هل التفكير في المستقبل يتركك مشلولاً وغير مُنتج لدرجة أنك غير قادر على التمتع في تفاصيل حياتك اليومية؟ يجب أن توقف هذا الأمر حالاً وتتخذ إجراءات صارمة بشأن هذه المخاوف والأوهام لأن الأمور في الواقع تحت سيطرتك، فالقلق فقط يزعزع قدرتك على الإنجاز والنجاح في الوقت الحاضر لا أكثر.
 


الكثير من الأشخاص أثر موضوع الخوف من المستقبل على حياتهم بشكل كبير، كالأشخاص الذين خسروا عملهم بسبب التفكير الزائد بأمور أخرى وإهمال العمل، وكذلك الطالب الذي فشل في دراسته بسبب قلقه من أوهام عابرة، والزوج الذي فشل في الحفاظ على عائلته وحياته الزوجية بسبب أوهامه أو تفكيره الزائد في المستقبل الغامض.
هذا الموضوع يعتبر من أهم المواضيع التي يجب أن نباشر في التخلص منها من حياتنا حالاً، فهي تسحبنا للخلف دون أن نشعر بذلك، وإليكم نقدم بعض النصائح والإرشادات التي ستساعدكم في القضاء على الخوف من المستقبل والإستمتاع في يومياتكم.
 

1- حدد مخاوفك
حدد وقرر ما هي المخاوف التي تنغص عليك حياتك، واكتب كل ما يشعرك بالقلق، ثم قم بمراجعة القائمة وقم بحذف كل ما يمكنك التحكم فيه بالفعل، وأعد كتابة المخاوف الفعلية على قائمة منفصلة.
تحديد المخاوف هي الخطوة الأولى للقضاء عليها، فلا تتوانى ولا تقفز عن هذه النقطة أبداً.

2- حل مشكلاتك خطوة بخطوة 
يجب أن تقوم بحل مشاكلك واحدة تلو الأخرى وخاصة تلك التي تقع تحت سيطرتك وتستطيع إدراتها، قم بأخذها بشكل منفرد وحلها.
فعلى سبيل المثال إذا كنت قلقًا بشأن انهيار زواجك ففكر في إعادة إحياء الرومانسية أو حضور دورات ومحاضرات خاصة بالأزواج. 
لا تفكر بجميع مخاوفك أو مشاكلك سوياً، فهذا سيجعلك جالساً وسطها دون أي إنجاز.

3- افعل أمراً واحدًا يوميًا لنقلك إلى المستقبل المثالي
من أجل إيقاف المخاوف الوهمية ستحتاج إلى اتخاذ إجراء يومي، فقط انظر إلى قائمة خطواتك التي دونتها سابقاً وقم بأدرج عادات جديدة في روتينك اليومي لحلها.
على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في إحياء الرومانسية في زواجك، فربما يجب أن تخصص ساعة من الوقت يومياً للجلوس مع زوجك أو زوجتك كل مساء.
فإن اتخاذ خطوات يومية صغيرة ستساعدك على حل الكثير من مشاكلك التي تسبب لك الخوف والقلق من المستقبل بمرور الوقت بدلاً من محاولة القيام بذلك دفعة واحدة، فالعمل على حل المشاكل دفعة واحدة سيحبطك ولن يقدمك للأمام.

4- تذكّر انجازاتك السابقة
في حالات ضعفك يجب أن تذكر نفسك بالمخاوف القديمة والعقبات التي تغلبت عليها، فالقلق سيجعلك تنسى قدراتك الحقيقية، لذلك عزز ثقتك بنفسك وقدرتك على الصمود من خلال استرجاع المشاكل والعقبات القديمة التي نجحت في تجاوزها.

5- مراقبة تقدمك كل شهر
 في نهاية كل شهر يمكنك ملاحظة مدى تقدمك ومعرفة الحد الذي وصلت إليه، قم بالرجوع للأوراق التي حددت فيها مشكلاتك وانظر ما إذا كنت في الطريق الصحيح، وستلاحظ أنه في بعض الحالات قد تكون قد تجاوزت مخاوفك ووصلت إلى هدفك، وفي نقاط أخرى قد تحتاج إلى الوقوف وإعادة النظر فيها وتغيير الخطة.

6- التركيز على اللحظة والساعة واليوم فقط
 تنبع معظم مخاوفنا من عدم معرفتنا بتفاصيل معينة، بالإضافة إلى عدم القدرة على معرفة ما سيجلبه المستقبل، لذلك يجب أن تركز في عملك اليوم ولا تفكر كثيراً في الغد لأنك ستفسد على نفسك تفاصيل حياتك السعيدة، إذا كنت لا تستطيع فعل أي شيء لطرد مخاوفك الحالية وأفكارك السلبية  فعليك الذهاب في نزهة على الأقدام أو أخذ غفوة لترتاح قليلاً.

7- طلب المساعدة من الآخرين
في بعض الأحيان نحن لا نمتلك الشجاعة لنعترف لأنفسنا بأننا خائفون، فبمجرد كسر الحاجز والإعتراف بمخاوفك فأنت سترى الأشياء على حقيقتها بشكل أكثر وضوحًا لتخطي مخاوفك، والأهم من ذلك هي طلب المساعدة من الآخرين، فهذا ليس عيباً بمساعدة الآخرين ربما ستحل الكثير المشاكل وستطرد الكثير من المخاوف الفارغة.

8- فكر بنتيجة إيجابية
قد يكون من الصعب في بعض الأحيان "التفكير بشكل إيجابي" ، ولكن في الحقيقة التفكير الإيجابي سيجعل الأمور تسير بطريقة جميلة على أرض الواقع، فالأمر يتعلق بتجربة عيش لحظات النصر والنجاح والسعادة حتى قبل حدوثها وسترى نتيجة مذهلة بأن أحلامك السعيدة قد تحققت!

بعد تطبيق النقاط السابقة ستشعر بأنك قد تخلصت من التفكير السلبي والحكم على تفاصيل حياتك المستقبلية قبل مجيئها، ولكن يجب أن تتحلى بالصبر وتدرب نفسك أكثر وأكثر على التخلص من هذه الأوهام التي فقط تسحبك للوراء، فلا شيء يأتي ويذهب بسهولة في حياتنا، ولكن الإصرار سيجلب لك نتائج مذهلة وسيقدمك خطوات للأمام.
 

ذات علاقة