حمية ورجيم اللبتين وكبسولات Leptin للتخسيس

رجيم الليبتين Leptin والحمية المعتمدة على هرمون الشبع اللبتين، كل ما تريد معرفته عن هرمون الرشاقة والليبتين دايت للتخسيس، حبوب وكبسولات الليبتين للتخسيس

في فوضى النصائح والنظم الغذائية التي يشهدها العصر الحديث؛ ظهرت حمية الليبتين هرمون الرشاقة Leptin كواحدة من التقنيات السحرية للتخسيس وخسارة الوزن، وهي من الحميات التي ارتبطت أيضاً بمكملات الليبتين أو كبسولات لبتين التخسيس.

في مقالنا هذا نحاول أن نتوقف مع حمية الليبتين من وجهة نظر علمية، لنتعرف على فوائد حمية اللبتين وأضرار الليبتين دايت، وحقيقة استخدام وفوائد حبوب الليبتين وكبسولات Leptin للتخسيس، ستتعرف في هذا المقال إلى الطريقة الصحيحة لضبط هرمون الشبع لديك والتحكُّم بحساسية الليبتين من خلال نظام اللبتين الغذائي.

تحدثنا في مقالات سابقة عن هرمون الجوع الليبتين وهرمون الشبع الجريلين بشكل مفصّل، ونقدم لكم شرحاً وجيزاً لعمل هرمون الرشاقة الليبتين في سبيل فهم حمية اللبتين والنظام الغذائي الذي يعتمد على حساسية الليبتين:
الليبتين Leptin هرمون بروتيني تفرزه الخلايا الشحمية أو الدهنية إلى منطقة ما تحت المهاد في الدماغ Hypothalamus، ملخص رسالته  للدماغ "مستويات الطاقة جيدة... لا حاجة للأكل أو استجرار الطاقة"، ما يعني أن الليبتين مسؤول عن تحفيز شعور الشبع والتوقف عن تناول الطعام.

  • يعمل الليبتين على الأمد الطويل للتحكم باستهلاك الطعام ومستويات الطاقة في الجسم بشكل روتيني، ولا يتأثر بالوجبات المتقاربة.
  • يقابل الليبتين هرمون الجريلين أو هرمون الجوع، وهو هرمون تفرزه المعدة بشكل رئيسي ويستقبله أيضاً ما تحت المهاد، رسالته للدماغ "نحن بحاجة للطعام... هيا نأكل"، أي أن الجريلين مسؤول عن تحفيز شعور الجوع.
  • في الحالة الطبيعية يعمل الليبتين والجريلين بشكل تبادلي، فارتفاع الليبتين يعني انخفاض الجريلين والعكس صحيح، لكن في حالة البدانة يحدث خلل بإفراز الليبتين يؤدي إلى عدم استقبال رسائل الشبع، مع ارتفاع بإفراز رسائل الجوع "الجريلين".
  • يزداد إفراز هرمون الليبتين لدى من يعانون من الوزن الزائد لأن مصدر إفرازه الغدد الشحمية، ومع تراكم الدهون يصبح هناك المزيد من الليبتين في الدم، لكن هذا لا يعني شعوراً بالشبع، بل يؤدي إلى ممانعة أو مقاومة الليبتين، حيث يفقد الدماغ الاتصال مع هرمون الشبع ولا يستطيع قراءة رسائل الليبتين.
  • بالنتيجة؛ إذا كنت تعاني من السمنة والوزن الزائد، فإن آخر ما يجب أن تفكر به هو الحصول على المزيد من الليبتين؛ لأن ذلك يعزز ممانعة الليبتين، ما يجب أن تفعله هو السيطرة على حساسية الليبتين ومساعدة الجسم على استعادة الوضع الطبيعي لاستقبال رسائل الشبع، وهنا يأتي دور حمية اللبتين التي تقوم على بعض العادات الغذائية لرفع حساسية الليبتين.

ما هي حمية الليبتين؟ وكيف يساعد الليبتين دايت على التخسيس وخسارة الوزن؟
تقوم حمية الليبتين بشكل أساسي على تحفيز الجسم لاستعادة استقبال الليبتين بشكل طبيعي أو عكس مقاومة الليبتين Reverse Leptin Resistance، حيث تتداخل زيادة الوزن بشكل كبير مع عمل هرمون الشبع مسبّبةً ممانعة الليبتين "المرتبطة أيضاً بمقاومة الأنسولين"، وإذا كنت تفكر بتجربة الليبتين دايت؛ فأول وأهم ما يجب أن تعرفه أن حمية الليبتين لا تتعلق بمستويات هرمون الشبع في الجسم، ولا تستهدف زيادة إفراز الليبتين، حيث أن زيادة الوزن هي أسرع طريقة لزيادة الليبتين!.

تخيل أنَّ جسمك مليء بالمصانع التي تنتج الهرمونات المختلفة، في هذه الحالة الدهون والشحوم هي مصانع الليبتين، بالتالي زيادة الشحوم والدهون تعني زيادة إنتاج الليبتين، وكما يحصل في عالم التجارة والاقتصاد؛ زيادة العرض تتناسب طرداً مع انخفاض الطلب وفقدان المنتجات لقيمتها، فعندما يشعر الدماغ أن هناك إفرازاً متزايداً لهرمون الشبع يقلل من حساسيته ويتجاهل رسائل الشبع.... كما يحصل عند التعرّض لمستويات مرتفعة من السكر مسبّبةً ممانعة الأنسولين[1].

السمنة تعني مزيداً من الجوع » مزيداً من الأكل » مزيداً من السمنة » مزيداً من الليبتين » مزيداً من مقاومة الليبتين! » مزيداً من السمنة.
وتستهدف حمية الليبتين كسر هذه الحلقة المفرغة لاستعادة الشعور بالشبع وخسارة الوزن.

ما هي القواعد الخمسة لحمية اللبيتن؟

حمية الليبتين أو رجيم عكس مقاومة الليبتين هي الطريقة الوحيدة المعروفة حتى الآن لزيادة حساسية الليبتين واستعادة الشعور الطبيعي بالشبع[1]، على الرغم من وجود محاولات عديدة لإنتاج أدوية تحسِّن حساسية الليبتين؛ لكن ما زال اللبتين دايت هو الخيار المثالي للسيطرة على الوزن والتخسيس، وإليكم القواعد الخمسة الأساسية لحمية الليبتين أو رجيم عكس مقاومة الليبتين:

  1. ثلاث وجبات يومية لعكس ممانعة الليبتين: أولى قواعد برنامج الليبتين أن تتناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم فقط بدون وجبات خفيفة أو وسيطة، حيث تعمل الوجبات الخفيفة أو الوجبات البينية على إطلاق إشارات هرمونية مربكة لعمل الجسم بغض النظر عن قيمتها الغذائية وعدد السعرات الحرارية، لذلك لا بد أن يكون هناك فاصل زمني بين الوجبات من 5 إلى 6 ساعات، دون وجبات بينية، ما يسمح للجسم باستهلاك مخزونه من الطاقة وحرق الشحوم الثلاثية بطريقة طبيعية، أما الوجبات الصغير التي نتناولها بين الوجبات الرئيسية فتزيد من مقاومة الليبتين وتزيد من تراكم الدهون والشحوم الثلاثية.
  2. لا تتناول الطعام بعد العشاء: كما ذكرنا الليبتين يعمل على المدى الطويل منسّقاً العديد من عمليات الجسم المهمة، وينشط عمل الليبتين ليلاً بشكل أكبر، لذلك لا بد من إعطاء الجسم فرصة لتحقيق التوازن من خلال ترك فاصل طويل بين وجبتي العشاء والفطور.
    عليك تناول العشاء قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل، وعدم تناول أي وجبات خفيفة أو مقرمشات قبل النوم، ولا تذهب أبداً للنوم بمعدة ممتلئة، وتذكر أن الليبتين يستجيب لتعديل الروتين، قد يكون الأمر صعباً في البداية لكن بعد فترة سيصبح روتيناً مقبولاً.
  3. في حمية اللبتين تناول فطوراً بروتينياً: يمكن أن يزيد البروتين على الفطور معدل الأيض بنسبة 30% وحتى 12 ساعة، فيما لا تتجاوز زيادة معدل الأيض مع وجبة تقليدية غنية بالكربوهيدرات أكثر من 4%، عليك أن تجعل البروتين حاضراً بقوة على وجبة الفطور من خلال البيض والألبان، ذلك سيساعدك أيضاً على الصمود حتى الغداء دون تناول وجبات خفيفة أو مقرمشات، ومن الجدير بالذكر أن بعض خبراء التغذية ينصحون بالابتعاد عن بروتين الحبوب والبقول لاحتوائها على نسبة عالية من اللكتين، اقرأ أيضاً مقالنا عن الحمية الخالية من اللكتين.
  4. قلل نسبة الكربوهيدرات في طعامك: النشويات ضرورية لعمل الجسم، لكن وجود كميات كبيرة من النشويات في طعامك لن يكون مجدياً في حمية اللبتين، عليك أن تأخذ وجبة متوازنة من الكربوهيدرات والبروتين والألياف.
  5. لا تأكل وجبات كبيرة وكُلْ ببطء: القاعدة الأخيرة من قواعد رجيم الليبتين هي الأكل ببطء وتجنب الوجبات الكبيرة، فعادةً يتلقى الجسم إشارة الشبع بعد فترة من الكفاية (من 10 إلى 20 دقيقة) ما يعني أنك تكتفي وتأكل بعد أن تكتفي، هذا سيسبب خللاً كبيراً في عمل هرمونات الشبع ومزيداً من الدهون ومقاومة الليبتين.
    لذلك عليك أن تحدد كمية الوجبة مسبقاً، وأن تمضغ الطعام ببطء، وتستمتع بكل مضغة، ذلك سيساعدك على استقبال إشارة الشبع قبل حتى أن تنهي طبقك، وتذكر أن الأطعمة التي تؤكل ساخنة تزيد من سرعتك بالأكل.

إن الالتزام بقواعد رجيم الليبتين سيضمن لك استعادة حساسية الليبتين واستعادة الشعور الطبيعي بالشبع، وإليك نموذجاً عن برنامج دايت الليبتين اليومي[3]، لكن تذكر؛ يجب أن تدرك الهدف من حمية الليبتين والقواعد الأساسية ثم تصمّم برنامجاً أسبوعياً مناسباً لك.

برنامج حمية الليبتين اليومي

  • الفطور الساعة 8:00 صباحاً: كما ذكرنا يجب أن يحتوي فطور حمية الليبتين على نسبة جيدة من البروتين (من 20 إلى 30 غرام)، الأفضل أن تحصل على البيض الكامل، وقطعة من خبز الحبوب الكاملة، يمكنك أيضاً الحصول على وجبة الشوفان مع التفاح والتوت.
  • الغداء حوالي الساعة الواحدة ظهراً: يجب أن تحتوي وجبة الغداء في حمية الليبتين على نسبة جيدة من البروتين أيضاً، متوازنة مع النشويات والدهون والألياف، والوجبة المثالية هي صدور الدجاج أو قطع التونة، مع سلطة غنية بالخضار وقطعة من الخبز.
  • العشاء الساعة السابعة مساءاً أو قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل: السمك أو الدجاج المشوي، مع حصة من الفاكهة وحصة من الأجبان ستكون عشاءاً مثالياً في حمية الليبتين.

الأطعمة المسموحة في حمية الليبتين:
الخضار بأنواعها،
وخاصة الخضار الخضراء والورقية والخضار من العائلة الصليبية (مثل البروكلي والزهرة والملفوف) إضافة إلى البصل والثوم والفجل والبنجر.

  • الفواكه بأنواعها، وخاصة التفاح والحمضيات والأفوكادو والرمان والأناناس، إضافة إلى الخوخ والكيوي.
  • الدهون المسموحة في دايت الليبتين: تقوم حمية الليبتين على تجنّب الدهون المشبعة والضارة، والاستعانة بالدهون الصحية، وعلى رأسها زيت الزيتون وزيت جوز الهند والأفوكادو وزيت الفول السوداني.
  • البروتينات في حمية الليبتين: جميع مصادر البروتين مسموحة في حمية اللبتين من لحوم وأسماك وبيض وبروتينات نباتية، لكن الأسماك هي الأفضل للاستفادة من الأوميجا3، كما أن هناك بعض المآخذ على الحبوب والبقول لاحتوائها على مستويات عالية من اللكتين.
  • التوابل والبهارات مسموحة في حمية الليبتين.

الأطعمة الممنوعة في حمية الليبتين
لا يوجد أطعمة ممنوعة بشكل قطعي في حمية الليبتين، لكن تجنب الدهون نقطة أساسية، والتقليل من كمية السكر إلى أقصى حد ممكن، كذلك التقليل من كمية الكربوهيدرات دون الاستغناء عنها تماماً، والحصول على الألياف من خلال الحبوب الكاملة ومخبوزات الحبوب الكاملة بدلاً من الاعتماد على الحبوب المقشورة والبيضاء.

حبوب الليبتين أو مكملات الليبتين تنقسم إلى نوعين:

  1. كبسولات ليبتين للتخسيس: وهي منتج تجاري يتم بيعه تحت مسميات تجارية مختلفة وتنتجه عدة شركات حول العالم، كبسولات الليبتين للتخسيس لا تحتوي على الليبتين، بل على مجموعة من الأعشاب والعناصر التي تساعد على حرق الدهون، لها فعالية غير مثبتة في تخفيف ممانعة الليبتين.
  2. أدوية الليبتين الهرمونية العلاجية: وهذه الأدوية ليست للتخسيس ولا يجوز استخدامها إلا في علاج مرض الحثل الشحمي ولمن يعانون من خلل وراثي في إفراز الليبتين.

على وجه العموم لا يوجد أفضل من اتباع النظام الغذائي الصحيح لعكس ممانعة الليبتين، ومكملات الليبتين كما ذكرنا ليست مثبتة المفعول ولا علاقة لها بمستويات الليبتين بالدم أو ممانعة الليبتين، كما أن تأثير أدوية الليبتين للتخسيس يختلف من شخص لآخر.
تحدثنا مطولاً وبالتفصيل عن كبسولات الليبتين للتخسيس وأضرارها وأسعار حبوب الليبتين التجارية وغيرها من المعلومات المهمة عن دواء الليبتين في مقال سابق يمكنكم مراجعته من خلال النقر هنا.

  1. حاول اتباع قواعد حمية الليبتين الخمسة بشكل صارم ومنتظم، ستشعر بالجوع في الأيام الأولى ريثما يتمكن الجسم من فهم برنامجك الجديد.
  2. حافظ على نوم صحي وعميق ومنتظم، لأن عملية النوم ضرورية لاستعادة حساسية الليبتين وتنظيم عمليات الجسم المتعلقة بحرق وتخزين الدهون، كما أن النوم المتقطع وغير الكافي يؤدي إلى رفع مستويات الجريلين هرمون الجوع.
  3. احرق الدهون من خلال ممارسة النشاط البدني والرياضة، وتذكر أن مشكلة مقاومة الليبتين والشعور القوي بالجوع تتزايد مع تزايد الدهون.
  4. حمية الليبتين ليست مجرد نظام غذائي، بل هي أسلوب حياة يتعلق بطريقة تناولك للطعام ونوعيته ومواعيده، والنشاط البدني وساعات النوم، حاول أن تبني روتين حياة صحي يحميك من ممانعة الليبتين.
  5. تجنب استخدام الصلصات الجاهزة وخاصة الصلصات الدهنية.
  6. ابتعد تماماً عن الأطعمة الغنية بالسكر، واستبدلها بالفاكهة.
  7. اشرب كميات كافية من الماء، خاصّةً عندما تشعر برغبة تناول الطعام بين الوجبات.
  8. اهتم بالحصول على كمية وفيرة من أحماض أوميجا3 لإنجاح حمية الليبتين، إما من خلال الأسماك أو من خلال مكملات زيت السمك.
  9. في حال شعرت بالجوع بين الوجبات الرئيسية تناول الشاي الأخضر أو المشروبات الفعالة في حرق الدهون والتي ستساعدك أيضاً على الصمود.

لا يوجد أضرار تذكر لحمية الليبتين على الجسم، أما عن فائدة الليبتين دايت للتخسيس فهي مرتبطة بالعديد من العوامل، منها مثلاً ألا تكون مشكلة البدانة لديك متعلقة بالليبتين، أو أن تكون مشكلتك مع نقص إفراز الليبتين وليس مع مقاومة الليبتين.
لذلك ينصح الأطباء وخبراء التغذية بإجراء الفحوص اللازمة للتأكد من عمل هرمونات الجوع والشبع، واستشارة الطبيب قبل البدء بحمية الليبتين للتخسيس.

المصادر و المراجعadd