يعتبر حساب الحمل من أكثر الهواجس التي تؤرق الحامل، خاصة إن كان هذا حملها الأول، فهي تسمع طرق مختلفة وربما تعاني من تشوش ذاكرتها بسبب المحاولات الكثيرة وإعادة حساب الحمل بالأيام والشهور أو تحويل شهور الحمل إلى أسابيع وغيرها من التعقيدات المتعلقة بحساب عمر الحمل.
في هذه المادة؛ نقدم لكم الطريقة الصحيحة لحساب الحمل، وطرق تحويل شهور الحمل إلى الأسابيع أو تحويل الحمل بالأسبوع إلى شهر، إضافة إلى أهمية حساب الحمل لصحة المرأة الحامل وجنينها.
 


الأسئلة ذات علاقة


كيف يتم حساب الحمل بدقة؟

تقوم المبايض لدى الأنثى بإفراز البويضة بين اليوم 10 واليوم 17 تقريباً من بداية الدورة الشهرية حسب انتظام الدورة، وبطبيعة الحال يحدث الحمل خلال أسبوعين من بداية الدورة الشهرية، قد يحدث الحمل في بداية هذه الفترة أو في نهايتها أو في منتصفها تبعاً للعديد من العوامل، أهمها عدد أيام الدورة الشهرية الذي يختلف من سيدة إلى أخرى، وانتظام الدورة الشهرية وعدد الأيام التي تفصل بين الدورتين.
ومن الصعب أن يتم تحديد وقت الحمل بالساعة والدقيقة، ذلك أن الأسبوع الأول من الحمل يمر دون أن تشعري بأي تغيرات، بل أن بعض السيدات يتخطين الأسبوع الخامس دون الشعور بأي تغيرات تذكر، وفي هذه الحالة سيوضح جهاز السونار عمر الجنين.
بناء على ذلك يتم حساب عمر الحمل اعتماداً على تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية، والأغلب أن يوم التبويض إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة كل 28 يوم سيكون في اليوم 14 أو 15من تاريخ الدورة، بناء على ذلك يتم حساب عمر الحمل ابتداء من اليوم 14 من تاريخ آخر دورة، أو جربي ببساطة استخدام حاسبة الحمل والولادة في موقع حلوها.

مثال على حساب الحمل
إذا كان تاريخ آخر دورة شهرية في اليوم الأول من الشهر الجاري، ففي أي يوم يبدأ حساب عمر الحمل؟ التاريخ المتوقع لحدوث الإخصاب بين اليوم العاشر واليوم السابع عشر تقريباً، وعلى ذلك يعتبر يوم 14 من الشهر الجاري هو اليوم الأول من عمر الحمل.
 


كيف يتم حساب أسابيع الحمل؟

قبل وقت قريب كان حساب الحمل يعتمد على الأشهر فقط، ثم لجأ الأطباء إلى حساب الحمل بالأسابيع لعدة أسباب أبرزها دقة حساب الأسابيع مقارنة بحساب الشهور، إضافة إلى تطور قدرة الطب على متابعة تطور الجنين في فترات زمنية أقصر وأكثر تقارباً، كما أن وجود أشهر تتكون من 30 يوماً وأخرى من 31 واحتمال مرور شهر فبراير 28 يوماً أو 29 يوماً كل ذلك يجعل حساب الأسابيع أكثر دقة وغير مقيداً بعدد أيام الشهور.
بعض الأمهات يجدن صعوبة في التعامل مع حساب الحمل بالأسابيع، لكن الأمر غاية في البساطة.
سيدتي؛ الحمل يتكون من 280 يوماً أساسياً، ويمكن أن يستمر الحمل 14 يوماً إضافياً، أي أن الحمل بلغة الأسابيع يتكون من أربعين أسبوعاً يمكن أن يستمر أسبوعين إضافيين.

ولتتمكني من حساب حملك بالأسابيع لا بد من وضع النقاط التالية بعين الاعتبار:
- الشهر ليس أربعة أسابيع، أي أن مرور أربعة أسابيع على الحمل لا يعني أنكِ أنهيت الشهر الأول، فالشهر يتكون من أربعة أسابيع ويومين.
- الشهور الثلاثة الأولى من الحمل أو الثلث الأول من الحمل يمتد على مدى 13 أسبوعاً، يكون الأسبوع الخامس موعد دخولك الشهر الثاني، والأسبوع التاسع موعد دخولك الشهر الثالث.
- الثلث الثاني من الحمل (الشهر الرابع والخامس والسادس) يمتد بين الأسبوع 14 والأسبوع 27، أي أن موعد دخول الشهر الرابع من الحمل هو الأسبوع 14، وموعد دخول الشهر الخامس من الحمل هو الأسبوع 18، وموعد دخول الشهر السادس من الحمل هو الأسبوع 22.
- الثلث الأخير من الحمل بين الأسبوع 27 والأسبوع 40، أي أن موعد دخول الشهر السابع من الحمل هو الأسبوع 27، وموعد دخول الشهر الثامن هو الأسبوع 31، وموعد دخول الشهر التاسع أو شهر الولادة هو الأسبوع 36.
- اعتباراً من الأسبوع 36 في الحمل الطبيعي يجب أن تباشري التحضير لاستقبال مولودك الجديد في أي لحظة، فبعض الأمهات يلدن في أول أسبوع من الشهر التاسع، وبعضهن يتممن الشهر التاسع حتى آخره وبعضهن يحتجن إلى أيام إضافية فوق أيام الحمل المعتادة.
- حساب عمر الحمل بواسطة الإيكو أو السونار يعتمد على حجم الجنين ونموه وتطوره، وغالباً ما يكون مطابقاً لحاسبات الأم أو مقارباً لها.
- لا تنسي استخدام حاسبة الحمل الدقيقة من موقع حلوها من خلال النقر على الرابط (حاسبة الحمل والولادة).
 

أهمية حساب الحمل

بطبيعة الحال تهتم كل الأمهات بمعرفة كم من الأيام تبقى على استقبال مولودهن، ولكن بعيداً عن العواطف التي تجعل الأم مترقبة ومهتمة بمتابعة أيام الحمل هناك ضرورة ملحَّة لحساب أسابيع الحمل.
وذلك أن على الأم أن تتابع نمو جنينها والتطورات التي ستطرأ عليها وعليه أسبوعاً بعد أسبوع، وعلى كل أم أن تتعرف على كافة المعلومات المتعلقة بتطور جنينها خلال مراحل الحمل المختلفة لتسأل الطبيب عنها، فأحياناً قد يسهو الطبيب عن إخبار الأم ببعض التفاصيل، ومعرفة الأم بتفاصيل نمو جنينها أسبوعاً بعد أسبوع ستجعلها أكثر فهماً لكلام الطبيب وأكثر إحساساً بما يجري في أحشائها.
كما أن لكل فترة من فترات الحمل مخاطرها، فخطورة الولادة المبكرة ترتفع في فترات معينة من الحمل مثلاً، كما أنَّ الأم قد تحتاج لإجراء فحوصات معينة في أوقات محددة من الحمل، فإذا رغبت الأم مثلاً بإجراء صورة رباعية الأبعاد لجنينها ستجد أن الأسبوع 25 هو الأفضل، وإن أرادت أن تأخذ حقنة الرئة يجب أن تسأل طبيبها في نهاية الشهر السادس عن الموعد المناسب، وغيرها من الإجراءات التي ترتبط بعمر الحمل.