زواج الرجل بعد الأربعين بين السلبيات والإيجابيات

اختلاف الحياة الجنسية بعد عمر الأربعين، هل من السيء أن يتأخر الرجل بالزواج إلى ما بعد الأربعين؟ وما هي إيجابيات زواج الرجل بعد الأربعين؟

زواج الرجل بعد الأربعين بين السلبيات والإيجابيات

زواج الرجل بعد الأربعين بين السلبيات والإيجابيات

كثيراً ما تسمع أن تأخر الرجل في الزواج حتى يبلغ الأربعين؛ أمرٌ غير محمود في مجتمعاتنا، حيث يرتبط تأخر الزواج لدى الرجل بالكثير من الأمور، التي تبدأ بالاستقرار المادي وتأمين الاستقرار والرغبة الحقيقية بتأسيس أسرة، كذلك إيجاد الشريكة المناسبة.
في مقالنا نتحدث عن؛ زواج الرجل بعد الأربعين، واختلاف حياة الرجل الجنسية بعد عمر الأربعين، كذلك سلبيات وإيجابيات زواج الرجل بعد عمر الأربعين.

اختلاف حياتك الجنسية بعد عمر الأربعين
ارتبط الزواج في عمر الأربعين  بالنسبة للرجل؛ بأسباب تتعلق بالاستقرار المادي والقدرة على تأسيس أسرة وتحمل مسئوليتها، وقد يشكك البعض في (قدرة) الرجل على الزواج، ومع ذلك هناك الكثير من الأمور المتعلقة بحياتك الجنسية بعد عمر الأربعين عليك معرفتها، حيث يتعامل كل من الرجال والنساء مع التغيرات الهرمونية في الأربعينيات، والتي يمكن أن تسبب تغيرات في الإثارة الجنسية والرغبة والراحة الجسدية العامة أثناء الممارسة الجنسية، "قد تتطلب التغيرات في الهرمونات زيادة في التحفيز أثناء الجماع أو زيادة التركيز على المتعة الحسية من أجل الإثارة"، فإذا كنت تفتقد الرغبة فهذا لا يعني أنك عاجز؛ حيث يمكنك تحسين حياتك الجنسية بعدة طرق، وبعد الزواج عليك أن تعرف أن حياتك الجنسية ستختلف بعد عمر الأربعين في عدة نقاط [1]:

  • في الأربعينيات يكون الأزواج أكثر انفتاحاً بسبب الثقة الجنسية: وبسبب زيادة الشعور القوي بالهوية الجنسية، والرغبة في جعل الجنس أكثر راحة لكلا الزوجين، أو الشعور بالارتباط العاطفي الأعمق لممارسة الجنس بشكل أعمق معنى وأكثر عاطفة.
  • الانتباه لصحة القلب بعد الأربعين: أي نظام القلب والأوعية الدموية لأنه هو مفتاح الحياة الجنسية الصحية، فالقلب الصحي أمر ضروري للأداء الجنسي الجيد، بالضرورة.. الحفاظ على صحة بدنية جيدة أمر مهم، وهذا يعني مواكبة تمرينات القوة، كما أن الثقة التي تأتي مع المظهر الأفضل تساعدك أيضاً.
  • تقلب الرغبة الجنسية بعد الأربعين: قد تتقلب الرغبة الجنسية وقد تتجه نحو الانخفاض البطيء الذي يأتي للعديد من الأزواج مع تقدمهم في العمر، وبغض النظر عن العمر هذا أمر لا مفر منه، والأمر المهم هو القدرة على التحدث عن ذلك مع شريكتك أو الطبيب المعالج المتخصص.
  • تتأخر النشوة الجنسية لدى الرجال فوق سن 40: مع تقدم الرجال في العمر يكونون أكثر قدرة على تأخير النشوة الجنسية، حيث يمكنهم أن يبطئوا ويستمتعوا بالتجربة الجنسية.
  • قد يعاني الرجال بعد الأربعين من مشاكل في الانتصاب: قد يجد الرجال انتصابهم أقل ثباتاً أو أقل موثوقية، وقبل الاعتماد على أدوية ضعف الانتصاب مثل الفياجرا، يجب على الرجال النظر في تغييرات نمط الحياة التي يمكن أن تحسن صحتهم الجنسية، مثل التمارين الرياضية أو الأنظمة الغذائية، للمساعدة في تقليل مشكلة ضعف الانتصاب.
  • استكشاف طرق أخرى للمتعة الجسدية: التركيز المفرط على الجماع يمكن أن يجعل الجنس غير مُرضٍ إذا لم يتم ذلك كما هو متوقع، لذا ستتعلم كيفية التركيز على المتعة والتواصل مع الشريكة، وستتعرف على المزيد حول ما يعجبك وما لا يعجبك.

إيجاد شريكة حياتك بعد عمر الأربعين وحسنات زواج الرجل بعد الأربعين
أن تصل إلى عمر الأربعين وتجد حب حياتك وتتزوج لهو أمر رائع، كما يعتقد الكثيرون بأنه أمر مستحيل، وقد تكون تزوجت في السابق أو أنك ستتزوج للمرة الأولى بعد أن بلغت عمر الأربعين، لكن يمكنك الاستفادة من النصائح التالية حول العثور على الحب والشريكة المناسبة والزواج بعد الأربعين [2]:

  • التعلم من تجارب الماضي: ربما كان لديك نصيبك العادل من الإحباط والرفض ووجع القلب، ولكن بينما لا يمكنك محو ماضيك؛ يمكنك بالتأكيد التعلم منه، وعندما تكون في الأربعينيات من العمر، يمكنك الاستفادة من تلك التجارب الحياتية، بحيث لا يقتصر الأمر على أنك تعرف نفسك وما ينجح وما لا يعمل في علاقات الحب والزواج، ستعرف في الأربعينات "سحر الحب" أيضاً، وحتى لو كنت قد شعرت به من قبل، سوف تشعر به مرة أخرى.. "يمكننا أن نقع في الحب في أي عمر".
  • لديك مكانة مميزة لشخص أعزب في الأربعينات: ينظر إليك الأخرون نظرة مميزة ويريدون معرفة السبب! الحقيقة هي أن تحديد الجدول الزمني لإيجاد الحب خلال عمر الشباب، ربما يكون وصفة تعسفية وقد عفى عليها الزمن، بل أنت الآن تمتلك وحدك خيار ما قمت به، مهما كانت أسبابك.
  • تقبل كونك أعزب: هذا مهم ليس فقط كقناعة داخلية، ولكن كيفية رؤيتك لنفسك، التي لا تعبر عن الكراهية لكونك وحيداً أو أعزب، "نحن بحاجة إلى أن نكون مرتاحين لكوننا وحدنا ونحب أنفسنا"، وهذه الطاقة الإيجابية ستجذب شريكة حياتك.
  • اسمح لخبراتك في الحياة بأن تجعلك واثقاً في الحصول على ما تريد: لقد عشت بضعة عقود، وربما لديك بعض ندوب التجارب السابقة، أي لديك تاريخ وخبرة، كما أنك تعلمت الدروس ولديك الكثير لمشاركته، الآن.. أنت مستعد للعطاء ولإنشاء علاقة مستقرة مع من تشاركك قيمك واهتماماتك.
  • لا تجلب الماضي إلى الحاضر: من الضروري تجاوز الماضي إذا كنت تريد حباً رائعاً، فالأمر لا يتعلق فقط بما تشعر به، بل يتعلق بكيفية عرض نفسك وشخصيتك في المراحل المبكرة من علاقتك الجديدة بعد الأربعين في مرحلة التعارف والخطوبة، لذلك حاول ألا تتحدث عن علاقاتك السابقة كثيراً.
  • لا تقارن الأشخاص الجدد بمن عرفتهم سابقاً: لمجرد أنك واجهت بعض التجارب السيئة، هذا لا يعني أن كل شخص تقابله يعني نفس التجربة السيئة. ليس من العدل أن تعرض تجاربك السابقة على كل فتاة تتعرف عليها! وإلا أوجدت نوعاً من التناسخ لعلاقة ماضية.
  • لا ترفع توقعاتك: في أمل أن تجد ما تبحث عنه، ولكن لا ترفع توقعاتك، لأن "التوقعات تؤدي إلى خيبات الأمل".. بدلاً من ذلك عليك "إبقاء آمالك عالية وتوقعاتك منخفضة"، سيساعد ذلك في تخفيف الضغط عليك وعلى الشريكة منذ التعارف والخطوبة.
  • تتمتع بالاستقرار: لا يشكل الزواج بعد الأربعين مشكلة بالنسبة لرجل مستقر عاطفياً، ولديه الرغبة في الإنجاب والاستقرار من خلال تأسيس أسرة، خاصة وأن أغلب الرجال مستقرون مهنياً ومالياً بعد عمر الأربعين.
  • تأثير الزواج على الصحة: وبالطبع هذا التأثير إيجابي إلى درجة ربما لم تكن تتوقعها، حيث يتمتع الرجل المتزوج بالصحة ويحقق متوسط عمر أطول من الرجل المطلق أو الأرمل، كما ينصح الخبراء الرجال المتزوجين للاعتناء بصحتهم ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة للمشكلات الزوجية التي تسبب التوتر لهم ولشريكات حياتهم، والاعتناء أكثر بالصحة البدنية لكلا الزوجين [3].

هل تسبب العزوبية رهاب الالتزام لدى الرجل؟
لا يمكنك أن تكوّن أسرة مستقرة وتحقق علاقة صحية دون أن تكون واضحاً ومنفتحاً على الشريكة، وتتعود على فتح قنوات الاتصال بوضوح منذ بداية الزواج، حتى لو كان عملك يأخذ أغلب وقتك، لكن إرسال رسالة نصية أو مكالمة سريعة إلى زوجتك لا يستغرق الكثير من الوقت، وهذه السلوكيات البسيطة مهمة لصحة زواجك لأنه يُظهر أنك تهتم وتفكر في شريكتك، وكي لا يكون قرار الزواج مرعباً لك، أو يقيده الخوف من الفشل أو الخوف من ارتكاب خطأ واختيار الشريكة غير المناسبة لك، أو الخوف من أنها إذا كانت المرأة المناسبة، ألا تكون الزوج المناسب لها، ولأنك بعد عمر الأربعين شخص قادر على فهم الآخرين بعمق، حيث أثبتت دراسة عام 2015 بأن فهمك لمشاعر الآخرين يبلغ ذروته في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، وهذا ما يساعدك على تقوية علاقتك الزوجية الجديدة أو القادمة بعد سن الأربعين [4].

هناك الكثير من الرجال الرائعين الذين تأخروا بالزواج لما بعد عمر الأربعين، لأنهم لم يعثروا على الشريكة المناسبة ورفضوا الاستقرار، لكن ما مدى احتمالية أن يكون الشخص في الأربعينيات من العمر والذي لم يتزوج قط شريكاً جيداً؛ مقارنة مع رجل أرمل أو مطلق؟.. هذا السؤال قد يخطر على بال الكثيرات اللاتي يتقدم لخطبتهن رجل فوق الأربعين.

يتعلق ذلك بكل رجل على حدى، فلكل ظروف حياته وأسبابه فيما وصل إليه اليوم، فسواء كنت أعزب ولم يسبق لك الزواج أو مطلق أو أرمل وتبحث عن شريكة لحياتك؛ يتعلق الأمر بما حدث معك والقرارات التي اتخذتها في حياتك، وكل رجل غير متزوج مختلف، ولا نستطيع تحديد ما يريده كل رجل من الزواج، لكن نقدم لك بعض نصائح خبراء العلاقات والزواج حول بعض الأمور، التي عليك أخذها بعين الاعتبار للمحافظة على صحتك وخصوبتك بعد تجاوزك سن الأربعين [5]:

  • تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة: بحيث يمكن أن تساهم السمنة في العقم عند الرجال، لذلك يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي صحي وزيادة النشاط إلى عكس بعض مشاكل الخصوبة المرتبطة بالسمنة، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الزائد إلى زيادة عدد الحيوانات المنوية، بالضرورة يمكن أن يتحول النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة إلى شكل من أشكال علاج الخصوبة في حد ذاته.
  • ضع في اعتبارك التغييرات في نمط الحياة: يمكن أن يؤثر الإجهاد الشديد والكحول والتدخين واستخدام الأدوية القوية على عدد الحيوانات المنوية، إذا كان أي من هذه العادات جزءاً من نمط حياتك، فإن العمل على تغييرها يمكن أن يحسن من خصوبتك على الرغم من تقدمك في العمر.
  • الذهاب إلى أخصائي: أخصائيو الخصوبة ليسوا فقط مفيدين للنساء، فيمكن للأخصائي مساعدتك في مكافحة مشاكل الخصوبة المرتبطة بالعمر وإجراء بعض الاختبارات.

الزواج بعد سن الأربعين للرجل
لدى سؤال أحد أصدقاء حلوها حول مخاوفه من الزواج والالتزام ومقدرته على الإنجاب، وهو يبلغ من العمر 43 عام، نصحته خبيرة الموقع الدكتورة سناء مصطفى عبده: "لا زلت شاباً وفي مقتبل العمر ويمكنك الزواج والإنجاب، لا تستمع لقول الأشخاص المحبطين، وهناك الكثير من الرجال الذين أنجبوا وهم في الخمسينات وليس فقط الاربعينات، لا تقلق وأنت الآن أكثر نضجاً وحكمة وصدقني تحتاج تربية الأطفال لأبويين ناضجين، إضافة للقدرة الجسدية والمالية للقيام بأعبائهم ولا يوجد سن محدد لهذه الأمور، لا تقلق وتوكل على الله وتابع فيما نويت عليه وربي يرزقك الذرية الصالحة"، يمكنك متابعة كامل الاستشارة مع نقاشات أصدقاء مجتمع حلوها أيضاً، من خلال هذا الرابط.

في النهاية... زواج الرجل بعد عمر الأربعين لم يعد مشكلة كما كان الحال في الماضي، بل على العكس الكثيرات يفضلن الارتباط برجل أربعيني جذاب وحياته مؤمنة، ما رأيك؟ شاركنا من خلال التعليق على هذا المقال.

المصادر و المراجعadd