلة من الزمن، إذا كنت تقفين على قدميك كثيراً، حاولي إراحة قدم واحدة على سطح مرتفع قليلاً.
  3. عند الجلوس، حاولي رفع قدميك وتأكدي من أن مقعدك يوفر دعماً جيداً للظهر. استخدمي وسادة أسفل الظهر للحصول على دعم إضافي لأسفل ظهرك.
  4. تجنبي الجلوس لفترات طويلة دون حركة، حاولي الوقوف والمشي قليلاً مرة كل ساعة على الأقل.
  5. جربي النوم على جانبك، وليس على ظهرك، مع وضع الوسائد أسفل بطنك وبين ركبتيك للحصول على دعم جيد ونوم مريح.
  6. احصلي على مرتبة ثابتة ومريحة. إذا لم يكن لديك، ضعي لوحاً تحتها طوال فترة الحمل. يمكن أن تساعدك وسادة الجسم (بطول 5 أقدام على الأقل) في العثور على أوضاع نوم تقلل التوتر.
  7. إذا كنت بحاجة إلى رفع شيء ما عن الأرض، ارفعيه بوضعية القرفصاء بدلاً من الانحناء عند الخصر.
  8. تجنبي رفع الأشياء الثقيلة.
  9. ارتدي أحذية مريحة توفر الدعم.
  10. لا تحاولي الوصول إلى الأشياء الموجودة على الرفوف العلوية، استخدمي سلماً منخفضاً وثابتاً للوصول إلى الأشياء في الأماكن المرتفعة، وتجنبي وضع أي ضغط إضافي على ظهرك.
  11. مارسي التمارين الرياضية الآمنة للحمل، والمصممة لتقوية ودعم البطن والظهر.
  12. تجنبي زيادة الوزن السريعة والكبيرة.
  13. مع نمو بطنك، ضعي في اعتبارك ارتداء حزام داعم للمساعدة في تخفيف بعض الضغط عن ظهرك.
  14. حاولي الحصول على قسط وافر من الراحة.
  15. إذا بدا لك أن آلام ظهرك مرتبطة بمستويات التوتر لديك، فإن حلولاً مثل التأمل، ويوجا الحمل، والراحة الإضافية يمكن أن تكون طرقاً مفيدة للتحكم في مستويات التوتر لديك.
  16. فكري بأفكار سعيدة، وأبعدي عن ذهنك الأفكار المقلقة والسلبية. كوني إيجابية قدر الإمكان.
  17. يمكنك استخدام كمادات الثلج لتوفير الراحة لآلام الظهر، كما يمكن أن يكون التدليك قبل الولادة مريحاً ومهدئاً بشكل رائع.
  18. هدئي العضلات المتألمة عن طريق وضع الكمادات الباردة لمدة 15 دقيقة، ثم الكمادات الدافئة لنفس المدة، وهكذا حتى تشعري بالراحة.
  19. إذا كان ألم الظهر شديداً أثناء الحمل، تحدثي إلى طبيبك بشأن الفحوصات والعلاجات المناسبة. 
  20. لا تتناولي أية أدوية دون موافقة طبيبك أولاً، ولا تمارسي أية تمارين رياضية دون التأكد من أنها مناسبة للحمل.

هل ألم الظهر من أعراض الإجهاض في الشهر الثاني؟ 
متى يكون ألم أسفل الظهر خطراً على الحامل؟ يجب على المرأة الحامل التي تعاني من آلام الظهر مراجعة طبيبها الخاص على الفور في حال رافقت آلام الظهر بعض أو كل الأعراض التالية: [6]

  1. ألم شديد في الظهر
  2. استمرار الألم لأكثر من أسبوعين.
  3. تشنجات تحدث على فترات منتظمة وتزداد شدتها تدريجياً.
  4. صعوبة أو ألم عند التبول.
  5. إحساس بالوخز في الأطراف.
  6. نزيف مهبلي.
  7. إفرازات مهبلية غير منتظمة.
  8. حمى.

قد تصاب المرأة بعرق النسا خلال الحمل نتيجة إصابة أو تهيج في العصب الوركي. يحدث عرق النسا أثناء الحمل عندما يضغط الجنين المتنامي على العصب الوركي. أحد أعراض عرق النسا هو ألم أسفل الظهر يمتد عبر الأرداف وأسفل الساق.
يجب على النساء اللواتي يعانين من آلام الظهر الشديدة التي تستمر لأكثر من أسبوعين مناقشة خيارات العلاج مع الطبيب.
ختاماً عزيزتي الحامل، قدمنا لك في هذا المقال كل ما يلزمك معرفته حول أسباب وعلاج آلام الظهر عند الحامل في بداية الحمل وعلاقتها بجنس الجنين وبعلامات الحمل المبكرة. في حال كان لديك أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd