تعريف ضعف الشخصية هو ببساطة أنه في عالمنا الحالي المعاصر نعيش باستمرار تحت الضغط الاجتماعي الذي نسميه "عادات وتقاليد"، فمنذ طفولتنا ونحن مشروطون ومبرمجون من قبل المجتمع لنؤمن بأشياء معينة، ونقوم بأشياء محددة، ونفكر بطريقة تجعلنا نفقد هويتنا بمرور الوقت، ونتحول إلى أشخاص مستنسخون عن بعض، وبعد ذلك ننسى من نحن فقط لإرضاء الآخرين، وهذا ما يؤثر على شخصياتنا ويجعلها ضعيفة ومهزوزه في المستقبل، وضعف الشخصية هو نتيجة لذلك كله ولكي نتفادى هذا الأمر مع أولادنا ومع الأجيال القادمة لابد لنا التعرف أكثر على مظاهر وعلامات ضعف الشخصية، وكيفية علاج ضعف الشخصية.


الأسئلة ذات علاقة


مظاهر وعلامات ضعف الشخصية:
1- ليس لديك خطط:
من مظاهر ضعف الشخصية أن تعيش حياتك دون إحساس وإدراك بما يدور حولك، ودون تفكير بما تريد فعله في حياتك، وما هي أهدافك، فالإنسان الذي يعرف مخططاته بالحياة وأفكاره هو شخص جدير بالثقة من قبل الأشخاص المحيطين به وبالتالي فإن شعوره بالنجاح والثقة من قبل الآخرين سيقوي شخصيته ويدعمه نفسياً والعكس كذلك.

2- السماح للآخرين من قتل عزيمتك:
إذا لاحظت أن الناس ينتقدونك دائماً ،ويقللون من شأنك ،ويسيئون بمعاملتك، وأنت واقف مكتوف الأيدي لا تدافع عن نفسك أبداً وتفسح لهم المجال دائماً بالقيام بذلك، فبالتأكيد هذه علامة من علامات ضعف الشخصية لديك. 

3- عدم الإيمان بقدراتك:
تحدثنا في النقطة السابقة عن كيفية السماح للأشخاص بإحباطك وقتل عزيمتك والسبب في هذا أن لديك مشكلة داخلك، وهي أنك لا تستطيع أن تصدق نفسك وتؤمن بأنك تستطيع أو تستحق النجاح والسعادة وراحة البال. أنت دائماً تعتقد أنك لا تستطيع أن تفعل شيئاً، ولا يوجد لديك القدرة على إنجاز أمر، لذلك إبدأ في الإيمان بنفسك والآخرين سيفعلون ذلك أيضاً عندما يلاحظون هذا الأمر لديك.

4- شعورك بأنك أقل من الآخرين:
التقليل من ثقتك بنفسك وعدم الاعتماد عليها سيقودك إلى شعور دائم بالنقص مقارنة بالأشخاص الآخرين، وستراهم دائماً ناجحين وجيدين في كل شيء، وهذه تعتبر علامة واضحة من علامات ضعف الشخصية عند المرأة والرجل.

5- عدم احترامك لذاتك:
معرفة قيمة المرء لذاته واحترامها من الأمور المهمة لبناء الشخصية وتخطي الأزمات، فإذا كنت لا تحترم نفسك، سوف تشعر دائماً بأن لا قيمة هامّة لك وبالتالي سيصبح أي خطأ صغير هو بالنسبة لك كارثة  وستشعر بأن هذا الخطأ الصغير هو دليل على فشلك.

علاج ضعف الشخصية:
يمكن علاج ضعف الشخصية عند الكبار البالغيين بتقوية إيمانهم بأنفسهم وقدراتهم، فيجب أن يبدأ التغيير من الشخص نفسه حتى يحصل على شخصية قوية في المجتمع، بالإضافة للنقاط التالية:
1- بناء علاقات مع الآخرين
بناء علاقات جيدة مع الأشخاص المحيطين بنا هي فكرة ممتازة لعلاج ضعف الشخصية، فمثلاً عندما تبني علاقات قوية مع زملائك في العمل وحتى مع الأشخاص الذين تعمل معهم بشكل مباشر، ستكسب جيشاً من المؤيدين في عملك،  لذا حتى لو لم تكن مؤمناً كما يجب بنفسك فإن فريقك بالعمل وأصدقائك سيفعلون ذلك.

2- وضع أهداف واضحة:
يجب أن يعمل الإنسان على تحديد قائمة أهداف له بالحياة للوصول إليها على صعيد الحياة بشكل عام وعلى الصعيد الشخصي دون ربط هذه الخطط بأشخاص، مثلاً للتخلص من الإرتباك الذي تشعر به أمام الناس قم بأخذ دورات لتقوية مهاراتك التي تجعلك تتواصل بشكل جيد مع المحيط، فأهدافك الواضحة ستجعلك منك شخصاً قوياً.

3- التركيز على الأهداف الصغيرة:
ليس من الضروري أن تعمل من أجل الحصول على الميدالية الذهبية، بل إحلم ضمن قدراتك حتى لا تتسبب لنفسك بالإحباط الذي سيقودك إلى ضعف في الشخصية، فالخطوة الصغيرة ستقودك إلى خطوة أكبر فأكبر، وستقودك كل خطوة لاكتساب مهارات جديدة ستزيد من ثقتك بنفسك.

4- الاستفادة من نقاط القوة:
تذكر دائماً بأن هنالك نقاط قوة لديك غير موجودة عند الآخرين، استغل نقاط قوتك بالتخلص من نقاط ضعفك، وهذا شيء مهم جداً في علاج ضعف الشخصية، فمثلاً عندما تتذكر ضعف الشخصية لديك والخوف من مواجهة الناس وأنك لا تتحدث بشكل جيد أمامهم وتشعر بالارتباك والخوف تذكر بأنك رائع في بناء العلاقات واقناع الاشخاص بأمر ما، هذا التفكير سيزيد من ثقتك بنفسك وسيقوي شخصيتك.

وأخيراً، إن الإيمان بالنفس هو أساس التغيير، فيجب أن نؤمن بقدراتنا، ونثق بأنفسنا، ونحاول دائماً تذكر نقاط قوتنا، فجميع هذه الأمور ستساعدنا في علاج ضعف الشخصية


 

ذات علاقة