كيف أشجع طفلي على الكلام وأساعده على النطق؟

كيف أساعد طفلي على الكلام والنطق مبكراً؟ ألعاب تساعد الطفل على النطق وتعلُّم الكلام، أكلات تساعد الطفل على النطق وفيتامينات تساعد الطفل على الكلام

كيف أشجع طفلي على الكلام وأساعده على النطق؟

كيف أشجع طفلي على الكلام وأساعده على النطق؟

يتطور كل طفل بشكل مختلف عن غيره من الأطفال، وعلى الرغم من وجود بعض المعايير العامة لتطور اللغة والنطق عند الأطفال، لكن بعض الأطفال قد يتأخرون قليلاً بالكلام دون وجود أي مشكلة واضحة لديهم، ولمساعدة الطفل على الكلام والنطق يجب أن تكون الأم صبورة وهادئة، وأن تتسلح بالمعرفة العلمية وتبتعد عن الخرافات، وتطلب الاستشارة الطبية في الوقت المناسب.
ستتعرفين في هذه المقالة إلى أفضل الطرق التي تساعد الطفل على الكلام وطرق تشجيع الطفل على النطق، علاقة الأكل والطعام بالكلام عند الأطفال، والفيتامينات التي تساعد الطفل على الكلام، متى يكون الطفل متأخراً في الكلام؟ وما هي مراحل تطور النطق والكلام عند الطفل؟

  1. تكلمي مع طفلك باستمرار: ننصحكِ بالبداية مبكراً بالحديث إلى طفلك من خلال شرح ما تقومين به عندما يكون برفقتكِ، إذا كان قريباً منكِ في المطبخ اشرحي له مراحل تحضير الطعام، وعندما تغيرين له الحفاض أخبريه بما تفعلين، كذلك عندما تعدِّين له الحليب قولي له "سنضع ست ملاعق من الحليب، واحد، اثنان، ثلاثة .... نرجها جيداً، أصبح حليبك جاهزاً". أو باستخدام صيغة أخرى "ماما تصنع لك الحليب، ماما أحضرت لك زجاجة الحليب اللذيذ".
  2. تكلمي مع الطفل ببطء ووضوح: عندما تتحدثين إلى طفلك حاولي أن يكون الكلام واضحاً وبطيئاً، تأكدي أيضاً من الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الاتصال البصري مع الطفل عند توجيه الكلام له، حيث يعتبر الاتصال البصري جزءاً مهماً من تعليم الطفل النطق والكلام.
  3. كرري كلمات معينة: اختاري مجموعة من الكلمات وكرريها على طفلك طوال اليوم، الأفضل أن تكون هذه الكلمات متصلة بنشاط يقوم به الطفل، فعند الذهاب إلى الاستحمام كرري له كلمة "ماء، فقاعات، صابون"، وعند تناول الطعام كرري له "شوكة، ملعقة، كوب".
  4. استخدمي أصواتاً ممتعة: تعليم الأطفال النطق يبدأ من الأصوات المجردة، ويميل الأطفال إلى تقليد الأصوات قبل البدء بتقليد المقاطع الصوتية والكلمات، لذلك حوالي أن تختاري مجموعة من الأصوات وإضافة بعض الحركات التعبيرية لها، مثلاً عندما تحملين طفلك عن الأرض "هوووووب" وعندما يعلب بالشاحنة قلدي له صوت الشاحنة.
  5. استخدمي الإشارة إلى الأشياء: إذا كنتِ تريدين تعليم الطفل نطق كلمة "كرة" من الأفضل أن يرى الكرة بعينه وأن تشيري إليها مع نطق الكلمة، أو عندما تتصفحين معه كتاباً مصوّراً أشيري للصورة المتطابقة مع كل كلمة، ولا تنسي أهمية التكرار في تعليم النطق للأطفال، كرري الكلمة ثلاث مرات مع الإشارة.
  6. امنحيه الكلمات المناسبة لما يريده: من أهم الطرق التي تساعد الطفل على الكلام منحه الكلمات المناسبة للتعبير عمَّا يريده الآن، فإن كان يريد الذهاب في نزهة ويبكي ويدفعك نحو الباب، قولي له "هل تريد الخروج من البيت، قل أريد الخروج لو سمحت"، وإذا طلب الحليب من خلال الصراخ والبكاء، اصحبيه إلى المطبخ وقولي له "هل تريد الجليب" مع الإشارة إلى علبة الحليب أو الزجاجة "قل أريد حليب من فضلك". مع التكرار سيقوم الطفل باستبدال البكاء بالكلمات في طلب حاجاته أو التعبير عنها.
  7. ركّزي على بداية الكلمات: عندما تلاحظين أن طفلك يحاول نطق كلمة معينة أو تريدين تعليمه كلمة جديدة؛ حاولي التركيز على بدايتها وتقطيع الكلمة إلى مقاطع صوتية طويلة، عندما يحاول أن يقول "ماء" مثلاً، ركّزي على الميم "مممماء".
  8. صححي كلمات الطفل دون تقليدها: إذا لم يكن نطق الطفل للكلمة كاملاً أو صحيحاً؛ تجنبي تقليده وإعادة الكلمة بطريقته، حاولي فقط تصحيح الكلمة دون نقده أو إخباره أن نطقه خاطئ، إذا قال لكِ "بيب" ويقصد حليب، فقط قولي له "هل تريد الحليب؟ حسناً تعال نصنع الحليب".
  9. أظهري المديح والثناء عندما ينطق كلمة صحيحة: عندما يقول طفلك كلمة أو يحاول نطقها يجب أن يحظى باستجابة مشجعة تجعله يحاول أكثر، تأكدي من استخدام التشجيع اللفظي والثناء، فعندما يقول طاولة، قولي له "أحسنت هذه طاولة، برافو ماما".
  10. اطلبي من الجميع التفاعل مع الطفل: لا تتحملي وحدك مسؤولية مساعدة الطفل على النطق والكلام، يجب أن يحاول جميع من في البيت وفي كل وقت أن يقدموا للطفل فرصاً لاكتساب الكلمات وتعلّم الأصوات والنطق، ليس بالضرورة أن يكون ذلك منظّماً، لكن شجعي زوجك على الكلام مع الطفل وتكرار بعض الكلمات له، وشجعي الأخوة الأكبر سناً على الحديث مع أخيهم بشكل مستمر.
  1. اطرحي الأسئلة المفتوحة على طفلك: تعليم الأطفال هز رأسهم بنعم أو لا أسهل من تعليمهم التعبير والنطق، لكن الأفضل أن تكون الأسئلة التي تطرحينها على الطفل أسئلة مفتوحة تساعده وتشجعه على قول كلمة أو بداية كلمة، بدلاً من سؤاله إن كان يريد اللعب مع الدب أم لا، اسأليه إن كان يريد اللعب مع الدب أم اللعب بالسيارة، ولا تنسي أهمية التكرار والإشارة إلى الأشياء.
  2. حافظي على التواصل البصري مع الطفل: التواصل البصري من المهارات المهمة جداً لتشجيع الطفل على الكلام، حاولي أن تحافظي على تواصل بالعين مع الطفل عند نطق كلمة معينة أو حتى عندما تتحدثين معه حديثاً عامّاً، وتأكدي أيضاً من ممارسة بعض تمارين التواصل البصري التي تعزز انتباه الطفل وتساعده على التركيز أكثر معكِ أثناء الحديث.
    اقرئي على حِلّوها عن أهمية التواصل البصري عند الأطفال وطرق تعزيزه من خلال النقر هنا.
  3. شاركي طفلك الاستجابة: عندما ينطق طفلك كلمة شاركيه الاستجابة وكرري الكلمة نفسها، إذا رأى قطة في الشارع وقال "قطة" قول له "نعم هذه قطة جميلة" مع الإشارة باليد إلى القطة. مشاركة الاستجابة من الوسائل الفعالة في تشجيع الأطفال على الكلام والتعبير وتثبيت المفردات في ذاكرتهم.
  4. استخدمي الكلام في كل شيء: عندما تريدين أخذ شيء من يد الطفل يجب أن تستخدمي الكلام لا أن تنتزعيه من يده فحسب، حاولي أن تخبريه عن اسم الشيء ولماذا تأخذينه من يده، قولي له "في يدك قلم، أعطني القلم كي لا تؤذي نفسك، ماما سآخذ منك القلم، شكراً حبيبي".
  5. امنعي وسائل التشتت حول الطفل: التقليل من عناصر التشتت والأصوات الخلفية سيساعد الطفل أكثر على الانتباه والاندماج معكِ في اللعب أو التدريب على كلمة معينة، حاولي السيطرة على الضجيج والابتعاد عن التلفاز أو أي شيء يمكن أن يلهي الطفل خلال تعليمه النطق أو قراءة قصة أو ممارسة لعبة تشجع على النطق.
  6. استخدمي اللعب: اللعب بحد ذاته ينمي الكثير من المهارات عند الأطفال مثل الانتباه والإدراك وتمييز الأشكال والألوان وتنمية المنطق، ويمكن استثمار اللعب أيضاً في تشجيع الطفل على الكلام من خلال استخدام الكلمات والإشارة داخل اللعبة، أو اختيار ألعاب مخصصة لتعزيز قدرة الطفل على النطق والكلام.
  7. اقرئي القصص البسيطة لطفلك: القراءة للطفل تساعده بشكل كبير على النطق والكلام بغض النظر عن عمره، استخدمي القصص المناسبة الغنية بالصور الملوّنة، ولا تهتمي كثيراً بإنهاء القصة أو تسلسل الصفحات، واستخدمي الإشارة إلى الأشياء المرسومة في القصة مع تكرار اسمها "دب، لقد وجدنا الدب، الدب".
  8. استخدمي الأغاني: جميع الأطفال يحبون الإيقاع والموسيقا، عليكِ أن تجربي استخدام الأغاني البسيطة بكلماتها والتي تركز على موضوع واضح مثل أجزاء الجسم أو أسماء الحيوانات، قومي مثلاً بالإشارة إلى أجزاء الجسم بنفس التسلسل في الأغنية، حاولي أيضاً أن تغني أنتِ لطفلك دون الاستعانة بأغنية مسجلة.
  9. اتركي طفلك يلعب مع طفل ثرثار: قد يتعلم الأطفال من بعضهم النطق والكلام بشكلٍ أفضل، حوالي أن تمنحي لطفلك فرصة اللعب مع أطفال يتحدثون بشكل جيد ويثرثرون كثيراً، وإذا كان لديك أطفال أكبر سناً علّميهم بعض الطرق والاستراتيجيات للمساعدة في تشجيع طفلك الصغير على النطق والكلام.
  10. كوني صبورة وهادئة: لتساعدي طفلك على النطق والكلام يجب أن تكوني صبورةً جداً، لا تستسلمي بسهولة ولا تظهري للطفل اليأس أو الغضب، واستمري بتكرار الكلمات والعبارات والحديث مع الطفل حتى إن لم تكن استجابته كما ترغبين، وتأكدي أن تستشيري الطبيب المختص في الوقت المناسب.
  1. لعبة إخفاء الوجه: يبدأ الطفل بالتفاعل مع لعبة إخفاء الوجه بشكل مبكّر، ويمكن استثمار هذه اللعبة الممتعة بتشجيع الطفل على النطق حتى عمر سنتين، وذلك من خلال الأصوات المميزة أو الحروف أو الكلمات البسيطة التي تكررينها للطفل عند الكشف عن وجهك.
  2. الحديث أمام المرآة: هذه اللعبة تساعد طفلك على رؤية شكل فمه وحركاته أثناء محاولة نطق الحروف ومقارنتها بشكل فمك وحركاته، احملي طفلك على كتفيكِ وقفي أمام المرآة وابدئي بتكرار كلمة مع إيقاع ولحن مميز.
  3. لعبة المشاعر: لعبة التعبير عن المشاعر من أهم الألعاب التي تساعد الطفل على الكلام وتساعده أيضاً على إدراك لغة الجسد والتعبير عن مشاعره، ارسمي ملامح السعادة واختاري كلمة مناسبة تعبر عن السعادة وكرريها لطفلك، ثم ارسمي ملامح المفاجئة وكرري وصف المشاعر لطفلك، بعد عدة مرات سيبدأ الطفل بتقليد الملامح ثم الكلمة.
  4. دحرجة الكرة: اجلسي مقابل طفلك على الأرض ودحرجي الكرة باتجاهه بعد العد إلى ثلاثة، قد تبدو هذه اللعبة بعيدة عن تعليم الكلام والنطق، لكنها فعلياً تعزز قدرة الطفل على فهم الأدوار -متى يكون دوره- ما ينعكس بشكل مباشر على أداء الطفل في تمارين النطق، ويمكن استبدال العد بكلمة معينة تشير إلى وقت دحرجة الكرة.
  5. لعبة الفقاعات: من الألعاب المفضلة لجميع الأطفال، عندما تنفخين الفقاعات استخدمي التعابير الصوتية الملائمة أثناء تفجير الفقاعات مثل "طك طك" أو "بم بم".
  6. خشخيشة الأطفال: ستحتاجين إلى استخدام اثنتين من خشخيشة الأطفال "الشخشيخة" والهدف من اللعبة إشعار طفلك أنه عندما يتلكم سيحدث شيء استثنائي، ابدئي أنتِ أولاً بعد لحظة صمت وتواصل بصري مع الطفل قولي كلمة (انطلق مثلاً) وقومي بهزّ الخشخيشة لإصدار الصوت، بعد مرتين أو ثلاثة حاولي تشجيع طفلك على إعطاء علامة الانطلاق لفظياً.
  7. لعبة النفخ: استخدمي الشفاطة البلاستكية المخصصة للعصير، وأكواب ورقية، ضعي الأكواب الورقية مقلوبة على الطاولة وقومي بالنفخ عليها بواسطة المصاصة البلاستيكية حتى تقع، ساعدي طفلك ليقلدك وينفخ على الأكواب واستخدمي الأصوات والتشجيع اللفظي، سيقوي هذا التمرين عضلات الفكين بشكل جيد.

تقديم الأطعمة الصلبة للطفل في الوقت المناسب من العوامل المساعدة على النطق والكلام، حيث تعمل الأطعمة الصلبة على تقوية عضلات الفكين واللسان وتساعد الطفل على اكتشاف مدى حركة اللسان، ويمكن البدء بتقديم الأطعمة الصلبة التي تساعد على النطق في الشهر الثامن من عمر الطفل بعد تقديم الطعام المهروس بشهرين تقريباً.

وإليك أهم الأطعمة التي تساعد الطفل على النطق:

  • الأطعمة اللينة: في عمر ثمانية أشهر قدمي لطفلك الأطعمة اللينة والقابلة للذوبان بكميات قليلة، يمكن أيضاً الاستعانة بالفاكهة المسلوقة في هذه المرحلة.
  • الأطعمة الطرية: يمكن تقديم الأطعمة الطرية التي تساعد على النطق في عمر 10 شهور، مثل الموز والأفوكادو، لكن تأكدي أن تكوني قريبة من طفلك عند تناول الأطعمة غير المهروسة.
  • الأطعمة الصلبة: في عمر سنة يجب أن يبدأ الطفل بتناول الطعام المنزلي دون معالجة، ويجب تشجيعه على المضغ وتناول الأطعمة التي تؤكل باليد مثل الخبز واللحم وأصابع الجزر الرقيقة وأصابع الخيار.
  • الشرب بالمصاصة: من الطرق الفعالة لتقوية عضلات الفكين واللسان أن يتعلم الطفل الشرب بالمصاصة أو الشفاطة، يمكنك اختيار الشفاطات البلاستيكية الملونة لتشجيع الطفل أكثر.

نقص وسوء التغذية من الأسباب المحتملة لتأخر الكلام، حيث يمكن لبعض أنواع الفيتامينات أن تساعد الطفل على الكلام من خلال دعم الجهاز العصبي وصحة الدماغ والنمو العام للطفل، وهذه أهم الفيتامينات التي تساعد الطفل على النطق والكلام:

  • الأحماض الدهنية أوميجا 3 وأوميجا 6: يعتبر نقص الأحماض الدهنية أوميجا 3 وأوميجا 6 من أسباب تأخر الكلام المحتملة عند الأطفال، كما قد يساهم بتطور العديد من الاضطرابات الشائعة بين الأطفال مثل فرط الحركة وضعف التركيز فضلاً عن الربو والأكزيما.
    يمكن الحصول على الأوميجا 3 من الأسماك والمكسرات، مع تجنيب الطفل الأطعمة المصنعة والمعلبة التي تستهلك مخزون الأحماض الدهنية، كما يمكن الحصول عليها من المكملات الغذائية المخصصة للأطفال بعد استشارة الطبيب.
  • فيتامينات ب: عائلة فيتامينات B من العناصر المهمة التي يجب أن يحصل عليها الطفل بكميات مناسبة لتحسين نموه وتطور مهاراته المعرفية، وخصوصاً فيتامين B12 وB6 وB1، احرصي على وجود أغذية تحتوي على فيتامينات B في وجبات طفلك، واستشيري الطبيب للحصول على المكملات المناسبة  وتنظيم جدول غذائي متوازن لطفلك.
  • فيتامين د: يوصي الأطباء بحصول الطفل على جرعة يومية من فيتامين D خلال السنة الأولى، وجرعة أسبوعية بعد عمر السنة، مع تعريض الطفل للشمس بشكل يومي ومستمر في الصباح الباكر وعند العصر، حيث يسبب نقص فيتامين د العديد من المشاكل الصحية للأطفال من بينها تأخر الكلام.
  • فيتامين أ: يمكن الحصول على فيتامين A من الأطعمة مثل السبانخ والكبدة والحليب ومشتقاته، ويضمن حصول الطفل على كميات مناسبة من فيتامين أ تطوره الجسدي والعصبي بشكل جيد ما يساعده في تعلم النطق والكلام.
  • فيتامين هـ: يمكن الحصول على فيتامين E من البروكلي والزيوت الصحية مثل زيت الزيتون إضافة إلى اللحوم الحمراء وبعض الفاكهة مثل المانجو، يساعد فيتامين E في تعزيز نمو الطفل وقد يلعب دوراً في تطوره المعرفي.
  • المعادن الضرورية: يجب أيضاً الحفاظ على توازن المعادن في غذاء الطفل لضمان نموه العصبي والجسدي والمعرفي، وأهم المعادن التي قد يحتاج الطفل للحصول عليها من خلال الغذاء والمكملات؛ الحديد والكالسيوم.

ملاحظة: نقص الفيتامينات ليس من الأسباب الشائعة لتأخر الكلام عند الأطفال، لذلك لا يجب التعامل مع المكملات الغذائية كعلاج سحري يساعد الأطفال على النطق بسرعة، والطبيب المختص وحده القادر على تحديد أنواع الفيتامينات والحمية المناسبة التي قد تساعد الطفل على الكلام.

يجب أن يبدأ تعليم الطفل الكلام منذ اليوم الأول في حياته، فحتى عندما لا يكون الطفل مدركاً للكلمات ومعناها أو قادراً على تكرارها وحفظها؛ يجب أن يحافظ الأهل على التواصل اللفظي المستمر مع الطفل من يومه الأول، وبين 9 أشهر و 12 شهراً تقريباً يتطور هذا التواصل اللفظي إلى تعليم نطق كلمات معينة من خلال الألعاب والتمارين التي تساعد الطفل على الكلام.

مراحل تطور النطق والكلام عند الطفل

  • في عمر 3 شهور: يتطور إدراك الطفل في عمر 3 أشهر بشكل ملحوظ حيث يستطيع تركيز نظره على أمّه، ويلتفت إلى الأصوات، ويبدأ بالمناغاة وإصدار ألحان صوتية مميزة ويضحك، في هذا العمر ينجذب الأطفال أكثر إلى أصوات النساء، وقد يميل الطفل إلى سماع أصوات تكررت عندما كان في الرحم.
  • في عمر 6 شهور حتى 9 شهور: تبدأ أولى تجارب النطق عند الأطفال في عمر 6 شهور حيث يعبّر الطفل عن مشاعره في هذه المرحلة من خلال نبرة الصوت كما يثرثر بمجموعة من الحروف دون فهم أو إدراك معناها مثل "با، دا" مع إصدار ألحان صوتية مميزة، وفي عمر 7 شهور تقريباً يستجيب معظم الأطفال لأسمائهم وتصبح المناغاة أكثر تكراراً وبمقاطع صوتية أطول، ثم يفهمون بعض الكلمات والأوامر البسيطة بين  عمر 9 شهور وعمر سنة، مثل "لا" و "نعم".
  • النطق بين عمر سنة وسنة ونصف: يبدأ الأطفال بين عمر 12 شهراً و 18شهراً بالاستجابة أكثر للأوامر والكلمات وفهم معانيها، ثم يحاولون نطق بعض الكلمات لكنها غالباً ما تكون مأخوذة من بداية الكلمات أو نهاياتها، فيقولون كب عن الكلب مثلاً، ويقولون الكلمات البسيطة مثل ماما ،بابا، بو.
  • الكلام في عمر سنتين: يستطيع الطفل في عمر سنتين الربط بين الكلمات وفهم معانيها أكثر ويستخدم الكلمات في الطلب والتعبير، مثل "ماما حليب" أو "بابا نبو" ويستجيب للأوامر بشكل أفضل، وقد تصل نسبة الكلام المفهوم عند الطفل في عمر سنتين إلى 50%.
  • الكلام في عمر ثلاثة سنوات: بين عمر سنتين وثلاثة سنوات تتطور قدرة طفلك على النطق والتعبير بشكل واضح، عندما يبلغ الطفل ثلاثة سنوات سيكون قادراً على فهم رموز اللغة واستخدامها في التعبير حتى إن لم يكن نطق الكلام مفهوماً بشكل كامل، يستطيع أيضاً تنفيذ أوامر مركبة من كلمتين، تصل درجة وضوح كلام الطفل في عمر 3 سنوات إلى 75%، وفي عمر أربع سنين يجب أن يكون كلام الطفل مفهوماً ويستطيع أن يركب جملاً طويلة نسبياً أو أن يروي قصة بسيطة وقصيرة.

يمكن اعتبار الطفل متأخراً بالكلام إذا لم يقل أي كلمة ذات معنى في عمر 18 شهراً، حيث يجب أن يكون الطفل في هذا العمر قادراً على قول كلمات بسيطة يعرف معناها مثل أن يطلب الطعام "مم" أو يطلب الماء "نبو"، مع الأخذ بعين الاعتبار بعض العلامات التي تدل على التأخر بالكلام مثل عدم الاستجابة للاسم وعدم الاستجابة للأوامر البسيطة وفقدان التواصل البصري.
كذلك يعتبر الطفل متأخراً بالكلام في عمر سنتين إذا لم يستطع تكوين جملة بسيطة من جزئين ولم يمتلك مخزوناً حوالي 50 كلمة، وإذا لم يستطع الطفل تكوين مخزون متنامي من الكلمات ولم يتمكن من استخدام الكلام بشكل واضح حتى عمر 3 سنوات؛ يعتبر متأخراً بالكلام.
اقرئي أيضاً مقالنا عن تأخر الكلام عند الأطفال من خلال النقر هنا.
يختلف عمر النطق والكلام من طفل لآخر، لكن استشارة الطبيب المبكرة في حال لم يظهر الطفل استجابات مناسبة كالتي ذكرناها؛ يعتبر أمراً ضرورياً.

المصادر و المراجعadd