مشاكل الجلد خلال الحمل وتأثير الحمل على البشرة

أسباب وعلاج المشاكل الجلدية عند الحامل وتأثير الحمل على الجلد والبشرة، تصبغات وتمدد الجلد للحامل، الزوائد الجلدية عند الحامل والوقاية من كدمات الحمل

مشاكل الجلد خلال الحمل وتأثير الحمل على البشرة

مشاكل الجلد خلال الحمل وتأثير الحمل على البشرة

تعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات الصعبة التي يمكن أن تمر بها أي سيدة، حيث يطرأ على المرأة أثناء الحمل العديد من التغيرات سواء كانت نفسية أو جسدية نتيجة التغيرات الهرمونية، منها ما يكون مؤقتاً يقتصر على فترة الحمل ومنها ما يترك أثراً غير مرغوب فيه بعد الولادة، وفي هذه المقالة سنتحدث عن أهم التغيرات الجلدية التي تحدث أثناء الحمل وكيفية علاجها.

animate

بعض المشاكل الجلدية خلال الحمل تنتج عن تغير كيمياء الجسم وعمل الهرمونات، وبعضها ينتج بشكل مباشر عن تغير وزن الحامل وزيادة حجم البطن والصدر بشكل خاص، وأبرز مشاكل الجلد خلال الحمل:

  1. علامات تمدد الجلد عند الحامل: تنتج علامات التمدد عن الحامل عن زيادة الوزن وزيادة حجم البطن بشكل أساسي، ومن خلال بعض الإجراءات البسيطة خلال فترة الحمل يمكن التقليل من علامات التمدد.
  2. كلف الحمل: تصبغات الجلد أثناء الحمل أو ما يعرف بكلف الحمل، حيث تظهر بقع بألوان مختلفة عن لون الجلد الأصلي على شكل نمش وكلف.
  3. ثآليل الحمل: الزوائد الجلدية أثناء الحمل أو ثآليل الحمل، وقد يكون ظهور الزوائد الجلدية عرضاً طبيعياً، أو نشاطاً فيروسياً بسبب ضعف مناعة الحامل مثل ظهور الثآليل التناسلية خلال الحمل.
  4. تهيج الجلد أثناء الحمل: أو الطفح الجلدي، وغالباً ما يرتبط ذلك بنوع بشرة المرأة الحامل، حيث تزداد فرص التعرض لحساسية وتهيج الجلد وتجدد ظهور حب الشباب حسب نوع الجلد والبشرة.
  5. الشعيرات الدموية خلال الحمل: ويتمثل ذلك بظهور الشعرات الدموية بشكل واضح تحت الجلد بسبب الضغط المتزايد على الأوعية والشعيرات الدموية خلال الحمل.
  6. كدمات الحمل: ظهور بقع زرقاء أو خضراء تشبه إلى حد بعيد الكدمة الناتجة على الصدمة، وعادةً ما تزول هذه الكدمات من تلقاء نفسها بعد الولادة واستعادة الجسم آلية عمله الطبيعية.

بعد أن عددنا المشاكل الجلدية الشائعة خلال الحمل سنقوم بشرح الأسباب والوقاية والعلاج لكل من هذه المشاكل التي قد تواجه الحامل.

  • أسباب التصبغات الجلدية للحامل
    خلال فترة الحمل يرتفع هرمون الاستروجين مما يؤدي إلى زيادة إفراز هرمون الميلانين المسؤول عن منح الجلد والشعر والعين لونهم وهذا يؤدي بدوره إلى ظهور تصبغات في الجلد والتي غالباً ما تكون خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • أعراض تصبغات الجلد خلال الحمل
    تقتصر أعراض تصبغات الجلد خلال فترة الولادة على ظهور بقع داكنة أو اسمرار على البشرة تنتشر في الوجه والأنف والخدين والجبهة والرقبة والمنطقة الحميمية والإبط والفخذين والثدي أو ظهور خط داكن يمتد من السرة حتى منطقة العانة.
  • الوقاية من كلف الحمل
    يمكن الوقاية من التصبغات الجلدية خلال الحمل عن طريق تطبيق واقي شمسي على البشرة والحد من التعرض لأشعة الشمس وترطيب الجسم مرتين في اليوم على الأقل.
  • هل تحتاجين إلى طبيب
    لا تعتبر التصبغات الجلدية خلال فترة الحمل من الأعراض الخطيرة ولا تحتاج إلى زيارة الطبيب فهي حالة طبيعية تزول تلقائياً وبشكل تدريجي بعد الولادة ولكن في حال عدم زوالها أو زيادة انتشارها يفضل مراجعة طبيب جلدية مختص لعلاج هذه المشكلة.

الزوائد الجلدية أو ما يسمى الثآليل هي قطعة من الجلد غالباً ما تكون بلون البشرة أو أغمق وتلتصق بالجلد وتكون على شكل كتلة بارزة صغيرة بحجم حبة الأرز تقريباً، وسنقوم بذكر العوامل المسببة لها وطرق علاجها: [2]

  • أسباب الزوائد الجلدية خلال الحمل
    تتشكل الزوائد الجلدية خلال الحمل نتيجة النمو المفرط لطبقات الجلد الخارجية الناتجة عن التغيرات الهرمونية خلال هذه الفترة، كما أن زيادة الوزن أثناء الحمل يعتبر سبب رئيسي لظهور هذه الزوائد الجلدية.
  • علاج الزوائد الجلدية
    غالباً ما تختفي هذه الزوائد من تلقاء نفسها بعد الولادة حيث تتقلص بشكل تدريجي إلى أن تختفي تماماً، ولسوء الحظ لا يمكن الوقاية أو الحد من ظهور مثل هذه الزوائد.
  • هل تحتاج الزوائد الجلدية إلى طبيب
    لا تعتبر الزوائد الجلدية مشكلة تحتاج إلى طبيب حيث أنها تختفي بصورة تلقائية ولكن في حال عدم زوالها أو في حال تهيجها يمكن اللجوء إلى الطبيب لإزالتها بسهوله.

تصاب العديد من النساء خلال الحمل بطفح جلدي بسبب التغيرات الفيزيولوجية التي تمر بها أجسادهن، وسنذكر أهم أسبابها وأنواعها وأعراضها وطرق علاجها: [3]

  • أسباب الطفح الجلدي أثناء الحمل
    ينتج الطفح الجلدي خلال فترة الحمل عن عدة أسباب منها ضعف الجهاز المناعي أو نتيجة التغيرات الفسيولوجية ومنها زيادة هرموني الأستروجين والبروجيستيرون أو يمكن أن يرجع هذا الطفح إلى أسباب وراثية.
  • أنواع الطفح الجلدي أثناء الحمل
    هناك عدة أنواع للطفح الجلدي منها الطفح الحراري، الحكة الجلدية، ازدياد حب الشباب، التهاب الجلد التحسسي، الحساسية الشمسية، ركود صفراوي، الحمل الفقاعي.
  • أعراض الطفح الجلدي أثناء الحمل
    تشمل أعراض الطفح الجلدي ظهور بقع حمراء على الجلد أو نتوئات أو قشور تسبب حكة وغالباً ما تكون على الذراعين أو البطن أو الساقين مع انتشار للحبوب في أنحاء الجسم وارتفاع في درجة الحرارة.
  • علاج الطفح الجلدي أثناء الحمل
    يمنع على الحامل تناول الأدوية المعالجة للحساسية بدون وصفة طبية لذلك يمكن للحامل اتباع بعض النصائح التي تساعد في تخفيف الأعراض وخاصة الحكة مثل تجنب التعرض لأشعة الشمس والإكثار من شرب المياه وتطبيق الكريمات المرطبة.
  • متى يجب اللجوء إلى طبيب
    عند انتشار الحساسية بشكل كبير والشعور بحكة مفرطة يمكن استشارة طبيب جلدية الذي قد يصف نوع من مضادات الهيستامين مثل اللوراتيدين والذي يعتبر آمن خلال الحمل.

تعاني معظم النساء من مشكلة ظهور الشعيرات الدموية خلال فترة الحمل وللتعرف على هذه المشكلة وأسبابها يمكن ذكر: [4]

  • أسباب الشعيرات الدموية خلال الحمل
    خلال فترة الحمل يزداد حجم الدم عند الحامل مما يؤدي إلى الضغط على الأوعية الدموية فيتسبب ذلك في تفجر الشعيرات الدموية والأوردة ويحدث ذلك غالباً في منطقة الساقين وفي حالات نادرة يحدث ذلك في منطقة الوجه.
  • أعراض الشعيرات الدموية
    إن الشعيرات الدموية عبارة عن أوردة رفيعة تشبه الخيوط المنتفخة تظهر بلون أحمر أو أزرق من خلال الجلد عادة لا يصاحبها أي أعراض أو ألم.
  • علاج الشعيرات الدموية
    لا يمكن منع ظهور هذه الشعيرات الدموية خلال فترة الحمل ولكن هناك بعض النصائح التي تساعد في التقليل من انتشارها مثل تناول الأطعمة التي تحتوي فيتامين C والممتلئة بالألياف والاستلقاء مع رفع القدمين قليلاً كذلك عدم الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • متى تحتاجين إلى زيارة الطبيب
    لا تعتبر مشكلة الشعيرات الدموية خلال فترة الحمل من الأمور الخطيرة التي تحتاج إلى علاج من الطبيب فهي حالة مؤقتة تزول بانتهاء الحمل بشكل تدريجي ولكن في حال استمرت المشكلة لفترة أطول بعد الولادة أو في حال سببت هذه الشعيرات ألم أو تورم أو تقرحات أو طفح جلدي فيجب استشارة الطبيب مباشرة.

غالباً ما تظهر الكدمات في الجسم نتيجة الاصطدام بشي ما أو قد يكون عرض لأحد الأمراض ولكن ظهور الكدمات خلال فترة الحمل هو أمر شائع وطبيعي. [5]

  • أسباب كدمات الحمل
    خلال فترة الحمل يزداد انتاج البلازما في الجسم حيث تعمل هذه البلازما على إذابة عدد من الصفيحات الدموية وبالتالي يقل عدد هذه الصفيحات عن العدد الطبيعي مشكّلة كدمات في الجسم.
  • أعراض كدمات الحمل
    الكدمات هي عبارة عن بقع زرقاء تظهر على سطح الجلد نتيجة تفجر عدد من الاوعية الدموية تحت الجلد مما يسبب تسرب الدم إلى المنطقة المحيطة للأوعية فتظهر على شكل بقع زرقاء.
  • علاج كدمات الحمل
    تعتبر كدمات الحمل من المشكلات الطبيعية التي يمكن أن تواجه المرأة الحامل وهي تزول من تلقاء نفسها ولا داعي للقلق إذا بقيت ضمن الحدود الطبيعية.
  • متى يجب اللجوء إلى الطبيب
    في حال ظهور الكدمات خلال فترة الحمل يجب مراجعة الطبيب حتى يقوم بفحص الصفائح الدموية ومراقبتها خلال فترة الحمل ففي حال انخفاض الصفيحات بشكل كبير قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية أو يقوم بنقل الدم.

تعتبر علامات تمدد الجلد من المشاكل التي تظهر خلال الحمل وتستمر إلى ما بعد الولادة وعادة ما تظل لفترة طويلة مسببة الإزعاج لكثير من النساء فما هي أسبابها وهل يمكن علاجها؟ [6]

  • أسباب تمدد الجلد عند الحمل
    يتمدد الجلد خلال فترة الحمل في بعض مناطق الحسم بسبب زيادة حجم هذه المناطق ونمو الجسم بشكل سريع ولا تستطيع البشرة مواكبته مما يؤدي إلى تمزق الألياف المتواجدة أسفل طبقة الجلد مباشرة.
  • أعراض تمدد الجلد
    علامات تمدد الجلد هي عبارة عن تشققات تظهر على الجلد وتأخذ اللون الوردي وبعد الولادة تتحول إلى اللون الأبيض تدريجياً، عادة ما تكون بشكل خطوط على منطقة البطن والثديين.
  • متى تبدأ تشققات البطن عند الحامل
    غالباً ما تبدأ تشققات البطن في الظهور بين الشهر الثالث إلى الشهر الخامس تقريباً وتبدأ في الوضوح بشكل أكبر بعد الشهر الخامس.
  • الوقاية من تشققات الجلد عند الحامل
    في الحقيقة لا يمكن منع علامات التمدد من الظهور بشكل كامل ولكن يمكن التقليل منها قدر المستطاع وذلك من خلال التحكم بزيادة الوزن بشكل بطيء وثابت عن طريق اللجوء إلى أخصائي تغذية الذي يساعد على إعداد نظام غذائي صحي ومتكامل وبنفس الوقت لا يزيد من الوزن بشكل عشوائي، بالإضافة إلى القيام ببعض التمارين الرياضية اليومية البسيطة.
  • علاج علامات تشقق وتمدد الجلد بعد الولادة
    يمكن اللجوء إلى بعض الطرق المنزلية للتقليل من علامات تمدد وتشقق البشرة وذلك باستعمال الزيوت الطبيعية في تدليك المناطق المتشققة مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو بشراء كريم طبي خاص لعلاج علامات التمدد والتشققات.

المصادر و المراجعadd