نظرة المجتمع للرجل المطلق وتفكير الرجل بعد الطلاق

كيف ينظر المجتمع للرجل المطلق؟ نفسية وتفكير الرجل المطلق وتحديات تواجه الرجل بعد الطلاق، كيف تنظر النساء للمطلق، وتجارب الطلاق والزواج من رجل مطلق

نظرة المجتمع للرجل المطلق وتفكير الرجل بعد الطلاق

نظرة المجتمع للرجل المطلق وتفكير الرجل بعد الطلاق

تترك تجربة الطلاق أثراً عميقاً لدى الطرفين يغيّر مسار حياتهما وطبائعهما وصفتهما الاجتماعية، ولسنا هنا في صدد المقارنة إن كان الطلاق أقسى على الرجل أم على المرأة؛ بل نحاول في هذه المقالة تسليط الضوء على مشاكل الرجل المطلّق خصوصاً، النظرة الاجتماعية للرجل المطلق وفرصه بالارتباط والزواج بعد الطلاق، وكيف يغير الطلاق تفكير الرجل ويؤثر على نفسيته، كما نشارك معكم تجارب رجال خاضوا تجربة الطلاق، وتجارب الزواج من رجل مطلّق كما ترويها صاحباتها من مجتمع حِلّوها.

animate

تعاني المرأة المطلقة من النظرة الاجتماعية السلبية أكثر مما يعاني الرجل المطلق، لكن تجربة الطلاق للرجل لا تمرّ دون أن تترك انطباعاً اجتماعياً قد تؤثر على علاقة الرجل بمحيطه وعلى مستقبله في تأسيس أسرة جديدة والزواج مرّة ثانية، ويمكن تحديد بعض النقاط التي تختصر النظرة الاجتماعية للرجل المطلق والصعوبات التي تواجهه بعد الطلاق:

  • ليس رجلاً حقيقياً: في كثير من الثقافات يعتبر الطلاق تصرفاً غير مسؤول مهما كانت الأسباب، وعندما كان الرجل هو من يملك قرار الطلاق غالباً؛ فهذا يجعله موضع اتهام بالضعف والعجز لأنه قبل أو اختار الطلاق ولم يتمكن من الحفاظ على أسرته أو إجبار زوجته على البقاء، ومع ذلك يتسامح المجتمع الشرقي مع الرجل المطلق أكثر بكثير مما يفعل مع المرأة المطلقة.
  • فضول معرفة أسباب الطلاق: يرغب المحيطون بالرجل المطلق أن يعرفوا أسباب الطلاق الحقيقية، وقد لا تكفيهم عبارة "قسمة ونصيب" بل قد يلجؤون لتأليف أسباب من بنات أفكارهم، قد تؤثر على سمعة الرجل والمرأة بعد الطلاق.
    وقد يواجه الرجل المطلق صعوبة في شرح أسباب الطلاق عندما يرغب في الزواج مرة ثانية، حيث تعتبر معرفة أسباب الطلاق مطلباً أساسياً ومشروعاً للعروس وأهلها.
  • مطلق أم مخلوع! حيث تركّز النظرة الاجتماعية للرجل المطلق على معرفة من كان صاحب قرار الطلاق، وغالباً ما يكون الرجل المخلوع قانونياً أو حتى الذي أجبرته زوجته على الطلاق بطريقة أو بأخرى؛ محل سخرية وتندر من محيطه الاجتماعي.
  • الرجل المطلق غير ملتزم: يظن البعض أن الرجل المطلق لن يكون ملتزماً في علاقة عاطفية ولن يلتزم بوعود الارتباط، ما يجعل الفتيات والسيدات يخشين من الرجل المطلق، بل أن بعض الرجال يخافون على أسرهم من الرجل المطلق ويعتقدون أنه خطرٌ على عائلاتهم وزوجاتهم بعد أن فقد زوجته.
  • لا يجب أن يتزوج المطلق بكراً: إذا أحب الرجل المطلق فتاةً بكراً لم يسبق لها الزواج؛ سيواجه في معظم الحالات رفضاً من أهلها بالدرجة الأولى، واستهجاناً من المجتمع، ولن يكون زواج المطلق من البكر أمراً سهلاً حتى إن كانت الفتاة موافقة عليه ومتعلقة به.
  • لا تتزوجي مطلقاً: طلاق الرجل يجعله أمام خيارات أقل عند الرغبة بالزواج مرة ثانية، ليس فقط عند التقدم لخطبة فتاة لم يسبق لها الزواج؛ بل حتى عند التقدم لخطبة امرأة مطلقة مثله أو أرملة، فالنساء غالباً ما ينصحن بعضهن "تزوجي أرملاً ولا تتزوجي مطلقاً".

من القصص التي وردت إلى حِلّوها، فتاة وقعت في حب زميلها المطلّق الذي ساندها عندما كانت تمر بأزمة نفسية نتيجة فسخ خطوبتها ووفاة والدها، وعلى الرغم من حبّها له ظلّت مترددةً وخائفةً من خطوة الزواج لأنه مطلّق وله أبناء، لا يعيشون معه لكنه يتحمّل مسؤوليتهم ونفقاتهم! انقر هنا لقراءة القصة.


الرجل المطلق مرتين أو أكثر

بطبيعة الحال تتزايد الضغوط التي يواجهها الرجل المطلق عندما تتكرر تجربة الطلاق، وتثبت عليه جميع الاتهامات وتنطبق عليها جميع التصورات النمطية عن الرجل المطلق، وهذا يدفع الكثير من الرجال إلى تحمّل تعاسة الزواج الثاني ومساوئه -والذي قد يكون أسوأ من الزواج الأول- فقط هرباً من تكرار الطلاق والنظرة الاجتماعية للرجل المطلق مرتين أو أكثر.

كيف يفكر الرجل المطلق؟ تترك تجربة الطلاق أثراً عميقاً في طريقة تفكير الرجل وفي طباعه ونفسيته أو شخصيته، فالرجل المطلق مثلاً:

  1. يعاني من الحزن لفترة طويلة: دائماً ما نركّز على مأساة المرأة المطلقة النفسية والاجتماعية، فيما قد يعاني الرجل المطلق من درجات أعمق من الكآبة والحزن، يزيدها محاولة كبت الحزن وإخفائه والتعامل مع الأمر بقوة -كما يجب أن يفعل الرجال- لكن هذا الرجل خسر للتو أسرته وفشل بالدفاع عن مشروع حياته الأهم، واكتسب وسماً اجتماعياً جديداً مع ما فيه من تحديات وصعوبات، ودفع مبالغ طائلة ربما أعادته إلى نقطة الصفر.
  2. يخاف من الارتباط: في كثير من الحالات لا يكون الارتباط سهلاً على الرجل المطلق، بل أن خوفه من الارتباط قد يدفعه إلى الاستعجال بالزواج مجدداً والتورط في زيجة غير محسوبة تسبب له المزيد من الحزن والكآبة، فبحث الرجل المطلق عن زوجة قد يكون تعبيراً غريباً عن خوفه من الارتباط، لكن هذه طريقة شائعة لدى رجال في الهروب والمواجهة!
  3. يخاف من الانجاب مجدداً: عندما يكون للمطلق أولاد من زواجه الأول قد لا يفكر بالإنجاب مرة أخرى، أو على الأقل لا يمتلك دافعاً قوياً للإنجاب، ليس فقط خوفاً من الفشل وإنما خوفاً من الضغوط المالية والمسؤوليات الإضافية، ولذلك يبحث المطلق عن مطلقة لها أولاد ليتفق كلاهما على الزواج بدون إنجاب، أو إنجاب طفل واحد.
  4. قد يصبح أقل رومانسية: تحتاج المرأة دائماً إلى الحب والعاطفة، لكن الرجل المطلق قد لا يستطيع التفكير بطريقة رومانسية بعد ما مرّ به، ويميل أكثر للتفكير بعقلانية ما قد يجعله بخيلاً عاطفياً، على الأقل في الفترة الأولى من زواجه الثاني.
  5. يفكر بطريقة مادية: بعد أن خسر الرجل المطلق "تحويشة العمر" في زواجه الأول، وظلّت مسؤولياته المالية تجاه أسرته الأولى قائمة؛ فهو يهتم بشكل استثنائي بالأمور المالية والمادية في الزواج الثاني، ليس من باب البخل بقدر ما هو من باب الحرص، وربما من قلة الحيلة.
  6. لا يريد أن يقدم الكثير من التنازلات: مالياً أو عاطفياً أو اجتماعياً، لا يرغب الرجل المطلق بالتضحية أو تقديم التنازلات، فهو يخشى أن تضيع تضحياته وتنازلاته هباءً.
  7. لن ينسى طليقته: ربما لا يحتفظ الرجل المطلق بمشاعره تجاه زوجته السابقة، لكنه في كل حال لن يستطيع نسيانها، وربما حاول متابعة أخبارها واشتعلت الغيرة في قلبه إن تزوجت أو أوشكت، فضلاً عن المقارنة القائمة دائماً مع الزوجة الجديدة، لذلك يحتاج الزواج من رجل مطلق إلى الكثير من الوعي والحكمة من الطرفين.
  8. ربما يميل إلى التسلية: نعم؛ بعض الرجل تتطور لديهم نزعة للتسلية بالعلاقات العاطفية العابرة بعد الطلاق، وهذا ما يجعل النساء تخشى من العلاقة مع الرجل المطلق وتشك بوعوده.
  • قد يكون سيء الطباع، حيث تخشى المرأة أن يكون سبب طلاق الرجل عيباً في سلوكه أو شخصيته لا يحتمل، تخاف بشكل أساسي من البخل والعنف والخيانة، هذا قد يدفعها إلى البحث بنفسها عن أسباب الطلاق الحقيقية، وربما وصل الأمر إلى التواصل مع طليقته.
  • قد يرجع إلى زوجته الأولى، فمن الهواجس الأساسية لدى المرأة عند التفكير بالرجل المطلق أنه قد يعود في أي وقت إلى أسرته الأولى وزوجته وأولاده.
  • تخاف المرأة أن يكون الرجل المطلق غير ملتزم بوعوده ويحاول أن يداوي جراحه العاطفية من خلال علاقة مؤقتة.
  • تخاف أن يكون مفلساً، فقد دفع مستحقات زوجته المالية، وترك منزله، وذهب أثاث بيته أو معظمه، وربما كان محمّلاً بالأقساط أيضاً، فضلاً عن التزاماته المالية تجاه أبنائه.
  • مطلق ولديه أولاد! هذه من أكبر مخاوف المرأة عند التفكير بالزواج من رجل مطلق.
  • تخاف من نظرة المجتمع لها إذا قبلت الزواج من رجل مطلّق خصوصاً عندما تكون بكراً لم يسبق لها الزواج.
  • تعتقد بعض النساء أن الرجل المطلق أكثر نضجاً من الرجل العازب، ولديه خبرة أكثر في فهم الحياة الأسرية والتعامل مع مشاكلها وتحمّل مسؤولياتها.

من تجارب الطلاق التي تمت مشاركتها في مجتمع حِلّوها؛ شاب خاض تجربة الطلاق مرتين وهو في السادسة والعشرين من العمر، كان طلاقه الأول بسبب عدم التفاهم، وطلاقه الثاني بسبب الخيانة التي تعرض لها من زوجته، هذه التجارب المريرة جعلته خائفاً من الارتباط مرة أخرى، بل خائفاً من النساء، وخائفاً من الرفض والنظرة الاجتماعية السلبية.
اقرأ تفاصيل الاستشارة من خلال النقر على هذا الرابط وشارك في تقديم النصيحة.

تجربة أخرى من حِلّوها، يقول صاحب الاستشارة أنه يعاني من نظرة المجتمع بسبب تكرار طلاقه ثلاث مرات، حتى أصبح متهماً بالتسلية ببنات الناس لأن زيجاته الثلاثة لم تكمل إحداهن السنة، وسبب الطلاق الرئيسي كان طبيعة عمله الذي يجبره عن التغيب كثيراً عن البيت، ورفضه تغيير عمله أو الانتقال بسكنه إلى سكن قريب من أهل زوجته.
اقرأ القصة الكاملة والتفاصيل من خلال النقر هنا، وقدم الاستشارة والنصيحة من خلال التعليق على القصة.

مين تزوجت مطلّق؟ سنحاول أيضاً تسليط الضوء على الجانب الآخر من القضية من خلال استطلاع بعض التجارب للزواج من مطلق كما وصلتنا إلى مجتمع حِلّوها.

زوجي يحتفظ بصور طليقته!

تقول إحدى السيدات أنها أحبت رجلاً مطلقاً وعنده أولاد، تزوجته وعاشت معه حياة سعيدة فهو حنون وطيب، لكها انصدمت عندما وجدته يحتفظ بصور زفافه الأول، وعندما عبّرت عن انزعاجها وصدمتها قال أن هذه صور "عائلية يحتفظ بها من أجل أطفاله".
لكن ما جعلها أكثر ارتياباً بحثه عن صور أولاده - المحروم من رؤيتهم- على حساب طليقته في فيسبوك، وهي تعتقد أن هذه حجة ليتابع أخبار طليقته ويرى صورها.
كيف يجب أن تتصرف برأيك؟ شارك النصيحة واقرأ تفاصيل القصة من خلال النقر هنا.

ندمت على الزواج من مطلق وله أبناء وأحسد طليقته!

صاحبة الاستشارة تزوّجت من رجل مطلق وله ولدان، بدأت حياتها كزوجة أب وأم بديلة من اليوم الأول، دون حتى أن تحظى بشهر عسل، وكانت تحاول أن تطرد أحلامها الوردية عن الزواج والرومانسية وتكمل حياتها، لكن عندما سمعت بخبر زواج طليقته من رجل ليس عنده أبناء، وذهابها في شهر عسل رومانسي؛ أشفقت على نفسها وشعرت أنها تعتني بأبناء ليسوا أبناءها فيما تعيش أمّهم حياتها للمرة الثانية!
هناك الكثير من التفاصيل في القصة يمكنك إكمالها من خلال النقر هنا.

المصادر و المراجعadd